إحراق العلم الوطني.. مجلس الجالية يندد ويصفه بـ”العمل الصبياني الجبان”

139

ندد مجلس الجالية المغربية بما سماه العمل “الصبياني الجبان الذي يعد مسا خطيرا بأحد رموز السيادة الوطنية وخدشا لكرامة المواطنين المغاربة داخل الوطن وخارجه”، وذلك ردا على قيام بعض الأشخاص بحرق العلم الوطني في مظاهرة بالعاصمة الفرنسية باريس يوم السبت 26 أكتوبر 2019.

وأكد الأمين العام للمجلس عبد الله بوصوف، في بلاغ باسم المجلس، على أن تدنيس العلم الوطني هو عمل إجرامي لا علاقة له بحرية التعبير عن الرأي، كما شدد على أن هذا “السلوك الهمجي يسيء لأجيال من المغاربة والمغربيات من شمال المغرب إلى جنوبه الذين قدموا تضحيات جسام من أجل استقلال المغرب ووحدة أراضيه ونمائه وتقدمه”.

وذكر مجلس الجالية المغربية بما قدمته، وما تزال، مختلف أجيال المهاجرين المغاربة في سبيل الدفاع عن وطنها الأم المغرب، والتشبث القوي بمقدساته وحرصها على تربية أبنائها على هويته المتعددة المنفتحة والمتسامحة، وتنشئتهم على تمثيله أحسن تمثيل.

كما أكد على أن “مثل هذه الأساليب المستفزة لن تستطيع المس باللحمة الوطنية والعلاقة الوجدانية التي تربط مغاربة العالم بوطنهم الأم ملكا وشعبا، والتي ما فتئوا يعبرون عنها في كل مناسبة”.

وكانت مجموعة من الأشخاص قد قاموا بتظاهرة يوم السبت وسط العاصمة الفرنسية باريس، رفعوا خلالها شعارات انفصالية تستهدف وطنية أقاليم الريف، قبل أن يفرشوا أعلاما وطنية ويدوسوا عليها بينما عمد بعضهم إلى إحراق أعلام أخرى مرددين “عاش الريف”، وهو الحدث الذي خلف غضبا عارما في صفوف المغاربة، ترجمته تعليقاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي المنددة بمثل هذه التصرفات التي وصفوها بـ”المقيتة” الحاضة على الفتنة والتي تستهدف وحدة وسيادة المملكة المغربية.

سعاد صبري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.