إسرائيل: الطائرة الفخمة التي رحلت مواطنينا العالقين بالمغرب تعود لشيخ إماراتي+فيديو

487

بعد نحو أسبوع من تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فيديو من بضع دقائق يظهر إسرائيليين، قيل إنهم هم مَن ظلوا عالقين في المغرب، كشفت اليوم تقارير إسرائيلية صحة الخبر، بل وأماطت اللثام عن هوية الطائرة، التي ليست إلا إماراتية وتعود لأحد أفراد الحاكمة في أبو ظبي.

وبثت القناة الإسرائيلية 12، تقريرا مصورا يثبت قيام مسؤول رفيع في الإمارات العربية المتحدة، يرجح أنه من الأسرة الحاكمة، بإرسال طائرته الخاصة إلى المغرب، لإعادة مجموعة من الإسرائيليين الذين كانوا عالقين في المغرب بسبب إغلاق الحدود ووقف الرحلات الجوية على أثر تفشي جائحة كورونا، وفق ما نقل موقع “العربي الجديد”.

شاهد الطائرة التي نقلت بطريقة سرية الإسرائيليين من أصول مغربية الذين كانوا عالقين في المغرب

كشفت مصادر مطلعة أن العشرات من الإسرائيليين (ما لا يقل عن 76 شخصا) الذين ظلوا عالقين بالمغرب، والذين غالبيتهم من أصول مغربية، تم ترحيلهم مؤخرا من المغرب صوب إسرائيل، بطريقة سرية، ولو أن ذلك تم بتنسيق مع السلطات المغربية..وتكلف بالمهمة رجل أعمال يهودي الذي خصص لهم طائرة فخمة لنقلهم.. وكان هؤلاء سببا في تأزيم العلاقات بين المغرب والإمارات العربية، التي اتفقت مع إسرائيل لنقل هؤلاء دون الاستشارة بالمغرب، وهو ما اعتبره المغرب مسا بسيادته فرفض ذلك..إلى أن تم ترحيلهم قبل يومين بهذه الطريقة وعلى ما يبدو باتصال مباشر من إسرائيل بالمغرب.

Publiée par ‎Annass الناس‎ sur Samedi 16 mai 2020

وقال التقرير إن الحكومة الإسرائيلية كانت توجهت سرا لحكومة الإمارات، مطالبة إياها بالتدخل والمساعدة في إعادة الإسرائيليين من الإمارات. وبحسب التقرير، فقد أرسل أحد الأمراء على ما يبدو طائرة فاخرة، لإعادة هؤلاء الإسرائيليين.

وفيما طالبت حكومة الإمارات الإسرائيليين بالتحفظ وعدم كشف الأمر، تمكن عدد من الإسرائيليين من تصوير الطائرة من الداخل، حيث بدت الطائرة بكامل زخرفها، بما في ذلك بعض الإكسسوارات فيها المطلية بالذهب.

ومع أن الإسرائيليين على متن الطائرة حرصوا على التحدث بالفرنسية، بالإضافة إلى الدارجة (العامية) المغربية، فإن شريط الفيديو الذي تم بثه يظهر أحد الأشخاص وهو يتحدث بالعبرية.

وأكد تقرير القناة الإسرائيلية 12 أن الحكومة الإسرائيلية وجهت الشكر لحكومة الإمارات، فيما نقلت أن هذه الخطوة تندرج ضمن التطور في العلاقات بين الإمارات ودولة الاحتلال، سواء تلك السرية، أو بوادر وخطوات التطبيع العلنية بين الطرفين.

جدير بالإشارة أن قضية الإسرائيليين العالقين بالمغرب، وغالبيتهم يهود من أصول مغربية، كانت قد أثارت من جديد أزمة العلاقات القائمة بين الرباط وأبو ظبي، حيث كشفت تقارير إسرائيلية قبل أيام أن المملكة المغربية رفضت السماح لطائرة إماراتية بدخول المغرب لغرض نقل المواطنين الإسرائيليين، بعدما تبين أن أبو ظبي تواصلت مع تل أبيب لهذا الغرض دون أن تتصل بالرباط، وهو ما اعتبرته الأخيرة انتهاكا لسيادتها وإهانة لها.

إدريس بادا    

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.