جريدة الناس الإلكترونية _ بيجيدي.. الحزب الأكذوبة!
آخر الأخبار


أضيف في 14 أكتوبر 2018 الساعة 15:02


بيجيدي.. الحزب الأكذوبة!



نورالدين اليزيد

أبشروا أيها المغاربة الذين نعتكم أحد وزراء الحكومة الحالية قبل أن يقال بالوصف التهكمي #المداويخ..!

أبشروا أو أنذروا -بالأحرى- فإن حكومة سعد الدين العثماني تُواصل رفع الأسعار، بِلا رحمة، سيرا على نهج حكومة بنكيران، التي سبقتها؛ فبعد رفعها من سعر الطابع البريدي لجواز السفر بداية هذه السنة، بـ 200 درهم، دفعة واحدة، ها هي ترفع اليوم وبداية من شهر يناير من السنة المقبلة، من قيمة الضريبة على السيارات "لافينييت"، والتي حددتها هذه الحكومة التي يقودها الحزب الإسلامي "العدالة والتنمية" في ما بين 50 إلى 500 درهم بحسب نوعية الوقود المستعمل في السيارة وقوتها الجبائية!


إنه حزب العدالة والتنمية.. العدالة المفترى عليها، والتنمية التي تعني تنمية أرصدتهم البنكية وتنمية شبكة أطرهم الذين يغرسونهم في معظم هياكل الدولة غرسا، وتنمية وتكريس الفاقة والحاجَة والفقر والعطالة والبؤس في صفوف أبناء الشعب!

الحزب الإسلامي الذي رفع شعار "محاربة الفساد والاستبداد" في انتخابات 2011، في عز الربيع المغربي، يتضح اليوم أنه لم يأت إلا لتضليل الشعب وتضييع فرصته المواتية للتغيير الحقيقي المنشود، ولم يأت إلا لمحاربة هذا التغيير والتدليس على الناس، في أكبر عملية سرقة وخيانة لطموح المواطنين؛ فأبرم هذا الحزب المتأسلم عقد "الحِلف المدنّس مع الفساد والاستبداد، فباتت صورة المغرب الظاهرة لامعة ومضيئة وموحية بـ تغيير ديمقراطي مزيف، بينما باطنُ ذاك العقد المدنس فسادٌ وتواطؤ صُراح بِاسم المقدّس من #الدين والوطن!

ولتأتي انتخابات 2016 ويرفعوا شعار "صوتنا فرصتنا لمواصلة الإصلاح"، وفعلا كانت فرصتهم المواتية الثانية على التوالي لمواصلة إصلاح وجوههم العابسة التي كانت عليها غبرة، وتشذيب لِحاهم وحلْقها، وليصلحوا أحوالهم الشخصية وأحوال زبانيتهم ومريديهم، بينما أحوال الناس زادت سوء وزادت تأزما، بسبب إصرارهم على النيل من جيوب المواطنين البسطاء وإنهاكهم برفع أسعار كل المواد الاستهلاكية!

إنكم الحزب الأكذوبة الذي خدع المواطنين!

حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم يا تجار الدين وتجّار عرق الناس!

و #خليونا_ساكتين

[email protected]

https://www.facebook.com/nourelyazid

      








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2018