ارتفاع عدد ضحايا زلزال أزمير بتركيا وعناصر الإنقاذ يواصلون جهودهم بحثا عن ناجين

78

ضرب زلزال جديد قضاء “سفري حصار” التابع لولاية إزمير غربي تركيا، وقد ارتفعت حصيلة ضحايا زلزال الأمس إلى 26 قتيلا، في حين تواصِل فرق الإنقاذ عملها في عدة مبانٍ. في الأثناء، أعلن الرئس رجب طيب أردوغان أن الحكومة ستبني منازل جديدة للمواطنين الذين تهدمت منازلهم.

تواصل فرق الإنقاذ في تركيا البحث عن ناجين وسط حطام المباني التي دمرها زلزال هز جنوب غربي البلاد الجمعة.

ووصل عدد قتلى الزلزال، الذي أثر على الجزر اليونانية أيضا، في وقت لاحق، إلى 27 شخصا بينما وصل عدد المصابين إلى 800.

وتجري عمليات البحث وسط مئات الهزات الارتدادية التي تهز منطقة إزمير.

وتسبب الزلزال في تسونامي صغير اجتاح سواحل تركيا واليونان.

وأكدت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية أن قوة الزلزال بلغت 7 درجات على مقياس ريختر بينما قالت تركيا إنها لم تتعدى 6.6 درجة.

وقالت إدارة الكوارث والطوارئ إن الزلزال الجديد وقع الساعة 8.31 بتوقيت تركيا، قبالة سواحل سفري حصار ببحر إيجة. وأظهرت معطيات نشرتها على موقعها الإلكتروني أن عمق الزلزال بلغ 7.33 كيلومترات.

وأعلنت إدارة الطوارئ ارتفاع عدد ضحايا الزلزال العنيف إلى 24 قتيلا و804 مصابين.

وقالت إن منطقة الزلزال شهدت حتى الساعة 04.00 بالتوقيت المحلي 341 هزة ارتدادية، 31 منها شدتها فوق 4 درجات على مقياس ريختر.

وتواصل الطواقم التركية أعمال البحث والإنقاذ في الأماكن المتضررة من الزلزال.

ولا تزال طواقم الإنقاذ تواصل أعمالها في 9 بنايات من أصل 17 تضررت في قضاء “بيراقلي” وهو أكثر المناطق تأثرا بالزلزال.

على قيد الحياة

وتمكنت فرق الإنقاذ من انتشال عدد من الأشخاص من تحت الأنقاض، كانوا ما زالوا على قيد الحياة، رغم مرور ساعات عديدة على وقوع الزلزال.

ونجحت فرق الإنقاذ في إخراج امرأة تبلغ من العمر 62 عامًا، وتدعى أمينة أرن، وذلك بعد 14 ساعة من وقوع الزلزال.

كما عثرت طواقم الإنقاذ على امرأة أخرى تبلغ من العمر 53 عامًا، وهي على قيد الحياة رغم مرور 15 ساعة على الهزة الأرضية.

وقد فضّل سكان المنطقة قضاء ليلتهم في الخيام التي نصبها الهلال الأحمر، وإدارة الكوارث والطوارئ التركية.

وفي خطاب ألقاه اليوم -خلال مؤتمر لحزب العدالة والتنمية- قال أردوغان “سنبني منازل جديدة لمواطنينا الذين تهدمت منازلهم جراء الزلزال في إزمير وسنسلمها لهم بأسرع وقت” مضيفا “سارعنا بجميع مؤسساتنا إلى نجدة أشقائنا في إزمير منذ اللحظة الأولى للزلزال”.

يشار إلى أن زلزال الأمس كان بقوة 6.6 درجات على مقياس ريختر، ومركزه بحر إيجة على بعد 17 كيلومترا من سواحل قضاء “سفري حصار” بالولاية.

وتضررت مناطق يونانية من الزلزال، وقد تعهد البلدان بالتعاون لمواجهة الكارثة.

الناس/متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.