جريدة الناس الإلكترونية _ ساكنة قرية ازعيترات بإقليم القنيطرة تنتفض ضد الحگرة والتمييز
آخر الأخبار


أضيف في 3 فبراير 2018 الساعة 16:02


ساكنة قرية ازعيترات بإقليم القنيطرة تنتفض ضد الحگرة والتمييز



لم تمنع أحوال الطقس الباردة سكان قرية ازعيترات في الأسبوع الماضي من الخروج والاحتجاج ضدا على ما سموها "الحكرة" والتهميش والتمييز التي يعانونها طيلة عقود، خاصة سكان دوار "السلايكية"، الذي يوجد في الطرف الشمالي للقبيلة، الشيء الذي جعلها تأتي دائما في مؤخرة "المشاريع" التنموية للدوار المغضوب عليه من قبل المسؤولين المحليين.

ورفع المحتجون أمام مقر الجماعة القروية لافتات مرددين شعارات تدعو إلى رفع الحيف ضد ساكنة المنطقة، وتمكينها من أبسط ظروف العيش الكريم، من كهرباء وماء صالح للشرب، ووصل الدوار بالطريق الجهوية الرابطة بين سيدي يحيى الغرب ومقر الجماعة بـ"المكرن"، إقليم القنيطرة.

وتأتي هذه الوقفة، وفق تصريحات منظميها، بعد استنفاذ جميع الإجراءات والخطوات الإدارية التي قام به الساكنة، بمعية الجمعيات المحلية وهيئات المجتمع المدني بالجماعة، دون أي يقابل ذلك بأي تجاوب من طرف المجلس الجماعي.

وبالمقابل، فقد قدم رئيس الجماعة خلال الوقفة وعودا للمحتجين من أجل تسوية الملف المطلبي للمحتجين، وهو الأمر نفسه الذي عبر عنه قائد الجماعة، مبديا استعداده لإيصال صوتهم للمسؤولين على مستوى العمالة، والعمل على تيسير إجراءات تنفيذ مشاريع فك العزلة عن دوار "السلاكية".

وجدير بالذكر أن قرية ازعيترات، التي يوجد بها الدوار "المنتفض"، لا تبعد عن عاصمة الإقليم مدينة القنيطرة إلا بحوالي 29 كيلومترا، لكنها تعرف فقرا وتهميشا منذ سنوات ما بعد الاستقلال، مما جعل شبابها يهاجر للمدن القريبة ويتخلون عن ممارسة النشاط الزراعي والفلاحي، وذلك رغم غنى مؤهلاتها الطبيعية.

نورالدين الطبيلي








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2018