جريدة الناس الإلكترونية _ هل ينجح المعكسر المناوئ للمغرب في فرض مشاركة البوليساريو في القمة الأوروبية الإفريقية؟
آخر الأخبار


أضيف في 30 أكتوبر 2017 الساعة 12:48


هل ينجح المعكسر المناوئ للمغرب في فرض مشاركة البوليساريو في القمة الأوروبية الإفريقية؟



أفادت تقارير واردة من مقر الاتحاد الإفريقي بأديس أبابا (إثيوبيا) أن الاتحاد الإفريقي "فرض احترام سيادته وقراراته المتعلقة بحقوق دوله الأعضاء في حضور الشراكات التي يكون طرفا لها، حيث نجحت المشاورات التي قادها رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقيه محمد بتكليف من مجلس وزراء الخارجية الأفارقة والمتعلقة بضمان حق مشاركة جميع دول الاتحاد الـ 55 في القمة الـ 5 للشراكة الإفريقية الأوروبية، ما يعني عدم استبعاد "الجمهورية الصحراوية" المزعومة التي يتزعمها البوليساريو.

وجاء في مذكرة شفهية لرئاسة المفوضية الإفريقية إلى الدول الأعضاء في المنظمة القارية، بأن رئيس المفوضية موسى فقيه محمد "قد أجرى عدداً من المشاورات والمحادثات بشأن قمة الشراكة الخامسة بين الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي المقررة في العاصمة الإيفوارية أبيدجان يومي 29 و30 نوفمبر2017، مع كل من السيد الحسن وطارا رئيس جمهورية ساحل العاج الدولة المضيفة، وفخامة السيد ألفا كوندي رئيس جمهورية غينيا كوناكري والرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، والممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للعلاقات الخارجية وقضايا السلم وقادة آخرون.

وأضافت المذكرة، التي سارع غعلام الجزائر وجبهة البوليساريو إلى تلقفها والترويج لها على أنها انتصار للمعسكر المناهض لسيادة المغرب وانتكاسة دبلوماسية للأخير، "أن هذه المشاورات أسفرت عن إجماع تام حول إلزامية مشاركة جميع دول الاتحادين الإفريقي والأوروبي في القمة المنتظرة، وذلك تجاوبا مع قرار المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي (مجلس وزراء الخارجية) في دورته الاستثنائية التي عقدت في أديس أبابا يوم 16 أكتوبر 2017 ، وأن الدولة المضيفة ساحل العاج ستتخذ "جميع الإجراءات الضرورية لتسهيل استقبال وإقامة جميع الوفود وذلك تماشيا مع كرم الضيافة الكبير الذي يتميز به ساحل العاج".

ورحب البوليساريو بما سمته هذا "التطور الإيجابي" الذي يفي بما قرره المجلس التنفيذي للاتحاد، و"يضمن النجاح التام لقمة الشراكة الخامسة التي يعتبرها الجانبان الإفريقي والأوروبي مناسبة هامة لتعزيز العلاقات الاقتصادية والسياسية بين القارتين"ن وفق ما نقلت وكالة الأنباء التابعة للجبهة الانفصالية.

وفي وقت لاحق من نهاية الأسبوع كشفت قيادة البوليساريو أنها توصلت بمذكرة من مفوضية الاتحاد الإفريقي (مكتب الرئيس)، على ضوء مذكرة من  جمهورية  كوت ديفوار تدعو جميع الدول الأعضاء دون استثناء إلى المشاركة في القمة التشاركية الخامسة الاتحاد الإفريقي - الإتحاد الأوروبي.

وأضافت البوليساريو أن مذكرة المتوصل بها من مفوضية الإتحاد الإفريقي (مكتب الرئيس)، على ضوء مذكرة من  جمهورية  كوت ديفوار تدعو جميع الدول الأعضاء بالإتحاد الإفريقي دون استثناء إلى المشاركة في القمة التشاركية الخامسة التي تحتضنها عاصمة ساحل العاج أبيدجان يومي 29و30 نوفمبر 2017، جاءت "تجاوبا مع قرار المجلس التنفيذي(مجلس وزراء الخارجية)خلال دورته  الاستثنائية المنعقدة بأديس أبابا يوم 16 أكتوبر الجاري".

واعتبرت قيادة البوليساريو في بيان لها عقب ذلك أن "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية تؤكد بأن الاتحاد الأفريقي وبتبصره وحكمة قادته ووحدتهم أصبح شريكا محترما أمام الشعوب الإفريقية وفي علاقاته مع الشركاء الأجانب، كونه عرف كيف يتحدث بصوت واحد، فاتحا بذلك صفحة جديدة لتتبوأ إفريقيا المكانة التي تليق بها على الصعيد الدولي"، في إشارة ورد على تحركات المغرب الذي يسعى على عدم إشراك جبهة البوليساريو في القمة الإفريقية الأوروبية.

وكشفت مصادر مطلعة أنه بعد تأكيد أجهزة الاتحاد الإفريقي الرسمية على مشاركة البوليساريو تبقى أمام المغرب فرصة اللحظات الأخيرة التي تتميز بإنزال ثقل قادة الدول المؤثرة سواء على مستوى الاتحاد الإفريقي أو الاتحاد الأوروبي، حيث ليس من المستبعد الاستجابة لطلب المغرب لاسيما في ظل عدم مشاركة البوليساريو في القمم السابقة من هذا القبيل، وكذا أمام إمكانية تهديد المغرب بالانسحاب من المشاركة وهو ما لا ولن يقبل به كبار الساسة الأوروبيين.  

إدريس بادا








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2018