اعتقال بن سلمان لكبار الأمراء.. هل يخفي محاولة انقلاب أم مرض الملك السعودي؟

119

استفاق السعوديون السبت على أنباء نشرتها صحف أمريكية تفيد بـ “اعتقال” عدد من كبار الأمراء في السعودية بينهم شقيق الملك، أحمد بن عبد العزيز، ومحمد بن نايف، الذي كان وليا للعهد، قبل تولي محمد بن سلمان المنصب.

وذكرت صحيفتا وول ستريت جورنال ونيويورك تايمز أن “الاعتقال طال أيضا الأمير نواف بن نايف شقيق ولي العهد السابق”.

ولم تتضح حتى الآن تفاصيل ما حدث، غير أن الصحيفتين الأمريكيتين أشارتا إلى ملثمين يرتدون ملابس سوداء من حرس الديوان الملكي اعتقلوا الأمراء فجر الجمعة 6 مارس/ آذار من منزليهما وأخضعوهم للتفتيش.

وهي تفاصيل أكدها أيضا حساب “مجتهد” على تويتر المعروف بتسريبه لمعلومات عن العائلة المالكة.

وتحدث مجتهد في تغريدة أخرى عما وصفه بـ “ليلة سوداء تعيشها السعودية”.

وأشارت تقارير صحفية إلى أن السلطات السعودية اتهمت الأمراء بالخيانة العظمى مضيفة بأنهم قد يواجهون عقوبة الإعدام أو السجن مدى الحياة.

وتأتي هذه الأنباء بعد مرور عامين على موجة أولى من الاعتقالات طالت عشرات الأمراء ومسؤولين كبارا ورجال أعمال في المملكة.

ولم تعلق السلطات السعودية على هذه التقارير.

انتقال وشيك للعرش؟

تسببت هذه التطورات في حالة من الذهول بين السعوديين وطرحت تساؤلات عديدة حول دوافعها وتوقيتها.

وعلى مواقع التواصل، طغى الموضوع على تعليقات المغردين العرب المهتمين بالشأن السياسي، فانقسموا بين مشكك في صحة التقارير ومصدق يبحث في أسبابها وتداعياتها.

ولوحظ غياب أبرز المعلقين والصحفيين السعوديين عن التعليق على أنباء الاعتقالات في حين اكتفى بعضهم بنشر تغريدات تعبر عن ولائهم لولي العهد محمد بن سلمان، مرفقة بوسم #كلنا_سلمان_كلنا_محمد.

ورغم اختلاف تفسيرات المعلقين العرب لموجة الاعتقالات الأخيرة إلا أنهم أجمعوا على أنها تأتي في وقت حساس في تاريخ المملكة والعائلة المالكة. كما أثارت الشكوك لدى بعضهم بقرب عملية “انتقال وشيك للعرش”.

فمن أبرز الاحتمالات التي ذكرت في إطار تفسير أسباب الاحتجاز هي تقدم الملك سلمان في السن واعتلال صحته، إذ يعتقد محللون سياسيون أن “ولي العهد محمد بن سلمان يسعى إلى تعزيز سلطته واستبعاد المنافسين المحتملين له لخلافة العرش قبل وفاة والده أو تنازله عن السلطة”.

محمد بن سلمان وهو يقبل يد محمد بن نايف بعد إعفاء الأخير من مهمة ولي العهد وتكليف بن سلمان بها

من جانبها، رجحت صحيفة وول ستريت جورنال بأن يكون إيقاف الأمراء متعلقا بمحاولة انقلاب داخلية في حين استبعد محللون ذلك مرجحين وجود خلافات في وجهات النظر فيما يتعلق بسياسات بن سلمان الأخيرة.

وعززت تقارير صحفية المخاوف لدى البعض من تنامي الصراع داخل العائلة المالكة وأثارت تساؤلات حول مستقبل حكم آل سعود، خاصة بعد ما نقلته وكالة رويترز عن أن بعض أفراد الأسرة سعوا إلى تغيير ترتيب توريث العرش معتبرين أن الأمير أحمد أحد الخيارات الممكنة الذي يحظى بدعم أفراد الأسرة والأجهزة الأمنية وبعض القوى الغربية.

بينما استبعد مغردون تلك التحليلات ووصفوها بغير الدقيقة، قائلين إنها لا تستند إلى معرفة وافية بمؤسسة الحكم السعودية التي قادها سبعة من أبناء الملك المؤسس لحد الآن بكل سلاسة، دون أن يظهر أي خلاف.

وتابعوا بأن خطاب الملك سلمان الأخير والحضور الكبير لأبناء العائلة الحاكمة يدل على تماسك الأسرة المالكة.

والأمير أحمد بن عبد العزيز هو الشقيق الأصغر للعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز. وينتمي إلى الجناح السديري الأكثر نفوذا في العائلة المالكة السعودية، وهم أبناء الملك عبد العزيز آل سعود من زوجته حصة بنت أحمد السديري، وهم الملك فهد والأمير سلطان والأمير تركي والأمير نايف والأمير عبد الرحمن والملك الحالي سلمان بن عبد العزيز.

في سبتمبر 2018، يظهر الأمير أحمد بن عبدالعزيز في مقطع الفيديو وهو يقترب من متظاهرين كانوا ينددون بتدخل بلاده في اليمن ويهتفون باللغة الإنجليزية “يسقط آل سعود، عائلة آل سعود المجرمة”، ويسألهم لماذا ينتقدون آل سعود كلهم بينما المسؤولية تقع على أفراد معينين. فرد عليهم قائلاً بأن أسرة “آل سعود” لا دخل لها بهذه السياسة، وطالبهم بتقديم التماس للملك سلمان.

نتيجة بحث الصور عن محمد بن سلمان محمد بن نايف

ومنذ انتشار المقطع تحول الرجل إلى بطل في نظر منتقدي سياسة السعودية في المنطقة، وظهر وسم يدعمه “نبايع أحمد بن عبد العزيز ملكا”، ووسم آخر مضاد بعنوان “نتعهد بالولاء للملك سلمان بن عبدالعزيز”.

لكن الأمير نفى آنذاك انتقاده للملك وولي العهد، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية.

بينما ذكر حساب “مجتهد” إنه “لا يوجد تسجيل صوتي، أو مصور للأمير بهذا التصريح”، مضيفا أن “عودة الأمير للسعودية لم تتحقق إلا بعد وساطة أمريكية وبريطانية”.

وكان الأمير أحمد بن عبد العزيز قد غادر السعودية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، قبل حملة اعتقالات طالت نحو 11 أميرا سعوديا أبرزهم الوليد بن طلال والعشرات من الوزراء ورجال الأعمال السعوديين حينها.

ثم عاد إلى بلاده، في 30 أكتوبر/ تشرين الأول 2018، بعد عام من الغياب، وسط حفاوة في الاستقبال من قبل بن سلمان.

وشغل أحمد بن عبد العزيز لفترة وجيزة منصب وزير الداخلية عام 2012، إلى أن خلفه بعد خمسة أشهر من توليه المنصب الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز الذي طالته أيضا الاعتقالات الأخيرة مع شقيقه.

ولعب بن نايف دورا هاما في هزيمة تنظيم القاعدة الذي برز في السعودية في العقد الأول من هذه الألفية.

الناس/عن بي بي سي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.