إلى المتخلفين عن أخذ لقاح كوفيد_19.. السلطات تستعد لفرض الجواز الصحي في الفضاءات العمومية

0 186

بينما دعت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية الفئات غير الملقحة إلى الإسراع بأخذ جرعاتها، وكذا كبار السن إلى تعزيز مناعتهم بجرعة ثالثة، كشفت مصادر مطلعة أن السلطات المغربية ماضية في اتجاه فرض الجواز الصحي في الأماكن والمرافق العمومية، لتشديد الخناق على المتخلفين عن أخذ التلقيح.
وتقدر المعطيات الرسمية المتخلفين عن أخذ التلقيح ضد كوفيد-19 بما لا يقل عن 6 ملايين شخص، وهو الرقم تقريبا الذي ينقص لتحقيق المناعة الجماعية بالمغرب، في ظل تراجع الإقبال على التلقيح الذي سجلته الجهات المختصة في الأيام الأخيرة.
وذكر بيان لوزارة الصحة، صدر مساء يوم أمس السبت، أنه “من أجل تسريع وتيرة عملية التلقيح الوطنية ضد فيروس كورونا المستجد وتحقيق المناعة الجماعية، وبعد تسجيل تأخر بعض المواطنات والمواطنين في أخذ جرعتي اللقاح الخاصتين بهم، تدعو وزارة الصحة والحماية الاجتماعية جميع الفئات المستهدفة بالتلقيح، ابتداء من 12 سنة فما فوق، إلى المشاركة في هذه العملية والتوجه إلى أقرب مركز تلقيح لأخذ جرعاتهم الأولى أو الثانية دون اعتماد عنوان السكن”.
كما دعت الوزارة جميع المواطنات والمواطنين الذين مر على تلقيحهم أزيد من 6 أشهر بعد تلقيهم الجرعة الثانية، وخاصة كبار السن، والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة، إلى أن يسارعوا إلى أخذ جرعة ثالثة معززة من اللقاح، وذلك من أجل تقوية وتعزيز مناعتهم ضد كوفيد-19، وتفادي أي مضاعفات محتملة في حالة الإصابة بالفيروس.
وأهابت الوزارة بالجميع مواصلة الانخراط في الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد-19، وذلك بالامتثال لتوجيهات السلطات الصحية العمومية، والاستمرار في التقيد التام بالتدابير الوقائية ضد الفيروس قبل عملية التلقيح وخلالها وبعدها، تفاديا لانتقال العدوى.
ووفق المصادر المطلعة فإن السلطات تنتظر فقط حصولها في الأيام القليلة المقبلة على المزيد من كميات اللقاح، لتشرع في تطبيق وفرض استعمال الجواز الصحي في الفضاءات العمومية، وذلك لإرغام المتخلفين عن أخذ اللقاح، للتفاعل إيجابيا مع دعوات السلطات بضرورة أخذ اللقاح، في أفق تحقيق المناعة الجماعية، التي تقدر المصادر ذاتها ان تتحق بالمملكة مع نهاية السنة الجارية.
ويصر عدد كبير من المواطنين برفضهم المطلق أخذ اللقاح ضد كوفيد-19، لأسباب مختلفة، منها الشخصية بإصابتهم بأمراض ويخشون أن تنتج عن أخذهم اللقاح مضاعفات غير محمودة، بالإضافة إلى تأثير تضارب الأخبار حول نجاعة اللقاح المضاد لكورونا والذي واكبته حملة هائلة من الإشاعات والأخبار المشككة في طبيعة الوباء وكذا صلاحية وفعالية اللقاح ضده.
سعاد صبري

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.