جريدة الناس الإلكترونية _ سابقة.. واشنطن تصفع البوليساريو وتصفهم بـ''الانفصاليين''
آخر الأخبار


أضيف في 21 أبريل 2018 الساعة 19:48


سابقة.. واشنطن تصفع البوليساريو وتصفهم بـ''الانفصاليين''



فيما يبدو أنه صفعة جديدة يتلقاها انفصاليو البوليساريو، وصف التقرير السنوي للخارجية الأمريكية جبهة البوليساريو بـ"الانفصاليين"، مؤكدا ان السلطات المغربية تتساهل مع أنشطة ما يسمون انفصاليي الداخل، بالرغم من حملهم "أعلاما انفصالية" للدولة الوهمية التي يطلق عليها البوليساريو "الجمهورية الصحراوية".

وفي الفقرة (الصورة) التي جاءت ضمن التقرير المخصص لـ"الصحراء الغربية"، وتحديدا في الصفحة العشرة من 14 صفحة، جاء بالحرف أن السلطات المغربية تساهلت مع أنشطة عدة لمنظمات غير مسجلة، وفي 20 يونيو نظّمت الناشط الصحراوية ورئيسة الجمعية غير المسجلة "جماعة المدافعين عن حقوق الإنسان" (كوديسا) المسماة أميناتو حيضر، حفلا عاماً، بموافقة السلطات المغربية، بمناسبة عن وفاة زعيم البوليساريو محمد عبد العزيز في عام 2016، ويضيف التقرير الأمريكي أن الحدث الذي جرى في خيمة مفتوحة، شمل عرضا علنيا لأعلام "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية الانفصالية"، بالإضافة إلى لافتة تصف "العيون" بـ"المحتلة"، دون تدخل من السلطات.


ويبدو ان قيادة البوليساريو لم يعجبها وصف جمهوريتها الوهمية بـ"الانفصالية" لما تحمله الكلمة من دلالتها، بكونها تريد تقسيم المغرب، وهو الخطاب الرسمي والشعبي بالمملكة المغربية، بحيث يسود ان الجزائر هي التي تقف من وراء النزاع أملا في تقسيم المغرب وتقزيمه ولذلك تتبنى أطروحة انفصال الصحراء عن المغرب.

وذهبت تقارير موالية للبوليساريو إلى اعتبار الوصف الأمريكي بأنه "سابقة من نوعها"، بل اعتبره أحد التقارير الموالية للجبهة بأنه "تطور خطير في تعاطي الإدارة الأمريكية مع قضية الشعب الصحراوي العادلة"، مضيفا أن هذا المستجد "يأتي بعد مصادقة الكونغرس الأمريكي على مشاريع في الصحراء الغربية الخاضعة للاحتلال المغربي"، بحسبه، في إشارة إلى قانون الميزانية الأمريكي الاخير الذي لم يفصل بين المغرب وصحرائه وأوصى بدعم المشاريع التي تقوم بها المملكة على كافة التراب الوطني بما في ذلك أقاليم الصحراء.

وبالإضافة إلى هذه الخطوة المعبرة التي جاءت في التقرير المتعلق بـ"الصحراء الغربية"، فإن تقرير وزارة الخارجية المتعلق بالمغرب، في سياق حديثه عن حقوق الإنسان تطرق إلى محاكمة المتهمين في قضية "اكديم إزيك" دون أن يشير إلى أي انتهاكات في المحاكمة، واكتفى بإعادة التذكير بأطوارها، مؤكدا في ذات السياق إلى استمرار السلطات في منحها جوازات السفر لما يسمون "انفصاليو الداخل" الذين يسافرون إلى خارج البلاد متى شاؤوا، وهو ما يعتبر إشادة واضحة من واشنطن للسلطات المغربية.

إدريس بادا








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2018