جريدة الناس الإلكترونية _ هذه نقط قوة وضعف المغرب لاحتضان مونديال2026 كما رصدتها لجنة تاسك فورس
آخر الأخبار


أضيف في 2 يونيو 2018 الساعة 19:00


هذه نقط قوة وضعف المغرب لاحتضان مونديال2026 كما رصدتها لجنة تاسك فورس



نشرت لجنة تاسك فورس، التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم، مساء يوم الجمعة، تقريرها النهائي الذي تنقط فيه ملفات الترشح لاحتضان كأس العالم 2026. ويتنافس على احتضان مونديال كأس العالم كل من المغرب والملف الثلاثي الذي يضم الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك.

وبحسب موقع القناة الثانية M2 فإن التقرير رصد مجموعة من نقاط القوة في ملف ترشح المغرب، التي ضمنت له تنقيطا يفوق المتوسط بلغ 2.7 من 5، ضمنها المنشأت والبنيات التحتية الخاصة بالمنتخبات المشاركة والحكام، ووسائل النقل، ومصاريف التنظيم المنخفضة، والمؤهلات الخاصة بالعلاقات العامة والتواصل مع الصحافة، ودعم الحكومة، والأمن والسلامة الخاصة باللاعبين والجمهور والمتطوعين..الخ

وقال التقرير، بحسب المصدر ذاته، إن ملف ترشح المغرب قُدم بشكل ممتاز واصفا إياه بـ "القوي" خصوصا فيما يتعلق بالتزام الحكومة المغربية وانخراطها لضمان الوفاء بالوعود الواردة بالملف والخاصة ببناء وتجديد بعض المنشئات الرياضية.

النقل والسكن

أشاد التقرير بالمنشئات التحتية التي يتوفر عليها المغرب والمتمثلة في الطرق السيارة التي تربط معظم مدن المغرب ببعضها البعض وكذا السكك الحديدية، والقطار فائق السرعة الجديد الذي يرتقب أن يربط بين طنجة والدار البيضاء. وأشار التقرير إلى أن من شان ذلك تسهيل عملية تنقل الفرق والجماهير بين المدن. لكنها من جهة أخرى، قالت إن نقط ولوج الجماهير من الخارج إلى المغرب تطرح بعض الصعوبات، إذ يعتبر مطار محمد الخامس بالدار البيضاء ومطار مراكش المنارة أهم منفذين إلى المغرب، وهو ما يرتقب أن يشكل بعض الضغط عليهما. من جهة أخرى، أفاد التقرير أن السكن يعتبر من بين التحديات التي يواجهها الملف المغربي، خصوصا في بعض المدن التي ستحتضن المباريات مثل وجدة وورزازات.

المنشئات الرياضية

أشار التقرير إلى أن المغرب يقترح تنظيم مونديال 2026 في 12 مدينة مغربية وإقامة المباريات في 14 ملعبا. المساحة الإجمالية التي تغطيها هذه المدن هي 550 كلم، وكلها تعتمد التوقيت الدولي غريننيتش. وهي نقط إيجابية. لكن التقرير أشار إلى نقط سلبية تكمن في كون 9 ملاعب من الملاعب الـ 14 المقترحة مازالت غير منجزة، فيما الملاعب الخمسة الأخرى الجاهزة فهي تحتاج إلى بعض إعادة الهيكلة والتجديدات من اجل احترام معايير الفيفا. ومع ذلك، فقد أشادت الفيفا بالضمانات التي قدمتها الحكومة المغربية بإنجاز كل المنشئات الرياضية في المواعيد المحددة.

لكن ما يجب الاعتراف به، يقول التقرير، هو "أن المملكة المغربية والحكومة المغربية تدعمان بشدة الملف بأكمله وتلتزم بتشييد كل البنيات التحتية الضرورية."

نفقات التنظيم منخفضة

قال التقرير إن ما يميز ملف ترشح المغرب هو أن نفقات تنظيم كأس العالم بالمغرب من شانه تقليص نفقات التنظيم إلى 1.9 مليار دولار، أي بنسبة 0.9 بالمائة أقل من نفقات التنظيم بروسيا 2018. وأضاف التقرير أن تنظيم المونديال بالمغرب من شأنه تحقيق عائدات تقدر بـ 785 مليون دولار.

الأمن والصحة

أشاد التقرير بشكل كبير بالجانب الأمني الحاضر بقوة في ملف ترشح المغرب، مشيرا إلى أن الاستراتيجية الأمنية المغربية تغطي كل الجوانب المطلوبة في الدولة الراغبة في تنظيم كأس العالم. أما من حيث الصحة، فقد أوضح التقرير أن المغرب يتوفر على مستوصفات خاصة ذات جودة عالية، لكن هذه المستوصفات متمركزة في المدن الكبيرة فقط، مثل الدار البيضاء والرباط ومراكش، مشيرا إلى أنه سيكون من الضروري تشييد مستشفيات أخرى بالمدن التي ستحتضن مباريات المونديال.

المتطوعون

قال التقرير إن المغرب يعكس استيعابا ممتازا لدور المتطوعين في إنجاح تنظيم كأس العالم، مشيرا إلى أن ملف ترشح المغرب تضمن معلومات دقيقة حول خطة تمويل برامج المتطوعين.

حماية البيئة والاستدامة

قال التقرير إن ملف ترشح المغرب ضم استراتيجيات تعطي أهمية كبيرة للاستدامة وحماية البيئة، مشيرا إلى أن المغرب يعد بتنظيم كأس عالم في مستوى ممتاز في هذه المجالات.

الناس








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2018