جريدة الناس الإلكترونية _ هل اتفقت الحكومة وبنك المغرب على إخفاء قرار تعويم الدرهم عن البنوك تخوفا من المضاربة؟
آخر الأخبار


أضيف في 15 يناير 2018 الساعة 13:03


هل اتفقت الحكومة وبنك المغرب على إخفاء قرار تعويم الدرهم عن البنوك تخوفا من المضاربة؟



أفادت "أخبار اليوم" نقلا عن "مصدر حكومي" بأنه تم الحرص على عنصر "المفاجأة" في اتخاذ القرار (تحرير سعر صرف الدرهم أو التعويم) نهاية الأسبوع لتجنب المضاربة، لكن هذا القرار سيكون له بلا شك أثر على الأسعار، خاصة المحروقات، ومختلف المواد الاستهلاكية المستوردة، بسبب التراجع المرتقب لقيمة الدرهم مقابل الأورو والدولار.

وبحسب ذات المصدر الحكومي فإن أثر تحرير الدرهم سيكون "محدودا وهامشيا"، لأن "الهامش الذي حدد لسعر صرف الصرف المرن ضعيف"، حيث إن نسبة انخفاض سعر الدرهم لا يمكن أن تصل إلى أقل من 2.5 في المائة.

ومن جهتها ذكرت "المساء" أن مصادرها كشفت لها أن الحكومة وبنك المغرب اتفقا على إشاعة نوع من الضبابية على قرار التعويم بل وحتى الحديث عن خلافات بين الطرفين حول هذا القرار، وذلك من أجل مفاجأة البنوك والفاعلين الاقتصاديين لتفادي المضاربات التي وقعت سابقا قبل تأجيل التعويم الجزئي للدرهم.

ورأى بعض المتتبعين أنها "مسألة خطيرة" أن يتم اتفاق بين بنك المغرب (المركزي) وبين الحكومة لإخفاء قرار تعويم الدرهم خوفا من أن تتخذ البنوك والفاعلون الاقتصاديون ذلك مناسبة للمضاربة بالعملة، وتساءل هؤلاء: ماذا يعني ذلك؟ قبل أن يجيب، بدون أدنى شك أو تردد نستطيع القول إنه يعني غياب الثقة بين البنوك والبنك الأول في المملكة (بنك المغرب)، وهذا وحده كافٍ ليجعل المواطن يتخوف من قرار تعويم الدرهم وتحرير سعر الصرف، بالرغم من أن الجهات الرسمية حددت هامش التحرير في 2.5% فقط، فهل ستحترم المؤسسات المالية هذا الهامش علما بأنها تشعر أن الحكومة وبنك المغرب لم يصارِحاها بموعد التعويم؟

الناس








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2018