جريدة الناس الإلكترونية _ بسبب حملة المقاطعة.. شركة دانون تُرغم على خفض تزودها بالحليب
آخر الأخبار


أضيف في 30 ماي 2018 الساعة 12:05


بسبب حملة المقاطعة.. شركة دانون تُرغم على خفض تزودها بالحليب



أرغمت حملة المقاطعة التي يخوضها منذ أسابيع قسم كبير من المغربة ضد منتوجات استهلاكية مهمة، (أرغمت) شركة "دانون" بالمغرب على خفض تزودها من الحليب المجمع لدى نحو 120 ألف فلاح بنسبة 30 بالمائة، وذلك بعد خمسة أسابيع على حملة مقاطعة للضغط عليها لخفض الأسعار.

وانطلقت الحملة على موقع "فيسبوك" دون أن يتبناها أحد منذ 20 أبريل 2018، واستهدفت إلى جانب "دانون" شركتي "أفريقيا" لمحطات توزيع الوقود، و"سيدي علي" للمياه المعدنية، وتستحوذ هذه الشركات على حصة الاسد من السوق.

وبحسب موقع "تيل كيل عربي" فإن رسالة وجهتها "دانون" إلى المتعاملين معها من الفلاحين تخبرهم بدخول القرار حيز التنفيذ ابتداء من يوم أمس الثلاثاء.

وتوضح الرسالة، التي أكدت صحتها متحدثة باسم الشركة لفرانس برس، أن مقاطعة علامتها التجارية للحليب الطري "انعكست سلبا على مبيعاتها وباقي منتجاتها"، و"أثرت على تحويل كل الحليب المجمع من شركائها مربي الأبقار".

وأعلنت "دانون" قبل أسبوعين عروضا تفضيلية في بعض منتجاتها من مشتقات الحليب بمناسبة حلول شهر رمضان، ودعت إلى "المصالحة" مؤكدة أن هامش الربح الذي تحققه "لا يتجاوز 20 سنتيما للتر الواحد من الحليب".

ولم تعلن الشركتان المالكتان لعلامتي "أفريقيا" و"سيدي علي" عن أي أرقام بخصوص تداعيات المقاطعة.

وكان الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي حذر في وقت سابق من "أضرار جسيمة" تلحقها حملة المقاطعة بـ460 ألف فلاح ينتجون الحليب في المغرب بينهم 120 ألفا يتعاملون مع "دانون".

وقال إن الحكومة "مسؤولة على حماية الاقتصاد الوطني وحماية المستهلك" خاصا بالذكر إنتاج الحليب.

وكشف استطلاع للرأي شمل أكثر من 3700 مستجوب ونشرته جريدة "ليكونوميست" الأسبوع المنصرم أن 74 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع سمعوا عن المقاطعة، و57 في المائة يستجيبون لها، مشيرة إلى أن "الطبقة الوسطى تقود المقاطعة".

ونقل الموقع الرسمي لحزب "العدالة والتنمية" عن رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني قوله إن حملة المقاطعة "صرخة معاناة من قبل جزء من الطبقة المتوسطة"، مضيفا "لذلك من واجبنا أن نتفهم هذه المعاناة وأن نعمل على اتخاذ إجراءات عملية لرفعها عن المواطنين".

وتتحدث الحكومة المغربية منذ 2013 عن تقديم مساعدات مالية للأسر الفقيرة دعما لقدرتها الشرائية، بعدما تم التخلي تدريجيا عن نظام دعم أسعار المحروقات ومواد غذائية أساسية، لكن هذا المشروع لم ير النور إلى الآن.

الناس








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2018