جريدة الناس الإلكترونية _ رأي الناس
آخر الأخبار

أقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الموازين !
نورالدين اليزيد~سؤال بديهي يتبادر إلى كل ذي قلب وعقل سليمين بهذه المملكة الآمن شعبها، وهو هل مِن باب الصدفة أن يهاجمنا في الآونة الأخيرة فجورٌ وطعن ٌفي رصيدنا الأخلاقي والقيمي بدا وكأنه مرّتب بغاية من الدقة؟ !~...

أُنْصُر أخاك خاطِباً أو مَخطوباً
نورالدين اليزيد~بصراحة حاولتُ جاهدا أن أبتعد عن الخوض في ما باتَ يُعرف إعلاميا بزواج "الكوبل" الحكومي، والمقصود طبعا بات معروفا لدى القاصي والداني وأصبحتْ القصة الغرامية إياها لا تحتمل إعادة ترديد الحزب الحاكم لنظرية التآمر والمؤامرة لا من طرف الجنس البشري ولا غيرهم من المخلوقات...

جلالة الملك..خليل الهاشمي يحجِب صُورَكم عن الناس !
نورالدين اليزيد~(بادئ ذي بدء وكمواطن أطلب من جلالة الملك محمد السادس أن يفتح تحقيقا في السبب أو الأسباب التي تجعل مدير مؤسسة عمومية إستراتيجية تقوم على أساس إخبار الناس الذين يمولونها من جيوبهم، يضرب كل الأعراف المهنية الخاصة بالوكالة -تحديدا- عرض الحائط، بل الأخطر هو أنه يتمادى...

إشفاقاً على المعارضة لا دِفاعا عن بنكيران !
نورالدين اليزيد~التزامُنا بمبادئنا التي تؤطر حياتنا المهنية والشخصية تجعلنا نعترف للسيد رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران بحقه في التباهي والاحتفاء بـ"زعامته" كسياسي استطاع استقطاب رِضى الكثير من الرأي العام الوطني، أكثر من أي سياسي آخر، وبتقدّم حزبه (العدالة والتنمية) في استطلاعات...

إذا لمْ تستحيِ يا أُوزّين..
نورالدين اليزيد~قدرةٌ عجيبةٌ وغريبةٌ يتوفر عليها المسؤولون في هذه البلاد غير السعيدة بِهم، عندما يتورطون في جرائم تتعلق بهدر المال العام، فتراهم يظهرون مهارات قلّت نظيراتها في التهرب من المسؤولية وإلباسها لأشخاص غيرهم، وإذا لم يجدوا من يُورطونهم بَدلا عنهم، ...

انتهازية وابتزازٌ بملحفة الصحراويين !
نورالدين اليزيد~خلال الأيام الأخيرة ولِحد الساعة ما تزال صحافتُنا الورقية، والإلكترونية، والسمعية، والبصرية أيضا، تحتفي باسم صحراوي كان سابقا أحد مؤسسي جبهة البوليساريو التي سببت للمغرب كثيرا من الأحزان والأتراح والجروح، وبسببها ضيّع المغرب سنوات عديدة للالتحاق بمصاف الدول المتق...

وصيةُ الزايدي لِنُخبتِنا
نورالدين اليزيد~وأنا أهم بامتطاء السيارة عائدا لتوي من مقهى في الطريق السيار الرابط بين القنيطرة والرباط بعدما أخذت قهوتي، فاجأتني رفيقة دربي في هذه الحياة بالخبر الصاعقة: الله...الزايدي مات..قلتُ ماذا تقولين..؟ كأني لم أصدق..أجابتْني.. إحدى صديقاتي المشتركة مع ابنته أخبرتني بذل...

الخبرُ السّار.. أن ترْحل
نورالدين اليزيد~في اليومين السابقين عن إضراب 29 أكتوبر أطلق رئيس الحكومة السيد عبد الإله بنكيران خبرا هو أقرب إلى "الإشاعة"، منه إلى خبر يحترم ذكاء المتلقي الذي هو دافع الضرائب، ومفاده أن حكومته تحتفظ للمغاربة بـ"خبر سارّ" سيُكشف عنه يوم الأربعاء، أي يوم ...

لهذه الأسباب يستفِزّنا جِنرالات ثكنة المُرادية !
نورالدين اليزيد~دعْكُم من السبب المرَضي الذي يُلازم حكّام جارتِنا الشرقية العسكريين منذ سنوات، بعد الهزيمة التي تجرعوها من عسكرنا في "حرب الرمال"، ذات ستينيات من القرن الماضي، وهو المرض الذي ازداد تفاقما وسوءً ويكاد -إن لم يكُن- يصبح وباء، بعد استكمال مملكتنا الشريفة والمخزنية (...

إيبولا والزّاكي وأوزين وأشياء أخرى
نورالدين اليزيد~أستسمح الزميلات والزملاء في الصحافة الرياضية على هذا التطفل "الوطني"، والقفز على حدود اختصاصاتي واهتماماتي، لأخوض في الشأن الرياضي، وتحديدا في شأن "الجلدة"، كما كانت تسمى في عصرها الذهبي ببلادنا، أيام كان نجومنا يلعبون بأنصاف أحذية وبكُرة ...

إنهُما بَرْلَمانِيانِ يتناطحَان !
نورالدين اليزيد~في حقيقة الأمر ليست وحدها الأكباش والثيران وباقي الحيوانات ذات الأقران هي من تتناطح لفرض سيطرتها على إسطبل أو مرعى أو أنثى أبدت غنجا أمام ذكرَين، ولكن أيضا حتى نوابٌ برلمانيون رموا بمسؤولياتهم التمثيلية جانبا، وانخرطوا فجأة هائجين في تناطح ...

الأزهرُ والمغرب.. والهَوى !
نورالدين اليزيد~إذا كانت "الموجة السّيسية" التي يُسمونها ظُلما وزورا وتدليسا في التاريخ، ثورة تصحيحية، لثورة 25 يناير التي أنهت عقودا من الحكم الدكتاتوري، وجاءت بحكومة وجمهورية منتخبة لأول مرة ديمقراطيا، في مصر، قبل أن يُطاح بها من طرف العسكر، هي موجة أتت على كل أخضر يانع من إعل...

خُلوة بنكيران وقوالبه السكرية
نورالدين اليزيد~في واقع الأمر لم ينقُص خُلوةَ الوزراء التي اختلوها مؤخرا بمدينة إفران الجميلة لمدة ثلاثة أيام بلياليها ونهاراتها، غيرُ واحدة من الفرق الموسيقية لتأدية الأغنية الشعبية المعروفة التي لطالما تم ترديدها في الأعراس، ومباشرة بعد دخول العريس بزوجته، فتتعالى الأصوات ...

بنكيران والسيسي وجهًا لوجْه !
رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران الذي رفع شعار "رابعة" في وقت سابق تفاعلا مع هتافات شبيبته، في أحد مؤتمراتها، سيكون في موقف لا يُحسد عليه عندما تستقبل الرباط خلال أيام رئيس مصر والجنرال السابق، عبد الفتاح السيسي، الذي وصل إلى قصر...

عندما تدخُل الجلباب بيت الشيطان !
التعليقات التي رافقت زيارة رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران للولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا للمشاركة في أول قمة أمريكية إفريقية، والتي دارت بالأساس حول جلباب السيدة نبيلة بنكيران حرم رئيس الحكومة، وهي التعليقات التي طبعتها في الغالب سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي، تخللتها رسا...

الدّرسُ المَلكي لِبنكيران
خطاب العرش هذه السنة التي توافق الذكرى الخامسة عشر لتولي الملك محمد السادس حكم الدولة العلوية تَميز بخاصيتين أساسيتين، وحمل رسالةً واضحة إلى الحكومة التي يقودها "زعيم" حزب يزعم أنه إسلامي ...

الضّاد ليست لغةَ الكُرة !
17 لاعبا من أصل 23 وهو مجموع لاعبي الفريق الجزائري المشارك حاليا في مونديال البرازيل لكرة القدم مزدادون في فرنسا، 8 منهم لعبوا في الفرق الوطنية الفرنسية بالفئات الشابة قبل أن يفضلوا الالتحاق بالفريق الجزائري لفئة الكبار، وهم يشاركون اليوم في أكبر تجمع كروي في العالم حاملين القمي...

موازينُ خَاي عبدُه !
دلف عبد الإله إلى داخل البيت وهو يترقب هرولة أحد أحفاده إليه ليعانقه، كالعادة، لكن استغراقه في حديثٍ إلى مرافقه الذي لم يكن غير عبد الله، جعله لا يُعير كبيرَ اهتمام إلى الحفيد الذي سرعان ما التصق بإحدى ساقيه ينتظر انحناءة عطف وقبلة جدّ حنون..كما لم يثر انتباهَه الصخب غير المعهود...

بنْ كِيران وبَنتْ الكاريَان
"لاشيء يجعلكَ عظيما إلا ألم عظيم، فليس كل سقوط نهاية، فسقوط المطر أجمل نهاية..ولولا الأمل في الغد لمَا عاش مظلوم حتى اليوم" !~ما أجمل وأقسى هذه الرسالة ليس على الطفلة اليافعة مريم هاسك، ذات الخمسة عشر ربيعا، التي فضلت الانتحار على أن تحيا في مجتمع وسط نظرات ازدراء وإهمال من هذا ...

السّنابِل التي تُنتج شوكولاطة !
~الحديث عن "مبادئ" حزب "السنبلة" وعن الإيديولوجيا التي تؤطر عمله، لا وقت له ولا مكان، وليست هناك أقلام بالحزب تنهل من النظرية السياسية التي تفرض توضيح الرؤية الحزبية وجعلها ملائمة للمرحلة، سواء أكانت انتقالا سياسيا أو ائتلافا مرحليا أو حتى "ربيعا عربيا"..كل ذلك لا يهم ما دام أن ...


الأولى \"\" 1 2 3 4 \"\" الأخيرة




موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2018