جريدة الناس الإلكترونية _ الدعوة بالرباط إلى تقوية تمثيلية النساء في الهيئات المنتخبة والمؤسسات المدنية
آخر الأخبار


أضيف في 10 مارس 2015 الساعة 15:42


الدعوة بالرباط إلى تقوية تمثيلية النساء في الهيئات المنتخبة والمؤسسات المدنية



 أكد المشاركون في لقاء وطني، نظم اليوم الثلاثاء بالرباط، حول "المشاركة المواطنة: أي موقع ودور للمرأة في الحكامة المحلية؟" على ضرورة تقوية تمثيلية النساء داخل الهيئات المنتخبة والمؤسسات المدنية وتغيير التمثلات تجاههن، وفق ما نقلت وكالة المغرب العربي للأنباء. 

وأوضح المشاركون خلال هذا اللقاء، الذي نظمه الفضاء الجمعوي، أنه رغم ما شهده مجال حقوق النساء في المغرب من تطورات مهمة همت على الخصوص المصادقة على المعاهدات الدولية ورفع التحفظات عن بعضها وإصلاح مدونة الأسرة فضلا عن ما نص عليه دستور 2011، فإن التحدي الكبير يتمثل في التطبيق الفعلي لتلك المقتضيات بما فيها تقوية تمثيلية النساء في الهيئات المنتخبة والمؤسسات المدنية.

ويندرج هذا اللقاء في إطار مشروع "الحكامة المحلية وحقوق النساء" الذي ينجزه الفضاء الجمعوي بشراكة مع منظمة "كير" الدولية المغرب، وبدعم من الاتحاد الأوروبي، الذي يسعى إلى مأسسة إطار للتشاور والحوار من أجل إرساء أسس الديمقراطية والحكامة المحلية بمشاركة مختلف الفاعلين المحليين، استنادا إلى مبادئ المشاركة والمساءلة الاجتماعية.

ويرتكز هذا المشروع على ثلاث محاور تهم تحسين قدرات منظمات المجتمع المدني في مجالات التحليل والمرافعة، واعتماد مقاربة النوع الاجتماعي لتمكين هذه المنظمات من مركزة مبادراتها حول النساء وحقوقهن، ومرافقة الفاعلين المحليين لتوفير مناخ مساعد لتنمية ديمقراطية قوامها المساءلة وأخذ النوع الاجتماعي بعين الاعتبار.

وأكد سفير الاتحاد الأوروبي في المغرب، روبرت جوي، في كلمة بالمناسبة، أنه "عندما يكون عدد النساء المنخرطات في مستويات عالية في مجال اتخاذ القرار كافيا لبناء كتلة نقدية حقيقية، فإن ذلك يؤدي إلى نتائج أكثر إدماجا للنساء وأكثر فعالية".

وأبرز أن المغرب يعرف سياقا مشجعا، خاصة منذ المصادقة على دستور 2011 الذي يكرس المساواة بين الرجال والنساء ويدعو الحكومات إلى وضع الآليات الضرورية لضمان المناصفة، كما ينص على مأسسة حماية المناصفة وإحداث سلطة للمناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز ضد المرأة.

وأضاف أن الخطة الحكومية للمساواة تتضمن في محورها السابع سلسلة إجراءات تروم بلوغ أهداف تعزيز مشاركة النساء وتمثيليتهن بمراكز المسؤولية، مؤكدا أن الاتحاد الأوروبي يواكب المغرب في هذا المسلسل، ليس من خلال تمويل مشاريع مهمة للمجتمع المدني فحسب، بل عبر مشاركته في المشروع الإقليمي للأمم المتحدة للمرأة، المتعلق بالمشاركة السياسية والاقتصادية للنساء في المغرب وتونس والجزائر.

ومن جانبه، أكد رئيس الفضاء الجمعوي السيد مصطفى بوحدو على ضرورة فتح حوار بين مكونات المجتمع في موضوع الحكامة المحلية، معتبرا أن السياسات العمومية بناء اجتماعي يفرض الحوار والمشاركة .

ودعا إلى مشاركة حقيقية لقوى المجتمع المدني تمكن من تسليط الضوء على الآثار الاجتماعية لاختلالات المرفق العمومي، والمساهمة في وضع أسس الديمقراطية والحكامة المحلية، إضافة إلى الإسهام في خلق وعي اجتماعي وإنشاء آليات للمساءلة الاجتماعية لتحسين الخدمة العمومية.

وارتكز النقاش خلال هذا اللقاء على محورين أساسيين هما " الحكامة المحلية والمشاركة المواطنة: التحديات والرهانات "، و"الحكامة المحلية والمشاركة الفعلية للنساء".

الناس-متابعة








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2018