جريدة الناس الإلكترونية _ دور السينما تبدأ عرض فيلم ''المسيرة'' الذي يوثق لملحة المسيرة الخضراء
آخر الأخبار


أضيف في 27 أبريل 2016 الساعة 22:00


دور السينما تبدأ عرض فيلم "المسيرة" الذي يوثق لملحة المسيرة الخضراء



تستقبل قاعات السينما المغربية، انطلاقا من اليوم الأربعاء، الشريط السينمائي الجديد "المسيرة".

وتم تصوير مشاهد "المسيرة" في مدن الدار البيضاء والرباط وسلا والعيون، مع مشاركة نجوم الفن السابع من الصف، وأكثر من 1200 مساعد ممثل، و100 سيارة قديمة.

وستتهافت قاعات سينمائية كثيرة في المغرب على استقبال الفيلم الجديد لطابعه الوطني واتصاله بالذاكرة المغربية الشعبية.

ويستعرض الفيلم الحدث، تفاصيل يوميات أكبر "مسيرة سلمية خضراء" نفذها المغاربة في العام 1975، من أجل تحرير جزء من أراضي المملكة المغربية من الاستعمار الإسباني.

وأخرج "المسيرة" يوسف بريطل، ويقدم الفيلم مسارات شخصيات مغربية، شاركت في "حدث وطني" مغربي، وصفه المؤرخون في المملكة المغربية بـ"الاستثنائي".

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 1975، شارك 350 ألف من المغاربة، في أكبر "مسيرة سلمية" في التاريخ البشري للقرن 20، دفاعا عن "الوحدة الترابية المغربية" في مواجهة استمرار الاستعمار الإسباني.

ولوَّحَ المتظاهرون بالأعلام المغربية ولافتات تدعوا إلى "عودة الصحراء المغربية".

كما اتُخذ اللون الأخضر لوصف هذه المسيرة كرمز للإسلام.

وسجلت السينما المغربية تقدماً ملحوظاً في السنوات الأخيرة، سواء على صعيد الإنتاج أو عدد الأفلام كما تستقبل سنويا عددا من الأفلام العالمية لتصويرها في البيئة المغربية والاستوديوهات الخاصة وتحرك عجلة الاقتصاد وتعزز صورة المغرب على مستوى دولي.

ومن أشهر الأفلام التي صورت في المغرب فيلم "غلادياتور" سنة 2000 وفيلم "الكسندر" سنة 2004 و"امير فارس" سنة 2010 و"بابل" و"سبايغايم" و"غرين زون" و"ذي مومي" وغيرها.


كتبت صحيفة " لا خورنادا" المكسيكية، أن مدينة ورزازات المغربية تعتبر "هوليود إفريقيا" ومدينة السينما العالمية، وبوابة الصحراء التي تتيح لزوارها فرصة القيام بسفر ممتع عبر الزمن.

وأبرزت الصحيفة أن مدينة ورزازات، التي تحيط بها الجبال والصحراء، تحتضن استديوهات الأطلس الأكبر في إفريقيا، حيث تم تصوير عشرات الأفلام الملحمية التي صنعت تاريخ السينما أمثال "ورنس العرب" لديفيد لين، و"شاي في الصحراء" لبرناردو برتولوتشي، و"كليوباترا" لفرانك رودام، و"أستريكس وأوبليكس" لآلان شبات، و"مملكة السماء" و"المصارع" لريدلي سكوت، و"جوهرة النيل" للويس تيج وغيرها.

وأبرزت الصحيفة، أن الإنتاج السينمائي المغربي حقق قفزة نوعية وكمية، إذا انتقل الإنتاج من خمسة أفلام سنويا في سنوات التسعينيات، إلى حوالي عشرين فيلما حاليا تتوزع بين الكوميديا والدراما والأفلام الاجتماعية، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن الأفلام المغربية، خاصة تلك التي تدخل في خانة "سينما المؤلف"، غالبا ما تحصد جوائز في المهرجانات بالخارج.

واستقبلت المغرب منذ حلول سنة 2014 تصوير أكثر من 15 إنتاجا سينمائيا ضخما من الولايات المتحدة، وألمانيا، وبلجيكا وفرنسا، وبريطانيا.

وشهدت سنة 2014 تصوير فيلم "ملكة الصحراء" بالمغرب، وهو من توقيع المنتج والمخرج العالمي ويرنير هيرزوغ، وبطولة النجمة الأسترالية نيكول كيدمان، وجيمس فرانكو، وروبرت باتيسون، إلى جانب عدد من الممثلين الآخرين، بينهم حوالي 50 ممثلا مغربيا، فضلا عن حوالي 1500 كومبارس و65 تقنيا مغربيا، عملوا إلى جانب عدد من نظرائهم الأجانب.


ويساهم قدوم نجوم عالميين من حجم نيكول كيدمان، وتوم هانكس، وكلينت إيستوود في تنشيط الدورة السياحية في المغرب وخاصة في فصلي الربيع والصيف.

وكشفت الحصيلة السنوية الأخيرة للمركز السينمائي المغربي أن المغرب يتبوأ الصدارة عربياً وإفريقياً في استقطاب تصوير الأفلام الأجنبية، مشيرة إلى أن سنة 2013 شهدت تصوير 21 فيلماً سينمائياً طويلاً.

وتبقى الإشارة إلى أن تصوير هاته الأفلام الأجنبية في المغرب وخصوصا في استديوهات مدينة ورزازات هوليود إفريقيا يترك مداخيل تفوق في بعض الأحيان 300 مليون دولار سنويا ويوفر فرص شغل لأبناء المنطقة الشباب الذين يعملون كتقنيين في الإضاءة والديكور والآليات والصوت والصورة والملابس والتمثيل (كومپارس).

الناس








شاهد أيضا

تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- The forum is a brgih

Pokey

The forum is a brgihter place thanks to your posts. Thanks !

في 18 ماي 2016 الساعة 43 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق






موقع "الناس" يصدر عن شركة annass press جميع الحقوق محفوظة © 2017