جريدة الناس الإلكترونية _ مقتل أحد المكفوفين المعطلين بعد سقوطه من فوق سطح وزارة الحقاوي والأخيرة ''تتأسف''
آخر الأخبار


أضيف في 8 أكتوبر 2018 الساعة 12:41


مقتل أحد المكفوفين المعطلين بعد سقوطه من فوق سطح وزارة الحقاوي والأخيرة ''تتأسف''



اهتزت ساكنة ومرتادو شارع انوال وسط حي أكدال بالعاصمة الرباط، مساء يوم امس الأحد، على فاجعة بعدما سقوط أحد حاملي الشواهد المكفوفين المعطلين من فوق عمارة وزارة الأسرة والتنمية الاجتماعية والتضامن، ليلقى حتفه بالحين جراء إصابته بجروح خطيرة وكسور.

وأصيب العشرات من زملاء الضحية بالصدمة وعلا صراخهم وبكاؤهم ورددوا شعارات غاضبة محملين وزارة بسيمة الحقاوي المسؤولية عن وضعيتهم الاجتماعية المزرية، والمسؤولية عن وفاة رفيقهم.

وكان البعض من المكفوفين العاطلين عن العمل يخوضون منذ أيام اعتصاما فوق بناية الوزارة، بعدما تمكنوا من التسلل عبر السلالم، بينما بقي العشرات منهم يخوضون احتجاجاتهم أمام الوزارة.

ورفع معطلو المكفوفين  شعارات "الموت ولا المذلة" والأدعية وطالبوا بإسقاط الجنسية المغربية عنهم، احتجاجا على مصرع زميلهم، في الوقت الذي كانت قوات الأمن تتزايد بشكل مكثف في محيط الاحتجاجات، وسط استنكار المواطنين والمارة، الذين تأسفوا للحادث المميت ولأوضاع هذه الفئة الاجتماعية من المواطنين انزالا امنيا مكثفا لمنع المحتجين الغاضبين من الاحتجاج وسط الشارع.

وفي وقت لاحق من الحادث أصدرت وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، بلاغاً تعبر فيه عن حزنها العميق وأسفها على حادث سقوط مكفوف  وعضو بتنسيقية المكفوفين المعطلين، مساء يومه الأحد من أعلى سطح مبنى الوزارة المذكورة.


وجاء في البلاغ ”على إثر حادث سقوط أحد أفراد مجموعة المكفوفين، المعتصمين بسطح بناية وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، مساء يومه الأحد 7 أكتوبر 2018، أودى بحياته، فإننا نعبر عن عميق حزننا وأسفنا على هذا الحادث الأليم".

وأضاف المصدر ذاته قوله "ونوضح للرأي العام أنه تم نقل الفقيد، تغمده الله برحمته، مباشرة بعد سقوطه من الجهة الخلفية للبناية عبر سيارة الإسعاف التي كانت مرابطة جنب الوزارة طيلة مدة الاعتصام، وقد وافته المنية في طريقه إلى مستشفى ابن سينا".

وأشارت الوزارة أنه تم فتح تحقيق في الحادث من طرف السلطات المعنية تحت إشراف النيابة العامة.

وأفادت مصادر مطلعة لـ"الناس" أن حادث سقوط الكفيف جاء بعدما كان يجري مكالمة هاتفية ويمشي فوق بناية الوزارة، ولم يتحسس حافة السطح ليضع رجله في الهاوية ويهوي ساقطا من علو بأمتار عن سطح الأرض، وليصاب إصابات بليغة فقد حياته على إثرها وهو في الطريق عبر سيارة الإسعاف إلى المستشفى الجامعي ابن سينا.

الناس








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2018