جريدة الناس الإلكترونية _ وفاة الأمير طلال بن عبدالعزيز شقيق العاهل السعودي ومؤسس تنظيم ''الأمراء الأحرار''
آخر الأخبار


أضيف في 22 دجنبر 2018 الساعة 22:47


وفاة الأمير طلال بن عبدالعزيز شقيق العاهل السعودي ومؤسس تنظيم ''الأمراء الأحرار''



وفاة الأمير طلال بن عبدالعزيز شقيق العاهل السعودي ومؤسس تنظيم "الأمراء الأحرار"

توفى، اليوم السبت، الأمير طلال بن عبدالعزيز، شقيق العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، خادم الحرمين الشرفين.

ومن المقرر أن يتقبل أبناء الراحل العزاء بالفاخرية، أيام الأحد الاثنين والثلاثاء، من بعد صلاة المغرب حتى صلاة العشاء، وفقًا لما ذكره الأمير عبدالعزيز بن طلال على صفحته على موقع "تويتر".

وولد الأمير طلال في 15 أغسطس 1931، وشغل العديد من المناصب العليا في السعودية، وهو شقيق ملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز، ووالد الأمير ورجل الأعمال المعروف الوليد بن طلال.

وكان الأمير طلال أحد مؤيدي الإصلاح في المملكة، كما عاش لسنوات في المنفى بالخارج خلال فترة الستينيات، بعد مطالبته بتغيير نظام الحكم إلى ملكية دستورية.

ونعى سعوديون وعرب الأمير الراحل على مواقع التواصل الاجتماعي.

من هو الأمير طلال؟

هو الابن الثامن للملك المؤسس للسعودية عبد العزيز آل سعود، من مواليد 15 أغسطس/آب 1931، وشغل العديد من المناصب الحكومية العليا في السعودية.

ويورد موقع "بي بي سي" أنه كان أول وزير للمواصلات في تاريخ المملكة، ثم بعد ذلك نائبا لوزير المالية، ثم وزيرا للمالية فيما بعد، ثم أصبح سفيرا للسعودية في فرنسا، قبل أن يقرر تشكيل تنظيم داخل الأسرة الحاكمة يسمى "الأمراء الأحرار"، وطالب التنظيم عام 1958، بإنشاء حكم دستوري برلماني في البلاد، وفصل أسرة آل سعود المالكة عن الحكم، والمساواة بين الرجال والنساء، بسبب التوترات بين الملك سعود والأمير فيصل.

وتم نفيه خارج المملكة وذهب ليقيم في مصر، وظل فيها حتى هدأت الأوضاع وسيطر الملك فيصل على مقاليد الحكم، فعاد بشرط عدم تدخله في شؤون الحكم.

وعرف عن الأمير طلال مواقفه وأراؤه الجريئة الداعية إلى الإصلاح السياسي والاجتماعي في المملكة.

وفي لقاء له مع "بي بي سي" عام 2000، تحدث عن مجلس العائلة المالكة السعودية ودوره في الساحة السياسية بالمملكة، وقال إن دور المجلس عائلي فقط ليس له أي دور سياسي أو أي علاقة بأمور الحكم، والهدف منه هو حل مشاكل العائلة أو المشاكل العالقة بين مواطن وأي فرد من أفراد العائلة.

كما تطرق لموضوع الكفالة في المملكة وقال إنه نظام سيء ينبغي إلغاؤه تماما لأن فيه شيئا من العبودية.

وعن الديمقراطية كان الأمير طلال يرى أن الوقت لم يحن بعد لتطبيق ديمقراطية كاملة في المملكة السعودية لأن هذا أمر يخضع لظروف كل بلد، ويجب أن يحصل في المملكة على مراحل.

وكان له في عام 2007 تصريحات حادة انتقد فيها أمراء العائلة الحاكمة السعودية لما وصفه باحتكار السلطة والوقوف في وجه الإصلاح السياسي في البلاد. وانتقد أيضا سجن إصلاحيين معروفين في المملكة العربية السعودية.

 الناس








شاهد أيضا

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2019