جريدة الناس الإلكترونية _ عمل مع سيغولين رويال..هذا هو الوزير المغربي في حكومة ماكرون
آخر الأخبار


أضيف في 18 ماي 2017 الساعة 10:46


عمل مع سيغولين رويال..هذا هو الوزير المغربي في حكومة ماكرون



كلف الرئيس الفرنسي المنتخب إمانويل ماكرون منير محجوبي الفرنسي ذا الأصول المغربية لتولي مهمة وزارة الشؤون الرقمية في الحكومة الفرنسية الجديدة.

محجوبي قائد الحملة الرقمية الانتخابية لماكرون كان له دور هام في تمكين ماكرون من الوصول إلى قصر الإليزيه، بعد مواجهة شرسة في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية مع مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن.
منير محجوبي يبلغ من العمر 33 سنة حاصل على ماجستير في الاقتصاد والمعلوماتية من جامعة سيانس بو في باريس، ويرأس المجلس الوطني الرقمي منذ فبراير 2016. وبعد 11 شهراً، انضم إلى حركة ماكرون إذ كان يبلغ من العمر آنذاك 31 سنة.

عمل محجوبي سنة 2007 في الحملة الانتخابيّة لسيغولين رويال، والتي كانت أول امرأة تحظى بتسمية حزب كبير في فرنسا لانتخابات الرئاسة، لكنّها خسرت أمام الرئيس السابق نيكولا ساركوزي.

وتعرّف الفرنسيّون إلى محجوبي بشكلٍ أكبر، خلال الحملة الانتخابية للرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، حين تولى إدارة الحملة على مواقع التواصل الاجتماعي، وحظي باحترام كبير لدى مناصري وأعضاء الحزب الاشتراكي الذي انتسب إليه محجوبي باكرًا في سن الثامنة عشرة.


"الإلكترون الحر" (l'éléctron libre) كما سمّاه هولاند، عاش طفولته وكبر في الدائرة الثانية عشرة في باريس لأسرة مغربية تنتمي للطبقة العاملة، وأكمل دراسته في السوربون وسيانس بو وحاز على المرتبة الأولى في المسابقة الوطنية للبرمجة والمعلوماتية في كلتا الجامعتين سنتي 2004 و2007.

محجوبي، كما عرّف عن نفسه على "لينكد إن"، حاصل على ماجستير في الاقتصاد والمعلوماتية في جامعة سيانس بو في باريس، سنة في جامعة كولومبيا، وفترة تدرّب في كامبريدج مع هوايته الجديدة "المطبخ".

في الثالث من فبراير 2016، تم تعيين محجوبي، رئيساً للمجلس الفرنسي للتكنولوجيا الرقمية(CNNum) بعد أن شغل لمدة سنتين منصب نائب مدير الوكالة الإشهارية BETC Digitaa.

ونقلت مجلة "جون أفريقيا" الناطقة بالفرنسية، عن أحد القياديين في "إلى الأمام" قوله عن محجوبي: "نحاول أن نرقّيه. هو أحد أهم وجوهنا الجديدة".

وفي تقرير "بروفايل" عنه في صحيفة "ليبراسيون" اليساريّة الفرنسيّة،  قال محجوبي للصحافي جيروم لوفيلياتر إنّ مخطط السنوات الخمس في عهد ماكرون الرئاسي سيتضمّن أهمية كبرى للرقمنة، "إذ إنّ هناك 30 بالمئة من الفرنسيين الذين لا يملكون اتصالاً بالإنترنت".

وعن تأييده لماكرون، أضاف: "ليس هناك قائد يجسّد التوازن بين تحرير الاقتصاد والتكافل العالي أكثر منه". أما عن قابلية الرئيس الجديد أن يصلح "فرنسا المنقسمة"، فيجيب "لديه النيّة".

الناس








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2018