أشبال الأطلس ينتصرون على الخصوم والجمهور ويضمنون برونزية ألعاب المتوسط+فيديو

1 318

تمكن المنتخب المغربي أقل من 18 سنة من الظفر بالميدالية البرونزية في دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط، بعد احتلاله المركز الثالث إثر فوزه على المنتخب التركي بأربعة أهداف لهدفين اليوم الاثنين بالجزائر.

وسجل أهداف “أشبال الأطلس” كل من حمزة أنهاري في الدقيقة 45 من الجولة الأولى، فيما أضاف عبد الله ريحاني الهدف الثاني في الدقيقة 47، قبل أن ينجح أيكن مورير في تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 73، واختتم عمر الصديق أهداف المنتخب المغربي في الدقيقة 85 من عمر المباراة.

وكان المنتخب الوطني قد احتل الرتبة الثانية في المجموعة الأولى برصيد أربع نقاط جمعها من فوز وتعادل وهزيمة، بينما احتل المنتخب الإيطالي الرتبة الأولى في المجموعة الثانية بـ7 نقاط من فوزين وتعادل، قبل أن يقصى في الدور النصف النهائي بعد هزيمته أمام إيطاليا بهدفين لهدف واحد.

وكما تابع الجمهور الرياضي المغربي فقد فضل الجمهور الجزائري الذي تابع مباراة المغرب ضد نظيره التركي، تشجيع الأتراك، وكان ذلك باديا للعيان، من خلال الاحتفاء بتسجيل هدفي المنتخب التركي، في حين كانت نفس الجماهير تصمت صمت الأموات عندما كان يسجل أشبال الأطلس.

هذا الانتصار العجيب للجزائريين اليوم للأتراك وقبهم للاسبان والإيطاليين الذين واجهوا المنتخب المغربي، كان ولابد أن يؤثر على أشبال الأطلس الذين بعدما واجهوا ذلك بكل صلابة الرجال على أرضية الملعب، فجروا أحاسيسهم عند نهاية لقاء تركيا، ومنهم من نقل ذاك الإحساس عبر خاصية “لايف” بموبيلاتهم، ورددوا “ماكاين لا خاوا لا والا كاين الدرابو د المغرب”، كما أظهرت بعض الفيديوهات.

ويتنافس المنتخبان الإيطالي والفرنسي على الميدالية الذهبية في المباراة النهائية من دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط المقامة بوهران الجزائرية.

الناس/الرباط

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليق 1
  1. غزاوي يقول

    مجرد تساؤل.
    هل يمكن التفريق بين الجيش والشعب !!!؟؟؟
    المقال يثبت أن العسكر والشعب على قلب راجل واحد، ومن يحاول أن يطعن في العسكر ويستثني الشعب فهو يعبث.
    وشعار: “خاوة خاوة” يخص به الجزائريون جيشهم وليس غيره.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.