جريدة الناس الإلكترونية _ الضعف الجنسي..ماهو؟ ما أسبابه؟
آخر الأخبار


أضيف في 2012-10-18 17:31:08


الضعف الجنسي..ماهو؟ ما أسبابه؟






يُفهم من ذلك أن الفشل العابر المؤقت بين الحين و الآخر هو أمر طبيعى ولا يعامل على أنه ضعف جنسى. فمن الطبيعى أن تمر بكل رجل بين الحين والآخر فترة من الزهد فى العلاقة الزوجية أو من ضعف الانتصاب نتيجة الاعتياد على الطرف الآخر أو نتيجة ضغط العمل، وما إلى ذلك من المؤثرات النفسية السلبية.


أسباب الضعف الجنسى  إما نفسية و إما عضوية


الأسباب النفسية للضعف الجنسى أو ضعف الانتصاب أو العنة الجنسية:


- الاكتئاب


- عدم الثقة بالنفس


- المفاهيم الخاطئة عن العلاقة الجنسية


- الخلافات بين الطرفين


- القلق العام


- القلق من الأداء (و هى مراقبة الشخص لذاته من حيث القدرة الجنسية، صلابة الإنتصاب، معدلات الجماع، طول فترة الجماع، حجم العضو الذكري وغير ذلك مما يتصل بالأداء الجنسى، مما يؤدى إلى القلق و الانشغال بهذه الهواجس، ومما يؤدي في النهاية إلى الضعف الجنسى النفسي.


هذا النوع من العجز الجنسي عبارة عن دائرة مفرغة:  حيث أن أي رجل يتعرض لتذبذبات طبيعية في الأداء الجنسي صعوداً و هبوطاً، فإن الهبوط يؤدي إلى القلق الذي يؤدي إلى الضعف الجنسي، الذي يؤدي بدوره إلى المزيد من القلق، وبالتالي إلى المزيد من العجز الجنسي.. وهكذا تتولد دائرة مفرغة من القلق والضعف الجنسي.


الأسباب العضوية للضعف الجنسى أو ضعف الانتصاب أو العنة الجنسية:


الضعف الجنسي النابع عن خلل في عضو من أعضاء الجسم وليس عن سبب نفسي يسمى الضعف الجنسي العضوي.


الأسباب العضوية للضعف الجنسي تنشأ عن خلل في المخ أو العمود الفقري أو الأعصاب أو العضو الذكري نفسه، أو كنتيجة لاختلال توازن الهرمونات ذات العلاقة بهذا الأمر، أو غير ذلك.


ذلك لأن الانتصاب يبدأ بالاستثارة (بالنظر أو اللمس أو التخيل)، التي يستقبلها المخ، فيطلق إشارات كهربائية وكيميائية تنطلق عبر الحبل الشوكي (العمود الفقري)، والأعصاب الطرفية إلى العضو الذكري لتُحدِث الانتصاب. وعلى ذلك، فإن الباحث عن أسباب الضعف الجنسى العضوي (غير النابع عن أسباب نفسية) ينظر أساساً فى تلك المواطن.


علي سبيل المثال لا الحصر، فإنه من أكثر أسباب الضعف الجنسى  العضوي انتشاراً: تصلب الشرايين، مرض السكري، أدوية الضغط وإصابات العمود الفقري. كما تشجع بعض العادات على حدوث  الضعف الجنسي العضوي مثل البدانة وقلة الحركة والتدخين.


تصلب الشرايين و الضعف الجنسى:


هو تراكم الدهون تحت الخلايا المُبَطِّنة للجدار الداخلي للأوعية الدموية، مما يؤدي إلى ضيقها ثم انسدادها.


وحيث أن الانتصاب يعتمد على تدفق الدم من خلال الشرايين ليملأ العضو الذكري، فإن ضيق أو انسداد الشرايين الخاصة بالعضو الذكري نتيجة تصلب الشرايين يؤدي إلى ضعف أو انعدام الانتصاب أي إلى العجز الجنسي.


تساعد الإصابة بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم وزيادة الكوليسترول في الدم والتدخين وزيادة الوزن على حدوث تصلب الشرايين.


السكري و الضعف الجنسى:


ينتج مرض السكري عن توقف هرمون الإنسولين عن أداء وظيفته نتيجة تلف غدة البانكرياس أو نتيجة عدم استجابة الجسم للإنسولين رغم وجوده ورغم كفاءة البانكرياس.


يتسبب توقف وظائف الإنسولين إلى تراكم السكر في أنسجة الجسم. يؤدي هذا إلى الضعف الجنسي بعدة طرق، منها تراكم السكر في الأعصاب الموصلة للعضو الذكري مما يؤدي إلى تلفها وبالتالي قطع الاتصال بين المخ والعضو الذكري، ومنها تراكم السكر في الغشاء المبطن للحويصلات الدموية الموجودة في العضو الذكري مما يؤدي إلى تلفها و توقفها عن إفراز مادة النيتريك أوكسايد الضرورية للانتصاب، و منها تعجيلها بحدوث تصلب الشرايين، و منها الأسباب النفسية: حيث أن مريض السكر يعلم بخطورة السكر على الأعصاب والشرايين مما يؤدي إلى ازدياد القلق على القدرة الجنسية وبالتالي ضعف الانتصاب نتيجة القلق، رغم عدم تأثر الأعصاب أو الشرايين أو العضو نفسه.


الأدوية التي تؤدي إلي ضعف الانتصاب:


۱-أدوية الضغط: غالبية أدوية الضغط تتسبب في ضعف الانتصاب، وعلى رأسها مجموعه Beta Blockers. يستثنى من ذلك مجموعة ACE inhibitors


۲-أدوية قرحة المعدة: بعض أدوية قرحة المعدة يؤدي إلى ضعف الانتصاب، مثل Cimitidine, Ranitidine


۳-الهرمونات الأنثويه والأدوية المحتوية عليها مثل Clomid, Progesterone


٤-بعض أدوية الاكتئاب والاضطرابات النفسية، وغير ذلك.


اضطرابات الهرمونات و الضعف الجنسى:


۱-هرمون الذكورة:نقص هرمون الذكورة يؤدي إلى ضعف الرغبة و ضعف الانتصاب. وهذا النقص يكون إما نقصاً مَرَضياً شديدا أو نقصاً طبيعياً مزمناً.


يحدث النقص المرضي الشديد في حالات الأورام أو الأمراض الخلقية التي تؤثر على الغدة النخامية التي تنشط الخصيه، أو في حالات تلف أو استئصال الخصية.


أما النقص الطبيعي المزمن فهو يحدث مع التقدم في السن بصورة طبيعية، ويظهر جلياً ابتداءً من الخمسينات.


كما يمكن أن يكون مستوى الهرمون في الجسم طبيعياً، إلا أن التلف في مستقبلاته أو في الإنزيمات التي تحوله من حالة الخمول الكيمائي إلى النشاط.


۲-هرمون اللبن.


 أسلوب الحياة والضعف الجنسي:


يمكن تفادي أهم أسباب ضعف الانتصاب وعلى رأسها تصلب الشرايين بتغيير نمط الحياة: ممارسة الرياضة بانتظام، الانتهاء عن الإفراط في تناول الدهون والسكريات والامتناع عن التدخين والابتعاد عن الضغط النفسي.


إضافة إلى الأسباب آنفة الذكر، يؤدي الفشل الكلوي والفشل الكبدي واضطراب هرمون الغدة الدرقية إلى ضعف الانتصاب.


يمكن علاج جميع درجات الضعف مهما بلغت ومهما تعددت أسبابه. إلا أن وسيلة العلاج تختلف حسب السبب، نفسي أو عضوي. و عليه، فإن الخطوة الأولى على طريق العلاج هى تشخيص السبب.


التسرب الوريدى \ تسريب الأوردة:


التسرب الوريدي \ تسريب الأوردة هو عدم قدرة الوريد على الانغلاق الكامل مما يؤدي إلى تسرب الدم من العضو الذكري وعدم امتلاء العضو بشكل كاف.


فبعد دخول الدم من الشرايين، ينبغي أن تنغلق الأوردة (مخارج الدم) بحيث يتراكم الدم في العضو بكميات كبيرة فيتمدد ويتصلب. في خلال التسرب الوريدى \ تسريب الأوردة يهرب الدم بعد دخوله.


يلاحظ مريض التسرب الوريدي \ تسريب الأوردة أن العضو لا ينتصب، أو أنه ينتصب لبرهة وجيزة ثم يرتخي بسرعة وخصوصاً إذا تحرك المريض.


بعض حالات التسرب الوريدى\تسريب الأوردة تحدث نتيجة وجود وريد غير طبيعي منذ الولادة (مرض خلقي). البعض الآخر يحدث نتيجة السكري أو نقص هرمون الذكورة. و في بعض الأحيان يكون سبب التسرب الوريدي \ تسريب الأوردة غير معلوم.


تليف العضو الذكرى:يحدث أحياناً أن تحل الأنسجة اليفية الصلبة محل النسيج المطاطي الطبيعي للعضو الذكري، كما في مرض "بيروني" (Peyronie's Disease)، أو نتيجة انتصاب دائم لأكثر من ستة ساعات، أو التعرض لإشعاع لعلاج الأورام أو غير ذلك.


التليف قد يمنع الانتصاب، و قد يؤدي إلى اعوجاج أو إلى تناقص الطول والانكماش.


سعاد صابر- عن http://www.osamashaeer.com








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2018