جريدة الناس الإلكترونية _ هكذا احتفلت مدرسة بذكرى وثيقة المطالبة بالاستقلال
آخر الأخبار


أضيف في 19 يناير 2017 الساعة 21:38


هكذا احتفلت مدرسة بذكرى وثيقة المطالبة بالاستقلال



خلد الشعب المغربي قاطبة بكل فخر واعتزاز الذكرى الثالثة والسبعين لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال والتي تعد منعطفا حاسما في مسلسل الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال، الذي خاضه الشعب المغربي بقيادة بطل التحرير محمد الخامس ورفيق دربه المغفور له الحسن الثاني.

وتعتبر ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال محطة مشرقة في سجل تاريخ المغرب العريق لاستخلاص العبر والدروس في الوطنية الصادقة واستلهاما للمعاني السامية لهاته المناسبة ورغبة في جعل هذا الحدث فرصة للتعريف بأهمية الوثيقة وبنضالات وتضحيات الملك والشعب لنيل الاستقلال، وترسيخا لقيم المواطنة في صفوف الناشئة في هذا الاطار نظمت مدرسة  اشبيلية بمديرية التعليم بسلا يوم السبت 14 يناير 2017 برنامجا للاحتفال بالمناسبة من تأطير أطر المؤسسة التربوية بساحة المدرسة.

واستهل هذا الاحتفال بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم تلته كلمة افتتاحية باسم المدرسة والتي اعتبرت هذه المناسبة “ذكرى مجيدة مذكرة بأهمية الوثيقة وبنضالات وتضحيات الملك والشعب لنيل الاستقلال وبعد الكلمة وبشكل جماعي تمت تحية العلم على نغمات النشيد الوطني.

ومن جهة أخرى، فقد تضمن برنامج هذا الاحتفال مجموعة من الأنشطة المتنوعة والمختلفة التي تخلد لهاته المناسبة، والتي سهرت على إعدادها وتقديمها تلميذات وتلاميذ المؤسسة، بتنسيق مع الأطر التربوية و السيد ابراهيم السلموني مدير المؤسسة ونذكر من بينها وصلات غنائية وقصائد شعرية في موضوع ذكرى وثيقة المطالبة بالاستقلال.

وأهم ما ميز هذا الاحتفال، لوحة فنية تشخيصية لحدث ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال وذلك من خلال نشر وثيقة المطالبة بالاستقلال بحجم مكبر داخل فضاء المؤسسة لتمكين المتعلمين من الاطلاع عليها والتي تم تجسيدها من طرف تلاميذ وتلميذات المؤسسة و كل الأطر التربوية التي عملت بكل جد و مسؤولية لإخراج و تنفيذ هذا الحفل الوطني الذي سيرسخ بدون شك القيم الوطنية في نفوس رواد المؤسسة و محيطها. فضلا عن تزيين ساحة المدرسة بالأعلام الوطنية وصور الملك الحسن الثاني ومحمد الخامس و محمد السادس.

كما شملت فقرات الحفل العديد من الفعاليات منها إلقاء قصائد شعرية وعروض فنية وغيرها من ورشات تثقيفية لقيت استحساناً من التلاميذ والحضور.

وكان السمة المميزة للاحتفالات ذلك التنافس الشديد بين التلاميذ على المشاركة وإبراز ما تختزنه طاقاتهم في فعاليات هذا الحدث التاريخي العظيم بشكل مبتكر وعالي المستوى.

وفي حوار مع مدير مدرسة اشبيلية الابتدائية بسلا السيد إبراهيم السلموني أكد أن "وثيقة الاستقلال ستظل راسخة النحت في ذاكرة المغاربة جيلا بعد جيل من أبناء الوطن، والكل يعتبرها تجسيدًا للتلاحم بين الشعب المغربي والمؤسسة الملكية ومبعث إلهام لإعطاء نفس متجدد لكل الإصلاحات التنموية المضيئة التي ينخرط فيها جلالة الملك محمد السادس ".

وانتهى حفل تخليد الذكرى 73 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال بالترحم على أرواح شهداء الوطن الأمجاد.

الناس

 








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2017