ارتفاع قياسي في عدد وفيات كوفيد 19 في الهند

سجلت الهند الأحد أعلى حصيلة يومية للوفيات بسبب فيروس كورونا منذ بداية انتشار الوباء بها، بالإعلان عن وفاة 3689 شخصا خلال 24 ساعة.

وجاء هذا بعد يوم واحد من تحقيق الهند أعلى معدل إصابات في العالم لتصبح أول دولة تشهد أكثر من 400 ألف حالة إصابة جديدة خلال 24 ساعة.

وتحاول الحكومة الهندية السيطرة على الوضع، إذ التقى رئيس الوزراء ناريندرا مودي، بوزير الصحة صباح الأحد لبحث الأزمة.

وتعاني المستشفيات في الهند كثيرا في سبيل تقديم الرعاية الطبية للمصابين، وفي ظل نقص حاد في أعداد الأسرة والأوكسجين اللازم لمساعدتهم على التنفس.

وانتشرت منذ أيام صور مؤلمة لعائلات بأكملها مصابة بالفيروس وتتسول سريرا في مستشفى أو قنينة أكسجين لإنقاذ حياتها، بينما لا تزال المشارح ومحارق الجثث مكتظة بالموتى.

ورغم هذه الأزمة بدأت السلطات الهندية يوم الأحد، فرز الأصوات في الانتخابات التي أجريت في خمس ولايات في مارس/آذار وأبريل/نيسان.

الهند تصارع الوباء.

وتعد نتائج هذه الانتخابات مؤشرا على كيفية تأثير الوباء على دعم رئيس الوزراء مودي وحزبه القومي الهندوسي بهاراتيا جاناتا.

تسبب نفاذ الأكسجين في مستشفى باترا في دلهي في وفاة 12 شخصا يوم السبت، وهي الحادثة الثانية خلال أسبوع واحد.

وذكرت صحيفة “تايمز أوف إنديا” أن 16 مصابا توفوا في ولاية أندرا براديش الجنوبية، بسبب نقص الأكسجين في مستشفيين، ووفاة ستة أشخاص في ضاحية بجورجاون بالعاصمة دلهي.

وأعلنت محكمة دلهي العليا الآن أنها ستبدأ في معاقبة المسؤولين إذا لم تصل الإمدادات اللازمة لإنقاذ حياة المرضى إلى المستشفيات.

وحذر قاضيان بالمحكمة من أن “البلاد غرقت بالفعل، وهذا يكفي”.

كما حذر الخبراء من أن أعداد القتلى المعلنة أقل بكثير من العدد الحقيقي.

وينطبق هذا أيضا على أعداد الإصابات التي يُعتقد أنها أقل بكثير من الواقع، نظرا لانخفاض معدلات إجراء الاختبارات ووجود كثير من المرضى في المنازل لم يتم الإبلاغ عنهم ولا عن وفاتهم ولا سيما في المناطق الريفية.

أوضاع التطعيم وتوزيع اللقاحات

جميع البالغين في الهند مؤهلون الآن للحصول على لقاح ضد فيروس كورونا.

لكن تواجه حملة التطعيمات التي أعلنت الحكومة إطلاقها يوم السبت 1 مايو/آيار الحالي، عقبات في عدة ولايات بسبب نقص جرعات اللقاح اللازمة لبدء تطعيم أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 44 عاما.

ورغم أن الهند أكبر منتج للقاحات في العالم، إلا أن البلاد تعاني من نقص داخلي ما دفعها لفرض تعليق مؤقت على جميع صادرات لقاح أسترازينيكا لتلبية الطلب المحلي.

وقالت وزارة الصحة الهندية يوم الأحد، إن 84.599 شخصا في الفئة العمرية المحددة تلقوا جرعة أولى من لقاح فيروس كورونا.

وتستخدم الهند لقاحين، الأول أوكسفورد أسترازينيكا (المعروف محليا باسم كوفيشيلد) وآخر من صنع شركة بهارات بايوتك الهندية (كوفاكسين). كما تمت الموافقة على استخدام لقاح سبوتنيك الروسي الصنع، ووصلت أول 150 ألف جرعة يوم السبت.

امرأة تحاول التنفس باستخدام أنبوب أكسجين

مساعدات دولية..

أرسلت بلدان من جميع أنحاء العالم طوفانا من الإمدادات الطبية الطارئة. وحتى يوم الخميس، أرسلت 40 دولة شحنات إغاثة.

وصلت المرحلة الأولى من طائرات الإغاثة من الولايات المتحدة تحمل قنينات أكسجين وأقنعة N95 ومعدات اختبارات تشخيصية سريعة إلى دلهي، يوم الجمعة.

وشكرت الهند الولايات المتحدة على المساعدات، وكتبت وزارة الصحة الهندية على تويتر: “الرابطة بين أقدم ديمقراطية (أمريكا) وأكبرها  (الهند) تزداد قوة”.

مساعدات أمريكية في الهند
الولايات المتحدة أرسلت مساعدات طبية إلى الهند لوقف تفشي الوباء

وتعرضت الولايات المتحدة سابقا لانتقادات لفرضها حظرا على إرسال المواد الخام اللازمة لإنتاج اللقاحات إلى الخارج، وهو ما تسبب في الحد من قدرة الهند على إنتاج مزيد من لقاحات أسترازينكيا. ورُفع هذا الإجراء الأسبوع الماضي.

ووصلت طائرة عسكرية ألمانية مزودة بـ 120 جهاز تنفس صناعي إلى الهند يوم السبت، وأكد وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، أن البلاد سترسل مزيدا من أجهزة التنفس إلى الهند “قريبا جدا”.

لماذا لا تفرض الهند الإغلاق الكامل؟

ترددت الحكومة المركزية في فرض إغلاق وطني، إذ وصفه رئيس الوزراء مودي بأنه سيكون “الملاذ الأخير”.

ويخشى زعماء البلاد من التأثير الاقتصادي، بعد أن أدى الإغلاق العام الماضي إلى انخفاض إنتاج الهند بنسبة قياسية بلغت 24 بالمائة في أبريل/نيسان-يونيو/حزيران مقارنة بالعام السابق.

لكن في ظل الوضع الحالي يمكن أن تكون التكلفة البشرية باهظة أيضا.

وتسبب الإغلاق الوطني الذي استمر 68 يوما في العام الماضي في قيام ملايين العمال داخل الهند إلى العودة لقراهم الأصلية بعد أن وجدوا أنفسهم عاطلين عن العمل ونفذت أموالهم كذلك.

كما زادت أزمات الفقراء، خاصة الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية والنساء الحوامل الذين يعتمدون على البرامج الحكومية، وبات من الصعب الحصول على الدعم.

وتوقفت برامج التحصين، وعانى أولئك أصحاب الأمراض الخطيرة للحصول على الخدمات الصحية الحيوية.

لكن العديد من الولايات والأقاليم الاتحادية تفرض قيودا خاصة.

أشخاص يصطفون في انتظار اللقاح

وكانت ولاية أوديشا هي آخر من أعلن إغلاقا مدة أسبوعين، يمتد من 5 إلى 19 مايو/أيار، لتنضم إلى ولايات أخرى فرضت الإغلاق ومنها دلهي وماهاراشترا وكارناتاكا والبنغال الغربية التي تضررت بشدة.

أما الولايات الأخرى، بما في ذلك ولاية أوتار براديش المكتظة بالسكان، ففرضت حظر تجول ليلي أو إغلاقا في نهاية الأسبوع.

وذكرت صحيفة إنديان إكسبرس أن فريقا من الاستشاريين بخصوص كوفيد-19، يقدم النصح للحكومة، يضغط بشدة من أجل إغلاق على مستوى البلاد للمساعدة في التخفيف من الموجة الثانية المدمرة.

وقال الدكتور أنتوني فوسي، كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، إن الإغلاق “الفوري” مدة “أسابيع قليلة” قد يكسر سلسلة انتقال العدوى في الهند.

وتعرض رئيس الوزراء مودي لانتقادات لأنه سمح لملايين الناس بالتجمع في المهرجانات الدينية والتجمعات السياسية الضخمة في مارس/آذار وأبريل/نيسان، مع الحد الأدنى من التباعد الاجتماعي والقليل جدا من نسبة ارتداء الأقنعة.

الناس/وكالات

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.