جريدة الناس الإلكترونية _ تحطم طائرة عسكرية روسية في سوريا ومقتل العشرات من ركابها
آخر الأخبار


أضيف في 7 مارس 2018 الساعة 02:00


تحطم طائرة عسكرية روسية في سوريا ومقتل العشرات من ركابها



تحطمت طائرة نقل روسية عند الهبوط في قاعدة حميميم الروسية في غرب سوريا أمس الثلاثاء ما أدى إلى مقتل 39 شخصا كانوا على متنها، كما أعلن الجيش الروسي الذي يرجح فرضية الحادث.

ويعتبر هذا الحادث الأسوأ منذ بدء التدخل العسكري الروسي في سوريا في سبتمبر 2015 دعما لنظام بشار الأسد، بعد تحطم طائرة كانت متجهة إلى القاعدة نفسها في ديسمبر 2016 في جنوب روسيا (92 قتيلا)، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية (ا.ف.ب).

وتدير روسيا عملياتها الجوية بشكل أساسي من قاعدة حميميم، حيث صرّح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في ديسمبر بأن مهمة الجيش الروسي «أنجزت» بشكل كبير وأعلن سحب القسم الأكبر من القوات العسكرية الروسية.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان نشرته وكالات الانباء الروسية: «في 6 مارس عند الساعة الـ15:00 (12:00 بتوقيت جرينتش) تحطمت طائرة نقل من طراز انطونوف ان-26 في مطار حميميم. وبحسب المعطيات الاولية كانت تقل 33 راكبا وستة من افراد الطاقم».

وأضافت أن «الكارثة بحسب المعلومات الاولية ناجمة كما يبدو عن عطل تقني»، موضحة ان الطائرة تحطمت على بعد 500 متر من مدرج الهبوط في القاعدة الروسية ولم يتم استهدافها بقصف. وأوضح البيان أن لجنة تابعة لوزارة الدفاع ستدرس «كل الفرضيات الممكنة لما حصل»، من دون اعطاء مزيد من التفاصيل حول ركاب الطائرة أو ظروف الحادث.

وهذا ليس أول حادث تتعرض له طائرة نقل عسكرية روسية متجهة إلى حميميم؛ ففي ديسمبر 2016 تحطمت طائرة توبوليف تو-154 تقل أفرادا من فرقة الجيش الاحمر الموسيقية في البحر الاسود بعيد اقلاعها من ادلر (جنوب) ما أوقع 92 قتيلا. وفي أكتوبر 2017 تحطمت مقاتلة سوخوي 24 عند الاقلاع في حميميم ما أدى إلى مقتل طياريها.

ووضع النظام السوري قاعدة حميميم الواقعة قرب اللاذقية تحت تصرف روسيا منذ بدء تدخلها العسكري في سوريا في سبتمبر 2015، لتصبح في وقت لاحق قاعدة دائمة للجيش الروسي الذي نشر عشرات الطائرات المقاتلة والقاذفات.

واستهدفت هجمات عديدة قاعدة حميميم في الأشهر الأخيرة، وخصوصا في 31 ديسمبر عندما قصفها مقاتلون لم يتم الكشف عن انتمائهم بقذائف هاون، ما أدى إلى مقتل عسكريين وإصابة سبع طائرات تابعة لسلاح الجو الروسي بأضرار بينها طائرات من نوع سوخوي-24 وسوخوي-35.

وليل 5-6 يناير، هاجمت «طائرات من دون طيار محملة متفجرات» القاعدتين الروسيتين في حميميم وطرطوس، من دون أن يسفر ذلك عن سقوط ضحايا أو أضرار. وبدون احتساب ضحايا حادث الطائرة التي سقطت الثلاثاء، قُتل 45 جنديا روسيا خلال التدخل العسكري في سوريا بحسب حصيلة رسمية. ولم يوضح الجيش الروسي ما إذا كان ركاب طائرة الانطونوف هم من العسكريين.

الناس-وكالات








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2018