اختفاء تلميذة قاصر من أمام ثانويتها بمدينة سيدي سليمان وهاشتاغ #فين_نورة يضغط للعثور عليها

0 323

يتواصل البحث لليوم الرابع على التوالي عن فتاة قاصر، تدعى “نورة”، اختفت منذ يوم الاثنين الماضي، بعدما شوهدت آخر مرة أمام المؤسسة التعليمية التي تتابع دراستها بها، بحي “دوار اجديد” بسيدي سليمان.

وبحسب المعطيات التي توصلت إليها جريدة “الناس” الإلكترونية، فإن نورة التلميذة ذات 14 ربيعا، والتي تتابع دراستها في الجدع المشترك علوم تجريبية، بالثانوية التأهيلية الأمير مولاي عبدالله بسيدي سليمان، غُرر بها من طرف أحد الشباب، واقتيدت من أمام الثانوية في اتجاه مدينة القنيطرة، ومعلوم أن الثانوية المذكورة تقع على الجهة اليسرى من الطريق الرئيسية المؤدية إلى عاصمة الغرب.

وبينما ذكرت مصادر مطلعة أن أسرة التلميذة نورة سجلت إفادتها لدى الشرطة بمدينة سيدي سليمان، وكذلك بمدينة القنيطرة، حيث يحتمل أنها انتقلت إليها برفقة مجهول أو مجهولين، فإن بعض المعلومات الرائجة بين الأقارب والأصدقاء والزملاء، تفيد أن نورة احتجزت في دار بمدينة القنيطرة، وعندما انتهى إلى علم “المحتجِزِين” خبر البحث المكثف الذي باشرته عناصر الشرطة، تم تهريبها في اتجاه غابة “بير الرامي”، مما زاد من قلق أسرتها عليها، لاسيما والدتها التي لم تصدق بعد خبر اختفاء فلذة كبها، وهي في حالة سيئة جدا الآن، وفق ما أفادت مصادر مقربة من العائلة.

وتفاعل بتأثر زملاء نورة وأصدقاؤها وأبناء مدينة سيدي سليمان، مع خبر اختفائها الذي نزل عليهم كالصاعقة؛ وبعد أن استنكروا الحادث المؤسف وطالبوا السلطات المختصة وإدارات المؤسسات التعليمية بتكثيف المراقبة أمام الفضاءات التعليمية، أطلقوا هاشتاغ #فين_نورة، أملا في اقتفاء أثرها والاهتداء إليها، ورفضا لتكرار مثل هذه الأفعال اللاقانونية.

سعاد صبري

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.