استمرار المقاومة الشرسة للأوكرانيين وطرد الروس من مواقع.. إليك آخر مستجدات الغزو الروسي

0 263

أصبحت مدينة خاركيف ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا ساحة معركة، في وقت مبكر الأحد، بعد دخول القوات الروسية المنطقة، في حين أضاءت انفجارات ضخمة سماء الليل إلى الجنوب الغربي من العاصمة كييف. واتهم رئيس البلاد فولوديمير زيلينسكي روسيا بـ”الإرهاب” ودعا إلى محاكمتها دوليًا، وفق ما نقلت شبكة “سي إن إن” عربية.

واندلع قتال في الشوارع عندما دخلت القوات الروسية ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا، وتم حث السكان على البقاء في الملاجئ وعدم السفر. تمكنت القوات الأوكرانية خلال الأيام الثلاثة الماضية من منع الروس من دخول مدينة خاركيف التي يبلغ عدد سكانها 1.4 مليون نسمة.

واقترحت روسيا عقد محادثات مع أوكرانيا في بيلاروسيا، مع إعطاء الأوكرانيين مهلة الساعة الثالثة عصرًا. بالتوقيت المحلي (7 صباحًا بالتوقيت الشرقي) للقبول. ورفض الرئيس الأوكراني ذلك، مشيرا إلى “الأعمال العدوانية” من الأراضي البيلاروسية، لكنه قال إنه سيكون على استعداد لإجراء محادثات في مكان آخر. وقالت أوكرانيا أيضًا، الأحد، إنها اعترضت صاروخ كروز أطُلق على كييف من بيلاروسيا.

وأعلن زيلينسكي، الأحد، أن أوكرانيا رفعت دعوى قضائية ضد روسيا أمام محكمة العدل الدولية، واتهم في وقت سابق من اليوم نفسه القوات الروسية باستهداف المدنيين، بمن فيهم الأطفال، ودعا إلى تحقيق دولي في النزاع. ووصف زيلينسكي أفعالها بأنها “إرهابية”، بينما وصفها رئيس الوزراء دنيس شميهال بأنها “جرائم حرب”.

قتلى مدنيون

وقالت الأمم المتحدة، الأحد، إن 64 مدنيًا على الأقل قتلوا منذ بدء الغزو الروسي، الخميس، فيما أصيب عدد آخر. قُتل طفل في السادسة من عمره خلال إطلاق نار كثيف في كييف مساء السبت، فيما لقيت امرأة مصرعها بعد أن أصابت مدفعية مبنى سكنيا من تسعة طوابق في خاركيف.

إلى ذلك أفادت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، الأحد، أن ما يقرب من 400 ألف لاجئ أوكراني فروا من ديارهم منذ الخميس. تشير قوائم الانتظار الطويلة على الحدود إلى أن البعض ينتظرون أكثر من 60 ساعة.

طرد بنوك روسية من نظام SWIFT

دعم البيت الأبيض والمفوضية الأوروبية وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة وكندا طرد بعض البنوك الروسية من شبكة SWIFT المالية عالية الأمان، وتعهدت ببذل جهود “لضمان جماعي أن هذه الحرب هي فشل استراتيجي لبوتين”.

مساعدات دولية

كشفت ألمانيا أنها ستسلم 1000 سلاح مضاد للدبابات و500 صاروخ ستينغر إلى أوكرانيا في تحول كبير في السياسة، بينما سمحت الولايات المتحدة بتقديم 350 مليون دولار كمساعدات عسكرية جديدة. وستزود أستراليا أوكرانيا بالأسلحة الفتاكة من خلال شركاء الناتو، وسترسل فرنسا الوقود والمعدات الدفاعية.

الناس-متابعة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.