أخيرا.. قاضي اسباني يحقق مع زعيم البوليساريو حول جرائمه ومدريد تدرس منحه الحصانة للإفلات من العقاب

فيما يبدو أنه تفاعلٌ مع الضغوط التي تزايدت على السلطات الاسبانية، بعد استقبال مدريد زعيم البوليساريو بهوية مزورة للاستشفاء، أصدر قاضي التحقيق بالمحكمة الخامسة بمدريد، أمرا يقضي بالاستماع إلى زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، الذي أدخلته المخابرات الاسبانية بتواطؤ مع نظيرتها الجزائرية، إلى المملكة الاسبانية، بهوية مزيفة هي “محمد بن بطوش” حاليا.

ووفق المعطيات التي تسربت فإن الأمر يتعلق بشكايات التعذيب الموجهة ضده من طرف عشرات المواطنين الصحراويين أمام القضاء الإسباني.

وتحصلت جريدة “الناس” الإلكترونية على صك استدعاء من المدعيةُ العامة الإسبانية، مارتا سيندرا دي غينيا، لم يتسن التأكيد من صحته من جهة رسمية، تستدعي من خلاله، زعيم الجبهة الانفصالية (البوليساريو)، إبراهيم غالي، للمثول أمامها، على خلفية تورطه في مجموعة من الجرائم التي تدخل في إطار انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، كالتعذيب والتحرش الجنسي والقتل وغيرها.

استدعاء المدعية العامة الاسبانية الذي لم يتسن لجريدة “الناس” التأكد من صحته من جهة رسمية

في سياق ذلك أشار موقع “إستريتشو نيوز”، إلى أن القاضي سانتياغو بيدراس غوميز حدد تاريخ 5 من مايو الجاري كموعد لجلسة الاستماع إلى غالي، حيث أكدت الصحيفة أن الأمر صدر قبل دخول زعيم البوليساريو إلى التراب الإسباني.

وتجدر الإشارة إلى أن عدة جمعيات، تمثل ضحايا الانتهاكات الحقوقية للبوليساريو، كانت قد تقدمت بشكايات خلال سنوات 2008، 2016 و2018، تتضمن أدلة تثبت تورط إبراهيم غالي في عمليات تعذيب جرت بمخيمات تندوف.

وفي المقابل، كشفت تقارير اسبانية، أن حكومة مدريد تدرس حاليا إمكانية منح الحصانة الدبلوماسية لإبراهيم غالي، قصد تجنيبه المساءلة القضائية، وهو ما سيكون له تداعيات وخيمة على العلاقات الثنائية التي تجمع إسبانيا والمغرب، وفق ذات المصادر.

عثمان بن علي/آسا الزاك و عبد الله توفيق/الرباط

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.