جريدة الناس الإلكترونية _ أطلقوا سراح الفرح! ‎
آخر الأخبار


أضيف في 29 نونبر 2017 الساعة 12:55


أطلقوا سراح الفرح! ‎



حسن طارق

(ليس لي أيُّ دور بما كُنْتُ

أو سأكونْ …

هو الحظُّ. والحظ لا اسم لَهُ

قد نُسَمِّيه حدَّادَ أَقدارنا

أو نُسَمِّيه ساعي بريد السماء

نُسَمِّيه نجَّارَ تَخْتِ الوليد ونعشِ الفقيد

نسمّيه خادم آلهة في أساطيرَ

نحن الذين كتبنا النصوص لهم

واختبأنا وراء الأولمب …

فصدَّقهم باعةُ الخزف الجائعون

وكَذَّبَنا سادةُ الذهب المتخمون

ومن سوء حظ المؤلف أن الخيال

هو الواقعيُّ على خشبات المسارح.

…..

من أنا لأقول لكم

ما أَقول لكم؟

كان يمكن أَلاَّ أكون أَنا مَنْ أَنا

كان يمكن أَلاَّ أكون هنا…).

محمود درويش / لاعب النرد.

——–

بغير كثير من الحظ كان يمكن أن يكون “الزفزافي” هو من سجل هدف العبور المغربي إلى سحر روسيا .

حينها كان “نورالدين لمرابط” سيكون – للسبب ذاته – معتقلا في السجون لأنه طَالبَ بمستشفى لعلاج السرطان الذي يهدد والدته العليلة.

ما بين “حكيم زياش” و”نبيل أحميجيق”، ليس سوى لعبة أدوار متقنة. كان يمكن لحكيم أن يكون نبيلا، كما كان يمكن لنبيل أن يكون حكيما.

الذي كان سيختلف هو أن الصحافي السياسي (لعله محمد أحداد أو منير أبو المعالي)، هو من كان سيتكلف بتطريز البورتريه المطلوب لحكيم زياش أو لسفيان لمرابط، على أن يتكفل محرر الصفحة الرياضية بالكتابة عن “نبيل أحميجيق” أو “مرتضى” أو “الأبلق”.

كان يكفي أن يحمل الأب فقره المزمن نحو هولندا ليكبر الابن بين ضفتين، وليختار قميص البلاد في أول اختبار للدم.

كان يكفي أن يتردد الأب في الرحيل ليكبر الابن وتكبر معه أناشيد الغضب .

كان يمكن لعلم عبدالكريم أن يزين المدرجات، فيفتخر المعلق الرياضي بأمجاد الريف، كما نفعل عندما نستمع بمحبة لتصريحات اللاعبين بالريفية المختلطة بالهولندية والدارجة المغربية، دون أن نفكر في غير الوطن .

كان يمكن للوطن أن يكون أكثر سماحة وهو يلملم تاريخ البلاد بجراح المنطقة، وهو يسمح لسمائه باحتضان العلم الوطني إلى جانب رموز الذاكرة والثقافة.

كان يمكن أن يكون “محسن فكري” حارسا للمرمى في مباراة العمر، عوض أن يحرس كرامتنا الجريحة هناك في قلب الأبدية الباردة.

كان يمكن لهؤلاء أن يكونوا أولئك.

فكلهم يشبهون القسمات التي صنعت هدير الفرح الأسبوع الماضي، والتي صنعت قبلها مسيرات الصمود في الحسيمة.

كلهم وجوه متعددة للشبيبة ذاتها القلقة والمتطلعة نحو الغد والكرامة .

كلهم أبناء قدر مغربي واحد .

كلهم أطفال للحكاية نفسها!

فهل كنتم لتعتقلوا من أشعل الفرح في القلوب القاحلة لهذا الشعب الطيب؟

هل كنتم لتغامرون باغتيال الأمل؟

أطلقوا سراح الفرح!








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2017