أساتذة التعاقد يواصلون احتجاجهم ويقررون تمديد الإضراب الوطني

0 131

أعلن “أساتذة التعاقد” عن تمديد إضرابهم الوطني الذي يعتزمون خوضه هذا الأسبوع تزامنا مع ذكرى وفاة “عبد الله حجيلي”، (وهو والد إحدى زميلاتهم الذي توفي نتيجة إصابته خلال إحدى تظاهراتهم الاحتجاجية)، إلى غاية 26 أبريل الجاري، مرفوقا بأشكال احتجاجية جهوية.

وينطلق الإضراب يوم غد الخميس، ويستمر إلى غاية يوم الاثنين المقبل، ويتميز بتنظيم مسيرة “الوفاء” لروح حجيلي في مدينة آسفي، يوم 24 من هذا الشهر، وفق بيان صادر عن “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”.

وحمّل الأساتذة مسؤولية وفاة عبد الله حجيلي للدولة، وأكدت تنسيقيتهم في ذات البيان، أن تخليد الذكرى الثانية لوفاته هي “محطة نضالية من أجل تجديد العهد والوفاء لروحه، والتأكيد على السير قدما من أجل تحقيق ما استشهد من أجله”.

ونددت التنسيقية بـ”المحاكمات الصورية” في حق الأساتذة، مطالبة بإسقاط كل التهم الواهية الموجهة إليهم، وإسقاط الحكم الجائر في حق الأستاذ سعيد كراوي.

ونددت التنسيقية بما أسمته “الممارسات البائدة” التي تنهجها الأكاديميات الجهوية في حق الأساتذة، آخرها عزل الأستاذة إيمان العروشي بمديرية الصويرة، بدعوى عدم معادلة شهادتها، بعد أزيد من 7 أشهر من العمل وسنة من التكوين، الشيء الذي يؤكد هشاشة التوظيف بالتعاقد.

وخلص الأساتذة الغاضبون في بيانهم إلى المطالبة بالتسوية الفورية لمشكل الأساتذة، مُحمّلين المسؤولية لوزارة التربية الوطنية فيما ستؤول إليه الأوضاع مستقبلا، مع دعوتهم إلى مقاطعة التأهيل المهني، وكذا مقاطعة تطبيق مسار كليا والاكتفاء بتسليم النقط ورقيا.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.