جريدة الناس الإلكترونية _ على هامش حصار قَطر
آخر الأخبار


أضيف في 3 يوليوز 2017 الساعة 09:09


على هامش حصار قَطر



نورالدين اليزيد

لدينا تحفظات عدة على سياسة دولة قطر الخارجية، لكن هذا لا يمنع من أن نُقر للإمارة الغنية بعائدات الغاز والمحاصرة هذه الأيام من طرف أشقائها الخليجيين بِما يلي:

-أنها بدتْ خلال الأزمة الحالية دولةَ مؤسسات تدير الأزمة الخطيرة وغير المسبوقة بنوع من الحكمة والانضباط والهدوء، بعيدا عن ردود الفعل الانفعالية المهزوزة وغير المحسوبة العواقب، كما هو الشأن بالنسبة للدول التي فرضت عليها الحصار؛ وهذا ما تجلى من خلال تحركات مسؤولي الدوحة، بحيث رأينا وزير خارجيتها يزور العواصم الغربية لشرح موقف بلاده والابتسامة لا تفارق شفتيه، بعكس وزراء الأطراف الأخرى، حيث تاه بعضهم في تصريف مواقفه عبر إعلام محلي غير محايد تطرف لأقصى حد ضد المهنية، وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث جاءت ونُشرت المواقف في صور أقرب إلى الشتم والسب منه إلى مواقف مسؤولي الدولة الواجب عليهم الكثير من التحفظ والاقتصاد في الكلام..بينما البعض الآخر (وزير الخارجية السعودي مثلا) رأيناه يبيتُ على مواقف ويصبح على أخرى، وفي تصريحاته للإعلام يبدو مرتبِكا وملامحُ وجهه غيرُ منشرحة، ما يفيد في الغالب عدمَ يقينٍ في ما يحمله من أفكار!

- أن "الدويلة" القطرية -كما ينعتها خصومها- والتي لطالما اتُّهِمت بأنها تريد لعِب دور أكبر من حجمها الحقيقي، تأكّد للمتتبّع أنها دولة راشِدة وتعرف كيف تُسير وتدبّر أزمة من حجم الأزمة الطارئة عليها هذه الأيام، بينما الدولتان الأُخريَتان (السعودية والإمارات) اللتان يزعمان أنهما يقودان الخليجيين و"البيت الخليجي" أكدا عدم توفرهما على الأهلية لهذه المهمة، بالنظر لغير قليل من المطبات والأخطاء القاتلة التي سقطتا فيها، بدءا من طريقة فرض الحصار على الجارِ القطري، إلى فرض عقوبات خيالية وغير مفهومة على المواطنين المفترض أنهم قد يتعاطفون مع قطر، ثم اتخاذ إجراءات غير إنسانية في حق المقيمين من القطريين في إطار الزواج المختلط، إلى تجييش الإعلام ضد الشقيقة الصُّغرى قطر، ثم إلى التهافت على لائحة مطالب استهجنها الغرب قبل العرب لعدم جديتها وواقعيتها، ويكفي ذكر مطلب إغلاق قناة الجزيرة الذي يعد سابقة في العالم!

خلاصة لا بد منها.. الدول لا تقاس بحجم مساحتها وتعداد سكانها وحتى ليس بمواردها المالية، الدول تُقاس بمواقفها التي يسجلها التاريخ!

[email protected]

https://www.facebook.com/nourelyazid

 








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2018