أثار غضب إسرائيل التي وصفته بمعاداة السامية ورحبت به فلسطين.. تقرير مثير لأمنستي يتهم الاحتلال بالفصل العنصري

0 224

اتهمت منظمة العفو الدولية في تقرير لها، صدر الثلاثاء، إسرائيل بارتكاب جريمة “الفصل العنصري” ضد الفلسطينيين ومعاملتهم على أنهم “مجموعة عرقية أدنى”.

وجاء في تقرير “أمنستي” أنه “ينبغي مساءلة السلطات الإسرائيلية على ارتكاب جريمة الفصل العنصري ضد الفلسطينيين”، بحسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية (ا.ف.ب).

وأضاف التقرير، وفق ما جاء في النسخة العربية، “إسرائيل تفرض نظام اضطهاد وهيمنة على الشعب الفلسطيني أينما تملك السيطرة على حقوقه. وهذا يشمل الفلسطينيين المقيمين في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة، فضلا عن اللاجئين النازحين في بلدان أخرى”.

ويعيش قرابة 6,8 ملايين يهودي وعدد مماثل تقريبا من العرب في إسرائيل والقدس والضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، وفق المعطيات الرسمية.

ونقل التقرير عن الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية أنياس كالامار: “تقريرنا يكشف النطاق الفعلي لنظام الفصل العنصري في إسرائيل. وسواء كان الفلسطينيون يعيشون في غزة، أو القدس الشرقية، أو الخليل، أو إسرائيل نفسها، فهم يُعامَلون كجماعة عرقية دونية ويُحرمون من حقوقهم على نحو ممنهج”.

إسرائيل ليست كاملة لكنها ديمقراطية !

وأثار استخدام مصطلح “الفصل العنصري” غضب السلطات الإسرائيلية التي شجبت التقرير واعتبرته “منشورا دعائيا” غير متصل “بالحقائق والأرض”.

واستبقت “تل أبيب” نشر التقرير برفضه على لسان وزير خارجيتها. واعتبرت الاثنين أنه “ينكر عمليا بشكل مطلق حق (إسرائيل) في الوجود”.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد في بيان “كانت منظمة العفو يوما ما منظمة موقرة نحترمها جميعا”، مضيفا “اليوم هي على عكس ذلك تماما”. وتابع “بدلا من البحث عن الحقائق، تستشهد منظمة العفو بأكاذيب تنشرها منظمات إرهابية”.

ولفت لابيد إلى أن دولة “إسرائيل ليست كاملة لكنها ديمقراطية ملتزمة بالقانون الدولي ومنفتحة على التدقيق”.

واتهم لابيد منظمة العفو الدولية بمعاداة السامية، قائلا “أكره استخدام الحجة بأنه لو لم تكن إسرائيل دولة يهودية، فلن يتجرأ أحد في منظمة العفو الدولية على التحدث ضدها، لكن في هذه الحالة لا يوجد احتمال آخر”.

وعلق رئيس المؤتمر اليهودي العالمي رونالد لودروقال أن “إسرائيل مستهدفة باعتبارها الدولة اليهودية الوحيدة. هذا التقرير المتحيز والمسيس يتجاهل أعمال الإرهاب الفلسطينية والتزام إسرائيل بالدفاع عن مواطنيها ضد هذا الإرهاب نفسه”.

انتقاد إسرائيل لا يعد معاداة للسامية

وردت كالامار بأن “انتقاد ممارسات دولة إسرائيل لا يعد على الإطلاق شكلا من أشكال معاداة السامية”.

وأضافت “تقف منظمة العفو الدولية بقوة ضد معاداة السامية وضد أي شكل من أشكال العنصرية، وقد نددنا باستمرار بالأفعال المعادية للسامية وأيضا معاداة السامية من العديد من القادة في جميع أنحاء العالم”.

وقالت أنياس كالامار لوكالة الأنباء الفرنسية: “كنا نود إجراء محادثة مع وزير الشؤون الخارجية عندما اتصلنا به أولا وعرضنا التحدث إليه حول التقرير، كان هذا في أكتوبر”.

وأضافت “لم يستجب لعرضنا في ذلك الحين. الوقت بات متأخرا جدا الآن لدعوتنا لعدم نشر التقرير”.

ترحيب فلسطيني بالتقرير

ورحبت الحكومة الفلسطينية بتقرير منظمة العفو الدولية. وقال متحدث باسمها إبراهيم ملحم إن “هذا التقرير من أكثر التقارير جرأة وإنصافا للشعب الفلسطيني”.

وأضاف أنه “يمثل تحشيدا للعدالة الدولية لأول مرة، وهو مرحب به خصوصا بالنسبة إلى مطالبة المجتمع الدولي بالتحرك ومعاقبة إسرائيل، وفضح نظام الفصل العنصري”.

واعتبرت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة أن تقرير منظمة العفو الدولية جزء “أساسي ومفصلي في الجهود الدولية والقانونية الساعية إلى إنصاف شعبنا الفلسطيني الذي يواجه آخر احتلال عنصري بشع على وجه الأرض”.

ورأت أن “الحملة الإسرائيلية ضد المنظمة وتقريرها جهد آخر يضاف إلى عنصرية الاحتلال اللاإنسانية، من خلال سعيه لشطب الحقيقة، ومحو الحقائق، وتغييبها عن الرأي العام العالمي”.

المنظمة تدعو لفرض عقوبات

واحتلت إسرائيل الضفة الغربية منذ عام 1967، وضمت القدس الشرقية. وتزايد منذ ذلك الحين عدد المستوطنين اليهود في المنطقتين، ويبلغ اليوم قرابة 700 ألف.

وتحتفظ إسرائيل بالسيطرة العسكرية على 4,7 مليون فلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة، وتتهم “هيومن رايتس ووتش” إسرائيل بتقييد حركتهم وبرفض إعطائهم تصاريح بناء وبمصادرة أراضيهم وبحرمانهم من حقوق الإقامة.

كما حثت منظمة العفو الدولية مجلس الأمن الدولي الثلاثاء على فرض “حظر” على مبيعات الأسلحة لإسرائيل، وعلى فرض “عقوبات” على المسؤولين الإسرائيليين “الأكثر تورطا في جريمة الفصل العنصري”.

ويأتي تقرير منظمة العفو الدولية بعد عام من فتح المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا في “جرائم ضد الإنسانية” في الأراضي الفلسطينية وإسرائيل.

ومن المتوقع أن يركز هذا التحقيق جزئيا على جرائم الحرب المحتملة التي يمكن أن تكون ارتكبت خلال حرب 2014 في قطاع غزة بين حركة حماس والجيش الإسرائيلي.

ودعت منظمة العفو الدولية المحكمة الجنائية الدولية إلى النظر في “جريمة الفصل العنصري” في سياق تحقيقاتها الحالية في الأراضي الفلسطينية، كما ناشدت جميع الدول لممارسة الولاية القضائية الشاملة وتقديم “مرتكبي جرائم الفصل العنصري إلى العدالة”.

وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” المدافعة عن حقوق الإنسان، ومقرها نيويورك، اتهمت في أبريل 2021 في تقرير لها إسرائيل بارتكاب “جريمتين ضد الإنسانية” عبر اتباعها سياسة “الفصل العنصري” و”الاضطهاد” بحق عرب إسرائيل.

الناس/ا.ف.ب

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.