جريدة الناس الإلكترونية _ الأمن ينفي وبرناني تؤكد.. هذا ما جرى في بيت حنان باكور وعفاف برناني
آخر الأخبار


أضيف في 6 يونيو 2018 الساعة 15:00


الأمن ينفي وبرناني تؤكد.. هذا ما جرى في بيت حنان باكور وعفاف برناني



نفت المديرية العامة للأمن الوطني "بشكل قاطع الادعاءات" التي نشرها الموقع الإخباري "اليوم 24"، والتي زعم فيها أن "عناصر أمنية اقتحمت المنزل الذي كانت متواجدة فيه رئيسة تحرير الموقع، وأقدمت على قطع التيار الكهربائي والماء قبل أن تنفذ عملية الاقتحام".
وجاء في بلاغ للمديرية العامة، أنه تنويرا للرأي العام الوطني، وتصويبا لهذه "الادعاءات غير الدقيقة"، فإن المديرية العامة توضح أن فرقة للشرطة القضائية بالرباط، تضم من بين عناصرها ثلاث شرطيات تترأسهم عميدة شرطة ممتازة، انتقلت زوال يوم الاثنين إلى شقة بحي أكدال، بغرض تنفيذ أوامر قضائية تقضي باستخدام القوة العمومية لإحضار سيدات للمثول أمام غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء.
وذكر البلاغ أنه رغم افصاح عناصر فرقة الشرطة القضائية عن صفاتهم الوظيفية وطبيعة الأمر القضائي المنتدبين لتنفيذه، لم يتم فتح باب الشقة رغم النداءات المتكررة، وهو ما استدعى إشعار النيابة العامة المختصة وفتح الباب الخارجي بواسطة تقني متخصص دون كسر أو قطع للتيار الكهربائي أو لإمدادات الماء.
وأفاد أنه تم نقل سيدة من بين المعنيتين بالأمر القضائي إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجامعي ابن سينا للتحقق من وضعها الصحي، وبعدها أحيلت على مستشفى الرازي بسلا بتوصية من الطبيب المعالج، حيث خضعت لاسعافات طبية قبل أن يتقرر اصطحابها إلى مقر ولاية أمن الرباط، تمهيدا لنقلها بمعي ة السيدة الثانية إلى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء من أجل تنفيذ الأمر القضائي الصادر في الموضوع.  وخلص البلاغ إلى القول "إذ تدحض مصالح الأمن الوطني مزاعم قطع التيار الكهربائي والماء عن الشقة، فإنها تؤكد بأن تنفيذ الأوامر القضائية المطلوبة تم في احترام تام للقانون وتحت إشراف النيابة العامة المختصة".
في سياق ذلك كشفت عفاف برناني، المستخدمة في صحيفة "أخبار اليوم"، عن تفاصيل عملية اقتحام الشرطة القضائية للشقة، حيث كانت توجد رفقة حنان باكور، رئيسة تحرير “اليوم 24”، وفق ما نقل موقع "اليوم24".

وقالت برناني، في تصريح لـ”اليوم 24″، إن عناصر الأمن بادرت إلى التقاط صور لحنان باكور، وهي ملقاة على السرير مغمى عليها، بعد اقتحام الشقة، وأضافت أنها اعترضت على تصويرها وهي في هذا الوضع، إلا أن رجال الأمن واجهوها بوجود تعليمات بأخذ الصور.

ونفت المديرية العامة للأمن الوطني أن يكون قد تم قطع الماء، والكهرباء على المنزل حيث كانت حنان بكور وعفاف برناني، بينما أكدت هذه الأخيرة أن أحد عناصر الأمن ظل يصرخ من خلف الباب قبل تنفيذ الاقتحام، وكان يقول بصوت مرتفع، “رَاه قطعنا عليكوم الما والضو وحنا فاطرين معكم اليوم”، وقالت إنه تم قطعهما فعلا.

وأوضحت المتحدثة نفسها أنه، بعد تنفيذ الاقتحام، طلب أحد عناصر الأمن إعادة التيار الكهربائي، وهو ما تم فعلا قبل مغادرة المنزل.

وأفادت برناني، أيضا، بأن العناصر الأمنية حاولت تسليمها المفاتيح، التي فتحت بها الباب، إلا أنها رفضتها، على الرغم من إصرار المسؤول الأمني بحجة أنها كانت توجد في المنزل، أجابتهم برناني: “أنا غي ضيفة وما غاديش ناخود السواريت”.

وتابعت برناني أن العناصر الأمنية أهانت النقيب محمد زيان، الذي حل في الشقة بعد تنفيذ الاقتحام، إذ دفعه أحدهم ومنعه من الدخول.

الناس








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2018