جريدة الناس الإلكترونية _ خواطر المجنون
آخر الأخبار


أضيف في 13 شتنبر 2017 الساعة 16:00


خواطر المجنون



 

جمال الموساوي

1
عندما لن يكون أمامك حلٌّ آخرُ
وتكون الهاوية فكرتكِ الأخيرةَ
لا تفكري كثيرا
أنت اقفزي فقط
إلى الأسفلْ.
لن تجدي الفراغ في انتظاركِ
2
الأخضرُ
أن يكون الربيع جاهزا
مثل قلب في أول الحب.
لكنْ للمفارقةْ
أنا ابن أول الخريف
ولدتُ على مرمى العواصفِ،
فقط
عاطفتي كانت هشة عنما فكرت في الهدنة.


3
وقفتِ هناكَ
كنت متعبا أنظر إليك
بينما الذاكرة تستعيد وعيها.
السيء في الحبّ أنه يتقدم في السنّ
ويتركنا خلفهُ نتودد إلى الحنينْ
4
في العشرين
يكون الحبّ بلا إشكالات كبيرة:
قلب المحبوب مثل جنةٍ وارفة
وعيناه تُطَعِّمان ضوء النهار!
في العشرين
يكون العاشق هشّا جدا
لذلكَ، تلك الندوبُ اللاحقة.
5
في العشرين
وأنت تقنع نفسك بالحب
تتشابه الفصول
تستوي الأرض عندك والسماء
وتنسى
تنسى نفسك والناس والله.
في العشرين
تكون ثمة فكرة واحدة
أن تكون عينا المحبوب مرآتك الخاصة
6
الحب مسافة متعبة:
تحت سماء صافية،
على طريق بلا أشجار،
بنبع ماء فقط في القلب
يقطعها العاشق بلامبالاة
7
كل ما كان يملكه قلب
وقصائد بريئة مثل عينيها
وأرق بالليل
كل ما كان يملكه هو العالم
مملكة واسعة من الأحلام
وهي الملكة
8
مع أن درس المنطق في السادسة ثانوي لم يكن في المتناول،
لم يكن العاشق ليستسلمَ،
ما المنطق في نهاية الأمر؟
للعقل منطقٌ.
وللقلبِ أخرُ: الخطان المتوازيان يلتقيان.
لا محالة. يلتقيان في الحلم
9
في العشرين،
يكون العالم بلا سقفٍ.
في هذه الحال يمكنك أن تحلم على هواكَ
لا النارُ تصدكَ
لا الماءُ يتيح لك أن ترى صورتك بوضوح.
في العشرين،
فقطْ،
تحاولُ أن تقول: هذا أنا
10
في العشرين
لا ينظر العاشق إلى الوراء مطلقا
أمامه خطوة عاثرة
وخطوة موفقة
فعاثرة فموفقة
لذلك لا يعني الحظ له شيئا
في العشرين
يؤمن العاشق أنه صاحب معجزة !
11
أيضا،
قد يدخل الوعي الشقي من باب الحب:
بسيط
ابن بسيطة
ابن بسيط
يقع فجأة في حب الحياة !
12
في العشرين
كان في العاشق اثنان:
كان نزارٌ هناك
وكان درويشُ.
كان «الرسم بالكلمات» على رفٍّ في القلب،
وكان «مديح الظل العالي» وغيرُه يطرقُ عاطفتي من باب آخرَ
13
حسنا،
شكرا من هنا
شكرا من هناكَ،
هكذا هو الأمرُ: لم يكن «جابر بن حيان» مجرد كيميائي
كان مختبرا لتجارب القلبِ،
الآنَ «جابرٌ»
صارَ متحفا.

14
***
الحجُّ؟
لكلٍّ حِجتهُ: إلى مكانٍ، ربما.
أو إلى زمان ربما.
أو إلى إنسانْ.
في كل لحظة، حَجّي إلى قُبلةٍ مترددة.

15

***
تلك المدينة حياة وحدها.
تحت "عمارة الطائر"
"دفنت أمواتي ونهضت". كان ذلك توصية من توفيق زياد.
هناك أوقدت ما أوقدت من حروف
وهناك
أتت النار علي!

16
***
كان الورد أزرق في وجنتيه:
- أحبك.
كان الضوء شاحبا في عينيها:
- ها قد وصلتَ. هذا الكلام لم يكن ضروريا.
كان الصمت ضيفا جاء على حين غرة:
- كل الكلمات كانت لك. وكل الورد الأزرق.
كان الأمل يكظم انفعاله:
- لكنني، كل هذا الوقت، كنتُ لي.

17

***

ذلك القلبُ

في تلك الجهة من العمرِ،

قادهُ إلى شكله النهائيِّ:

محبّ كبيرٌ بلا أمجادٍ (كبيرة)،

وعينان زائغتان عن اليقينِ،

وأحلامٌ تتناسلُ في الغبارْ.

18
***
لم يجد بابا جديدا للكلام.
كانت الحيرة بادية
كأنهُ ينتظر الملاكَ، أو كأنه على باب الجحيم.
لا وحي يا صاحبي. قال له صاحبهُ،
وأسعفهُ "في حضرة الغياب":
"لا جحيم إلا خيبة العاشق".

19

***

الحبُّ

أن تنظرَ

 إلى البحر فلا تراكَ.

إلى السماء فتغشاك الأحلامُ.

إلى الأرضِ فيشتدّ زلزال عليكَ.

إلى وجه الحبيبِ فتَنْسَاكَ.

20
***
هي الآن نائمةٌ.
ملاكها الحارسُ،
صديقي السريُّ منذُ عمْرٍ،
قالَ لي: تلكَ النجمة أنظرْ،
هناكَ.
في قلبكَ،
هيَ !

21
***
هيَ في الفكرة
تحيا،
وفيها تبعثُ.
في الفكرةِ
لها حياتانِ: ذكرياتي وحنينٌ.

22
***

"العارف إذا تكلم هلك"
قال الشبلي،
"والمحبّ إذا سكت هلكَ"
قال أيضا.
قلتُ: قلبي نهرُ كلامٍ في صحراءْ !

23
***
أفكر فيك مثل نبي في معجزة.
أن تكوني غيمة
فأكون!

24
***
لست مثل موسى بن نصير
يحركني الذهب
والحسان،
لكن هذا البحر المحيط يغري.
فقط يلزمني
متاع طائر
وحلم ينقلني إليك!

25
***
ماذا لو؟
فقط
لو حدث ما كان ينبغي أن يحدث:
أراها ولا أراها
تلك الرعشة في آخر الليل.
فقط بسبب حلم قديم!

26
***
ماذا لو؟
لو فقط
في تلك اللحظة
نظر الله إلي.
لو قال لي: "أحبك" لا تفي بما تريد.
لا تقل لها.
لو
فقط نظر إلي!

27
***
أفكر في الجنة
في ما فقدت:
بعض أسناني في كسر لوزة.
أصابعي في صدرك.
"قُلْفَتي" في يد الحجام
وخيالي عند سرة الكون.

 








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2017