أمريكيون غاضبون مِن مقتل المواطن الأسود من طرف الشرطة يهاجمون البيت الأبيض+فيديو

99

ادعى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن المحتجين الذين تجمهروا في محيط البيت الأبيض على خلفية مقتل الشاب الأسود، جورج فلويد، الجمعة، “يدارون بطريقة احترافية”، دون وجود دليل على ذلك.

وقال ترامب في تغريدة عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر: “أولئك الذين يُطلق عليم اسم “محتجين” والذين أديروا بطريقة احترافية لا يرتبطون بذكرى جورج فلويد، لقد تجمهروا هناك من أجل خلق المشاكل”، وفق ما نقلت شبكة “سي إن إن” الأمريكية.

وتابع الرئيس الأمريكي الذي طالته هتافات المحتجين بينما كان داخل البيت الأبيض ليل الجمعة، في التغريدة الأولى قائلا: “قوات الخدمة السرية تعاملت معهم بسهولة، الليلة، كما أفهم، كانت ليلة جعل أمريكا عظيمة مجددا في البيت الأبيض”، وأضاف في تغريدة لاحقة واصفا إياهم بـ”المجموعات المنظمة”.

يحدث في أمريكا ترامب.. غاضبون على مقتل المواطن الأسود من طرف البوليس يقتحمون أسوار البيت الأبيض

يحدث في أمريكا ترامب.. غاضبون على مقتل المواطن الأسود من طرف البوليس يقتحمون أسوار البيت الأبيض

Publiée par ‎Annass الناس‎ sur Samedi 30 mai 2020

وكان قد نشر ترامب 4 تغريدات متتالية حول الاحتجاجات في محيط البيت الأبيض، بوقت سابق، شكر فيها أفراد الخدمة السرية على الطريقة التي تعاملوا بها مع المحتجين في حديقة “لافياتي” الجمعة.

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أن المحتجين كانوا ليُقابلوا بترحيب من “الكلاب الشرسة وأكثر الأسلحة الخطرة”، في حال خرقهم لسور البيت الأبيض، كما هاجم عمدة واشنطن، مورييل باوزر، وادعى أنها لم تكن لتسمح لرجال الشرطة بالتدخل كون هذا الأمر ليس من وظيفتهم، رغم أن شرطة واشنطن كانت موجودة في مسرح الحادثة إلى جانب عدد من أفراد المؤسسات الأمنية الأخرى.

وكانت قد اندلعت اشتباكات بين المحتجين وأفراد الخدمة السرية في محيط البيت الأبيض، الجمعة، بعد تجمهر عدد منهم أمام مقر الرئيس الأمريكي احتجاجا على مقتل فلويد على يد شرطة مينيابوليس.

واستمرت الاشتباكات بين الجانبين لمدة 5 ساعات، بعد أن أزال المحتجون الحواجز الحديدية التي وضعتها الشرطة وبدأوا يدفعون رجال مكافحة الشغب وأفراد الخدمة السرية بقوة، ما أسفر عن انسحاب عدد من رجال الأمن بعد تعرضهم لجروح طفيفة.

وردت الأجهزة الأمنية على المحتجين الغاضبين برش رذاذ الفلفل، مرة على الأقل، وسُمع المحتجون وهم يطلقون هتافات دعم لفلويد وأخرى تُعبر عن عدم رضاهم عن ترامب.

الناس/متابعة

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.