ارتفع بـ 35 مليار دولار في سنة.. بيجيدي يرهن مستقبل المغاربة بارتفاع قياسي في الديون

340

يبدو أن الحكومة الشبه إسلامية التي يقودها حزب العدالة والتنمية في طريقها إلى إغراق الأجيال المقبلة من أبناء المغاربة بديون لن يكون لهم قِبل على مواجهتها، وفق ما صدر عن والي بنك المغرب قبل أيام محذرا من هذه الوضعية التي لا تدعو إلى تفاؤل.

وأفادت معطيات رسمية صدرت الثلاثاء بارتفاع الدين الخارجي العمومي للمغرب في النصف الأول من عام 2019، إلى 337.8 مليار درهم، بزيادة قدرها 11.2 مليار درهم مقارنة بنهاية عام 2018.

ووفقا لمديرية الخزينة والمالية الخارجية التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، فإن هذا الدين لا يزال يهيمن عليه الدائنون متعددو الأطراف (49.5 ٪) ، والدائنون الثنائيون (26.6 ٪) والأسواق المالية الدولية والبنوك التجارية بنسبة (23.9 ٪).

ولا تزال المؤسسات العمومية أكبر المقترضين بنسبة (53.5٪)، تليها الخزينة بنسبة (45.8٪).

هذا وقام القطاع العام بتعبئة 18.8 مليار درهم في نهاية يونيو ، منها 9.8 مليار للخزينة و 9 مليار دولار لتمويل مشاريع الاستثمارات المؤسسات والمقاولات العمومية ومشاريع السلطات المحلية.

وانتقل الدين العمومي للمغرب، الذي يشمل مديونية الخزينة العامة والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية من 82% من الناتج الداخلي الخام سنة 2017، إلى 82.2 % سنة 2018، ومن المنتظر أن تصل في هذا العام إلى 82.5%، حسب المندوبية السامية للتخطيط.

الناس/الرباط

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.