جريدة الناس الإلكترونية _ الأمم المتحدة تقر بمغربية الصحراء في بيان لها والبوليساريو تتجاهل الأمر
آخر الأخبار


أضيف في 11 يناير 2018 الساعة 17:00


الأمم المتحدة تقر بمغربية الصحراء في بيان لها والبوليساريو تتجاهل الأمر



اتهمت مواقع إخبارية موالية لجبهة البوليساريو قيادةَ الاخيرة بـ"التجاهل" إزاء تصريحات أممية حديثة اعتُبرت مؤيدة للمملكة المغربية في قضية الصحراء، وأشارت بصريح العبارة في أحد بياناتها إلى "مغربية الصحراء" عندما تحدثت عن "الحدود المغربية الموريتانية".  

وبحسب مجلة "المستقبل الصحراوي" الإلكترونية فإن من يسمى ممثل الجبهة الانفصالية في الأمم المتحدة المدعو البخاري أحمد أخبر الأمم المتحدة بأن الجبهة "ستوقف مرور الرالي (موناكو-دكار) في حال أي استفزاز من طرف بعض المشاركين سواء تعلق الأمر بحمل العلم المغربي أو أية خارطة مستفزة"، إلا أنه "تجاهل الاستفزاز الأكبر الذي ارتكبه المكتب الاعلامي التابع لمنظمة الأمم المتحدة بعد نشره لخبر يتعلق بموقف الأمين العام الأممي من التطورات التي شهدتها منطقة الكركرات في الأيام الماضية".
وأكدت الصحيفة الموالية لجبهة البوليساريو بأن الموقع الرسمي للمنظمة الأممية أشار إلى "الحدود الصحراوية الموريتانية بالحدود المغربية الموريتانية"، وهو ما يتنافى والقرارات الصادرة عن هيئة الامم المتحدة التي لا تعترف باي سيادة مغربية على الصحراء الغربية، بحسب تقرير الموقع الموالي للانفصاليين.
وتساءل الموقع بقوله "هل ستقدم القيادة الصحراوية احتجاجا على هذا الانحياز الواضح للمكتب الاعلامي التابع لمنظمة الأمم المتحدة، أم أن القيادة لا تريد تفويت فرصة اللقاء المرتقب بينها والأمين العام الأممي وتقديم ذلك اللقاء للقاعدة الشعبية بأنه نصر جديد للقضية، رغم أن واقع القضية الصحراوية يقول إن الجمود سيبقى سيد الموقف في ظل عجز المنتظم الدولي عن الضغط على الاحتلال المغربي لاحترام مواثيق الشرعية الدولية"؟ بحسبه.

وكانت قصاصة قصيرة نشرت على الموقع الرسمي للأمم المتحدة أعرب فيها الأمين العام أنطونيو غوتيريش عن "قلقه البالغ إزاء تزايد التوترات مؤخرا في المنطقة المجاورة لكركرات في الشريط العازل جنوب الصحراء الغربية، بين الحدود المغربية الموريتانية".

وفي بيان منسوب إلى المتحدث باسمه، شدد الأمين العام على أن انسحاب عناصر جبهة البوليساريو من كركرات في نيسان / أبريل الماضي، إلى جانب انسحاب العناصر المغربية من المنطقة في وقت سابق، كان أمرا حاسما لتهيئة بيئة تفضي إلى استئناف الحوار برعاية مبعوثه الشخصي هورست كولر.

كما دعا الأمين العام الطرفين إلى "ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنب تصعيد التوترات، مشددا على ضرورة عدم عرقلة حركة المرور المدنية والتجارية العاديةـ وعدم اتخاذ أي إجراء قد يشكل تغييرا في الوضع الراهن".

إدريس بادا








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2018