جريدة الناس الإلكترونية _ حماس و''الإخوان'' ينعيان وفاة محمد عاكف واتهامات للأمن المصري بمنع تشييع جنازته
آخر الأخبار


أضيف في 23 شتنبر 2017 الساعة 23:40


حماس و"الإخوان" ينعيان وفاة محمد عاكف واتهامات للأمن المصري بمنع تشييع جنازته



أعلنت أسرة المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين محمد مهدي عاكف وفاتَه في محبسه بمصر، بعد تدهور حالته الصحية عن 89 عاما، وسط أنباء عن منع السلطات المصرية تشييع جنازته.

وقال عبد المنعم عبد المقصود، رئيس هيئة الدفاع عن عاكف، لوكالة الأناضول إن "عاكف كان محجوزا في مستشفى القصر العيني (حكومي) (وسط القاهرة)، إثر تدهور حالته الصحية بمحبسه خلال الأشهر الماضية"، حيث لم يحصل على إفراج صحي رغم المطالبات بذلك.

وأضاف أنه ستتم إقامة صلاة الجنازة على جثمان عاكف في المسجد التابع للمستشفى في وقت لاحق الجمعة (يوم أمس) بحضور زوجته وابنته ومحاميه وعدد محدود من ذويه، وسيدفن بمقبرة أسرته في القاهرة.

وقال شهود بالمستشفى إن سلطات الأمن المصرية تتعنت في إنهاء إجراءات جنازة عاكف.

وقال مصدر مقرب من عائلة عاكف للأناضول إن محاميه تلقى تعليمات من الأجهزة الأمنية بإتمام مراسم الدفن مساء الجمعة.


منع الجنازة

واستنكر المتحدث الإعلامي باسم جماعة "الإخوان" أحمد سيف الدين "منع أجهزة أمن "الانقلاب" أسرة الشهيد بإذن الله الأستاذ محمد مهدي عاكف، المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين، من تنظيم صلاة الجنازة، وإجبار أسرته على دفنه ليلا بدون جنازة، وهو ما تعتبره الجماعة إمعانا في التنكيل بالشهيد المجاهد".

وحملّت الجماعة -في بيان- السلطات المصرية المسؤولية الكاملة عن وفاة مرشدها السابق، لإصرارها على "حبسه والتنكيل به رغم مرضه وتقدم عمره فتعمدت قتله".

واعتبر المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين طلعت فهمي أن "وفاة عاكف قتل ممنهج وجريمة مكتملة الأركان"، مؤكدا أن جماعته لن تلجأ للعنف انتقاما له.

ودعت الجماعة "أبناء الحركة الإسلامية وجميع الأحرار داخل مصر وخارجها لصلاة الغائب على مرشدها السابق"، كما وجهت مكاتبها في الداخل والخارج إلى تنظيم صلاة الغائب على عاكف، الذي قالت إنه "استشهد مُصارعا للمرض" في السجن.

من جانبه، قال إبراهيم منير نائب المرشد العام (مقيم في لندن) -في بيان آخر- إن جماعة الإخوان ستقيم عزاء لعاكف الأحد المقبل في أحد الفنادق الكبرى بإسطنبول.

وودع عاكف الحياة وهو محبوس على ذمة قضية واحدة، وهي المعروفة باسم "أحداث مكتب الإرشاد"، وحصل على حكم بالمؤبد (25 عاما)، وألغته محكمة النقض في يناير/كانون الثاني الماضي، وتعاد محاكمته من جديد.

وكانت الأجهزة الأمنية بمصر ألقت القبض على عاكف في يوليو/تموز 2013، عقب الإطاحة بالرئيس محمد مرسي.

وخلال السنوات الأربع التالية للقبض عليه تدهورت حالته الصحية، وسط تقارير حقوقية وصحفية تتحدث عن إصابته بانسداد في القنوات المرارية والسرطان، ولم تستجب هيئة المحكمة لعشرات الطلبات من هيئة الدفاع بالإفراج الصحي عنه.

نعي

من جهتها، نعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عاكف، وقالت الحركة في بيان إنها "تنعي ببالغ الحزن والأسى فقيد الأمة وأحد أعلامها وقامة من قاماتها الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين".

وأضافت أن "عاكف أحد الذين كان لهم الدور الكبير في الدفاع عن قضايا الأمة وعزتها وقضية فلسطين، وكان داعما لمقاومتها ونصرة أهلها ومؤازرتهم، ومن الأوائل الذين خاضوا معركة الدفاع عن فلسطين".

من هو عاكف؟


عاكف هو المرشد السابع في تاريخ الجماعة، وولد في محافظة الدقهلية المصرية في العام نفسه الذي نشأت فيه جماعة الإخوان المسلمين عام 1928، والتحق بها وهو في 12 من عمره، وكان أحد مقاتليها في وجه الاستعمار البريطاني في مصر.

واعتقل في 1954 وحكم عليه بالإعدام، ثم خفف إلى الأشغال الشاقة المؤبدة، وأفرج عنه بعد عشرين عاما قضاها في السجن، فعمل مدرسا للرياضة البدنية في مصر، ومديرا عاما للشباب في وزارة التعمير.

تنقل بين السعودية التي عمل فيها مستشارا للندوة العالمية للشباب الإسلامي، وألمانيا حيث عمل مديرا عاما للمركز الإسلامي بميونخ، قبل أن يعود إلى مصر لينتخب عام 1987 عضوا في مكتب الإرشاد الخاص بجماعة الإخوان وعضوا في مجلس الشعب المصري.

وفي عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك تردد عاكف على السجون منذ عام 1996، وحكم عليه بتهم عديدة.

وانتخب في عام 2004 مرشدا عاما لجماعة الإخوان المسلمين بعد وفاة سلفه مأمون الهضيبي، وانتهت رئاسته لمكتب الإرشاد عام 2010، فرفض طلبات التمديد له لينتخب محمد بديع خلفا له.

واعتقل مع الآلاف من معارضي الانقلاب العسكري بمصر عام 2013، ثم نقل بداية العام الجاري إلى العناية المركزة في أحد المستشفيات بعد تردي وضعه الصحي.

الناس-وكالات








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2017