آيت الطالب: الإجراءات التي اتخذها المغرب لمواجهة كورونا جنبتنا الأسوء ولا يجب التراخي تفاديا لأية انتكاسة

205

أكد وزير الصحة، خالد آيت الطالب، يوم الأحد، أن مختلف التدابير التي اتخذها المغرب لمواجهة انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، من خلال حالة الطوارئ الصحية وإجراءات الحجر الصحي والعلاجات الاستباقية واستعمال الكمامات، جنبت المغرب الأسوأ.

وأكد آيت الطالب، في تصريح نقلته وكالة المغرب العربي للأنباء، أن الحالة الوبائية جد متحكم فيها ومسيطر عليها، وذلك بفضل الإجراءات الاحترازية والاستباقية التي اتخذها المغرب، بفضل توجيهات الملك محمد السادس وقيادته الرشيدة وخطته السديدة، وأيضا الانخراط الكلي لجميع الفاعلين لصد وحصر الوباء.

وشدد الوزير على أنه يتعين تثمين هذه الإجراءات، التي “جنبتنا مخاطر كثيرة”، باعتبارها مكتسبا، مسجلا “أننا لم نصل بعد لبر الأمان”، وبالتالي، يضيف المسؤول “ارتأينا تمديد حالة الطوارئ والحجر الصحي لنصل إلى بر الأمان، لأن أي تراخ في هذا المجال يمكن أن يحدث انتكاسة تعود بالأسوأ”.

ودعا الوزير إلى مزيد من الحذر، داعيا الجميع إلى الانخراط في حالة الطوارئ الجديدة، التي أعطت نتائج جد إيجابية وحميدة، مناشدا المواطنين البرهنة عن مزيد من الصبر والتضامن، إذ “دون المساهمة الفعالة للمواطنين لا يمكن إنجاح الجهود المبذولة”.

وزير الصحة خالد آيت الطالب أثناء لقائه الصحفي

وبعد أن أشار إلى أن الحالة الوبائية التي عرفها المغرب في الأيام الأخيرة شهدت بعض التطور في عدد حالات الإصابة بفعل ظهور بعض البؤر في عدد من المناطق، أكد أنه تم التحكم في هذه البؤر بسرعة هائلة، معتبرا أنها “لا يجب أن تدعو للخوف بل للحذر واليقظة”.

وأضاف “بدأنا بقوة ولذا يجب أن ننتهي بقوة”، مبرزا أن الخروج من حالة الطوارئ لا يمكن أن يتم دون استراتيجية دقيقة لتفادي الأسوأ، بل يلزم على الجميع، يقول آيت الطالب، “الانخراط في حالة الطوارئ الجديدة التي أعطت نتائج جد إيجابية وحميدة”.

ونوه الوزير، بالمناسبة، بجميع الفاعلين الذين انخرطوا في الإجراءات الاستباقية والاحترازية، وذلك بفضل التوجيهات الملكية السامية وخطته الرشيدة والحكيمة، وبفضل جميع المنخرطين، سواء من الأطر الصحية بجميع مكوناتها التي حظيت بثقة المواطنين والمدعوة إلى مزيد من التجند، وأيضا بالسلطات المحلية والدرك الملكي والأمن الوطني وجميع الفاعلين، الذين يسهرون على محاصرة الوباء والخروج من الجائحة.

وأعلن وزير الصحة، خلال اللقاء، أنه تم، إلى حدود الساعة السادسة من مساء اليوم الأحد، تسجيل 170 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد (24 ساعة)، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات بالمملكة إلى 2855 حالة، مضيفا أنه تم تسجيل تماثل 13 حالة جديدة للشفاء ليرتفع عدد المتعافين من المرض حتى الآن إلى 327 شخصا، فيما تم تسجيل أربع حالات وفاة جديدة ليصل العدد الإجمالي للوفيات إلى 141 حالة إلى حدود الساعة.

الناس/الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.