استقبلت دي ميستورا.. الجزائر تدعو إلى استئناف المفاوضات المباشرة بين المغرب والبوليساريو

0 144

دعت الجزائر إلى استئناف “المفاوضات المباشرة” بين المغرب وجبهة بوليساريو لحل النزاع في الصحراء المتنازع عليها، خلال لقاء المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا مع وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة الاثنين بالجزائر، بحسب بيان للخارجية الجزائرية.

وناقش الطرفان آخر التطورات السياسية المتعلقة بالقضية الصحراوية وآفاق تعزيز الجهود الأممية لاستئناف المفاوضات المباشرة بين طرفي النزاع، المملكة المغربية وجبهة البوليساريو، بهدف التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الطرفين، على ما جاء في بيان مشترك.

وأضاف البيان أن الحل المنشود يجب أن “يضمن تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف أو التقادم في تقرير مصيره، وفقا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة وعقيدتها في مجال تصفية الاستعمار”، وفق بيان الحكومة الجزائرية.

وكان المبعوث الأممي التقى يوم أمس الأحد 4 سبتمبر 2022 زعيم جبهة بوليساريو إبراهيم غالي “في جلسة مغلقة”، في مخيم للاجئين الصحراويين بتندوف جنوب غرب الجزائر، في إطار جولته الثانية في المنطقة. وقبل ذلك بيوم (السبت) التقى دي ميستورا من يدعى ممثل بوليساريو لدى الأمم المتحدة عمار سيدي محمد ورئيس وفد مفاوضي البوليساريو خطري آدوه.

المبعوث الأمم إلى الصحراء ستيفان دي ميستورا خلال لقائه بزعيم البوليساريو إبراهيم غالي بمخيمات تندوف يوم الأحد 4 سبتمبر 2022

وأوضح من يسمى ممثل جبهة البوليساريو لدى الأمم المتحدة محمد عمار، أن “جبهة البوليساريو ملتزمة بالسلام، ولكنها ملتزمة أيضا بالدفاع بكل الطرق المشروعة، نمد يدا للسلام واليد الأخرى على الزناد”، معربا عن أن “الجبهة مستعدة للتعاون مع الأمم المتحدة والمبعوث الشخصي في جهودهما الرامية إلى التوصل إلى حل سلمي وعادل ودائم، يقوم على الاحترام الكامل لحق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف وغير القابل للمساومة في تقرير المصير والاستقلال”، كما قال.

ومنذ تعيينه في نوفمبر 2021، أجرى دي ميستورا أول جولة له في المنطقة في يناير حين زار الرباط وموريتانيا والجزائر وتندوف.

من جانبها قطعت الجزائر التي تقف تقليديا إلى جانب البوليساريو، العلاقات الدبلوماسية مع المغرب في أغسطس 2021 بسبب الخلافات العميقة حول قضية الصحراء والتقارب الأمني بين الرباط وإسرائيل.

الناس/الرباط

 

 

 

 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.