اعتُبر محقق أكبر الخسائر للجمهوريين.. الديمقراطيون يخيرون بِنس بين أن يعزل ترامب ويكون رئيسا بدله أو يطيح به النواب

274

صعّدت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، الضغط على نائب الرئيس، مايك بنس، للتحرك لإقالة دونالد ترامب من منصبه بسبب دوره في اقتحام الكونغرس الأسبوع الماضي.

ومن المتوقع أن يطرح النواب قرارا يطلب من بنس استخدام التعديل رقم 25 للدستور الأمريكي لإعلان أن الرئيس غير لائق للبقاء في المنصب.

ونقلت بعض التقارير أن نائب الرئيس مايك بنس يعارض الفكرة.

وإذا رفض نائب الرئيس ذلك، فسيصوت الديمقراطيون على عزل ترامب الذي حث أنصاره على السير إلى مبنى الكابيتول.

الديمقراطية نانسي بيلوسي رئيس مجلس النواب تعمل جاهدة لحشد التأييد لعزل الرئيس ترامب

واتهم الديمقراطيون وعدد متزايد من الجمهوريين الرئيس ترامب بدوره في التحريض على أعمال الشغب، بعد تجمع حاشد كرر فيه ادعاءات لا أساس لها بتزوير الأصوات. وقتل في الهجوم خمسة أشخاص، من بينهم ضابط شرطة في مبنى الكونغرس، الكابيتول.

ولم يصدر ترامب أي تصريحات عامة منذ منع حساباته من العديد من منصات التواصل الاجتماعي، بما في ذلك تويتر، الجمعة.

وكتبت بيلوسي إلى النواب رسالة قالت فيها إن مجلس النواب سيقدم قرارا الاثنين ليطلب رسميا من بنس استخدام التعديل 25 للدستور، الذي سيسمح لبنس بإزالة ترامب من البيت الأبيض ويصبح هو رئيسا بالنيابة.

وقد يصوت مجلس النواب على القرار الثلاثاء. وسيمنح بنس ومجلس الوزراء بعد ذلك 24 ساعة للتصرف قبل تحرك مجلس النواب المحتمل نحو محاكمة ترامب لعزله.

وقالت بيلوسي في رسالتها الأحد: “سنتصرف على وجه السرعة، لأن هذا الرئيس يمثل تهديدا وشيكا. لقد اشتدت الاعتداء المستمر على ديمقراطيتنا الذي يرتكبه هذا الرئيس فظاعة، وهناك حاجة ملحة للتحرك”.

وعلى الرغم من أن بنس بدا وكأنه ينأى بنفسه عن الرئيس عندما قال الأحد إنه يعتزم حضور حفل تنصيب بايدن، فإنه لا توجد أي إشارة على أن نائب الرئيس مستعد لاستخدام التعديل 25.

ولم يعلن أي من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين إن كانوا سيصوتون لإدانة ترامب بارتكاب مخالفات. ودعا سيناتور جمهوري، هو بات تومي، ترامب إلى الاستقالة.

وقال تومي في مقابلة مع شبكة إن بي سي “أعتقد أن أفضل طريقة لبلدنا .. هي أن يستقيل الرئيس ويغادر في أسرع وقت ممكن”.

وأضاف: “أقر بأن ذلك قد لا يكون مرجحا، لكنني أعتقد أنه سيكون أفضل حل”.

وكان العضو الديمقراطي البارز في مجلس النواب، جيمس كلايبورن، قد قال في وقت سابق، لشبكة سي إن إن، إنه من المرجح أن يصوت المجلس على لائحة اتهام ضد ترامب خلال هذا الأسبوع. لكن قد لا يرسل الحزب أي مواد اتهام إلى مجلس الشيوخ لمحاكمة الرئيس، إلا بعد أول 100 يوم من تولي جو بايدن منصبه.

وقال كلايبورن “دعونا نمنح الرئيس المنتخب بايدن 100 يوم يحتاجها لبدء جدول أعماله وتفعيله”.

وسيسمح ذلك لبايدن بتشكيل حكومته الجديدة، وبدء السياسات الرئيسية بما في ذلك مكافحة انتشار فيروس كورونا. والشيء الذي يجب أن ُينتظر هو ما إذا كان مجلس الشيوخ قد تلقى بالفعل مواد اتهام ضد ترامب.

وأعلن البيت الأبيض، الأحد، أن الرئيس سيسافر إلى تكساس يوم الثلاثاء، لتفقد جزء من الجدار الحدودي مع المكسيك لتسليط الضوء على عمل إدارته هناك.

وكانت ليزا موركوفسكي، من ألاسكا، أول سيناتورة من الجمهوريين تحث الرئيس على الرحيل. كما قال بن ساسي، السيناتور الجمهوري من نبراسكا، إنه سيدرس لائحة الاتهام إذا وافق عليها مجلس النواب.

في غضون ذلك، وصف حاكم كاليفورنيا الجمهوري السابق، أرنولد شوارزنيغر, ترامب بأنه “أسوأ رئيس على الإطلاق”، وذلك في شريط فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي يوم الأحد.

وشبه الممثل العنف، الذي جرى الأربعاء، بعنف ليلة الكريستال، أو ليلة الزجاج المكسور، التي دمرت خلالها الممتلكات اليهودية في ألمانيا النازية عام 1938.

وبينما يحاول المحققون مقاضاة مثيري الشغب الذين اقتحموا مبنى الكابيتول، منحت إدارات الشرطة في ولاية فرجينيا وواشنطن بعض الضباط إجازة إدارية، بزعم حضورهم الأحداث وهم خارج أوقات العمل.

وقالت إدارتا الإطفاء في فلوريدا ومدينة نيويورك، إن بعض أفرادها ربما كانوا حاضرين، عندما اقتحمت الحشود مبنى الكابيتول وفقا لوكالة رويترز للأنباء.

ورفض البيت الأبيض إجراءات العزل باعتبارها خطوة “ذات دوافع سياسية”، من شأنها “أن تؤدي فقط إلى مزيد من الانقسام في بلدنا العظيم”.

وإذا مضت تلك الإجراءات قدما، فقد يصبح ترامب الرئيس الوحيد في تاريخ الولايات المتحدة الذي يواجه إجراءات العزل لمرتين.

ولكي يحدث ذلك، يجب تقديم لائحة الاتهام إلى مجلس النواب ويمررها عبر التصويت.

وقال كلايبورن، أحد أعضاء مجلس النواب، لشبكة سي إن إن “قد يتخذ الإجراء يوم الثلاثاء أو الأربعاء، لكنني أعتقد أنه سيتم اتخاذه هذا الأسبوع”.

وستنتقل الإجراءات إلى مجلس الشيوخ، حيث يكون تصويت الثلثين ضروريا لإقالة الرئيس. وإذا أدين، يمكن لمجلس الشيوخ أيضا إجراء تصويت لمنع ترامب من تولي أي منصب عام مرة أخرى.

لكن كلايبورن، وهو عضو في الكونغرس عن ولاية كارولينا الجنوبية، قال إنه لا يعتقد أنه سيكون من الممكن عزل الرئيس وإجراء محاكمة، قبل أن يترك ترامب منصبه في غضون 10 أيام.

وبدلا من ذلك، يفكر الديمقراطيون في تأجيل إرسال لائحة الاتهام إلى مجلس الشيوخ.

لقد دعوا بالفعل نائب الرئيس، مايك بنس، بشكل غير رسمي لتفعيل التعديل رقم 25 من الدستور، الذي سيسمح له بأن يصبح قائما بأعمال الرئيس.

ويُقال إن مثل هذا الإجراء غير مرجح إلى حد كبير، وليس هناك ما يشير إلى أن نائب الرئيس بنس مستعد لاستخدام التعديل.

لكن يبدو أن بنس أبعد نفسه عن ترامب، يوم الأحد، بقوله إنه يعتزم حضور حفل تنصيب جو بايدن، في 20 من يناير/كانون الثاني الجاري.

وكان ترامب قد قال إنه لن يحضر مراسم أداء بايدن اليمين، معترفا الآن بهزيمته في انتخابات الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني ومتعهدا بانتقال سلمي للسلطة، لكنه استمر في الترويج لمزاعم تزوير الانتخابات على نطاق واسع.

وقال الرئيس المنتخب جو بايدن إن قرار العزل يعود إلى الكونغرس، لكنه قال إنه كان يعتقد “منذ فترة طويلة أن الرئيس ترامب ليس لائقا لتولي المنصب”.

كيف قاد ترامب الجمهوريين إلى اكبر الهزائم في التاريخ؟

حدد فوز الحزب الديمقراطي في جولات الإعادة لانتخابات مجلس الشيوخ في جورجيا، الأسبوع الماضي، مكان الرئيس دونالد ترامب في تاريخ الانتخابات. بينما كُتب الكثير عن قدرة ترامب على تحقيق انتصارات انتخابية، يُظهر السجل الفعلي شيئًا مختلفًا إلى حد كبير.

وكتب موقع “سي إن إن” أنه تحت قيادة ترامب، عانى الحزب الجمهوري من خسائر تاريخية على المستوى الفيدرالي في فترة قصيرة مدتها 4 سنوات، نادراً ما حدثت في التاريخ الأمريكي الحديث.

لنبدأ بالحقيقة الأساسية المتمثلة في أن الحزب الجمهوري لن يسيطر بعد الآن على البيت الأبيض أو مجلس الشيوخ أو مجلس النواب عندما يؤدي الرئيس المنتخب جو بايدن اليمين الدستورية في 20 يناير/ كانون الثاني. يعد هذا انعكاسًا حادًا منذ دخول ترامب البيت الأبيض في عام 2017. في ذلك الوقت، كان الجمهوريون هم من يسيطرون على البيت الأبيض ومجلسي الشيوخ والنواب.

البدء بالسيطرة على البيت الأبيض ومجلسي الشيوخ والنواب معا، وفقدان السيطرة على واحد أو اثنين منهما ليس بالأمر غير المعتاد لرئيس بعد فترة ولاية واحدة، لكن خسارة الثلاثة معا شيء مختلف تماما.

في الواقع، لا يوجد سوى تشابه تاريخي واحد آخر منذ بدء انتخاب أعضاء مجلس الشيوخ شعبيًا، في عهد الرئيس هربرت هوفر منذ ما يقرب من 90 عامًا، عندما عانت رئاسته خلال بدايات الكساد الكبير.

بعد هوفر، لم يشهد أي رئيس في العصر الحديث فقدان حزبه السيطرة على البيت الأبيض ومجلسي النواب والشيوخ بعد فترة ولايته الأولى في منصبه.

الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو أن ترامب دخل البيت الأبيض مع سلف ديمقراطي. هوفر، من ناحية أخرى، سبقه جمهوري آخر في المنصب. في كثير من الأحيان، يجد الرؤساء الذين سبقهم رئيس من الحزب نفسه صعوبة أكبر في الفوز بإعادة انتخابهم. ترامب، على عكس هوفر، ليس لديه هذا العذر.

عليك أن ترجع إلى الوقت الذي لم يتم فيه انتخاب أعضاء مجلس الشيوخ بشكل شعبي (قبل التعديل السابع عشر) للعثور على أي أمثلة لإخفاقات ترامب، وهم نادرون في ذلك.

يمكن ربط مشاكل انتخاب الحزب الجمهوري مباشرة بترامب. خسر مرشحو الجمهوريين في مجلس الشيوخ كل ولاية خسرها ترامب في عام 2020، باستثناء ولاية مين. وينطبق الشيء نفسه عند مقارنة نتائج انتخابات مجلس الشيوخ لعام 2018 ونتائج انتخابات 2020 الرئاسية أيضًا. وخسر مرشحو مجلس الشيوخ الجمهوريون كل ولاية خسرها ترامب في عام 2016 أيضًا.

بالنسبة للجمهوريين الذين اعتقدوا أنهم يستطيعون الهروب من تراجع شعبية ترامب، لم يحدث ذلك.

في الواقع، في حين أن الكثيرين قد يجدون صعوبة في تصديق أن رئيسًا مثل ترامب ظل يتمتع بشعبية كافية للحصول على 74 مليون صوت، فإن سجله في مواجهة الناخبين يشير إلى خلاف ذلك.

تمكن ترامب من هزيمة المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون في أصوات المجمع الانتخابي، بينما خسر التصويت الشعبي في عام 2016.

هذه المرة، خسر التصويت الشعبي مرة أخرى أمام بايدن، وأصوات المجمع الانتخابي أيضًا. بالإضافة إلى كونه حالة نادرة كرئيس يخسر إعادة انتخابه (وحتى أكثر ندرة كرئيس يخسر حزبه البيت الأبيض بعد فترة ولاية واحدة فقط)، فإن خسارة التصويت الشعبي مرتين أمر غير معتاد بالنسبة لأي رئيس منتخب.

وبات دونالد ترامب أول رئيس منتخب منذ بنيامين هاريسون في أواخر القرن التاسع عشر يخسر بهذه الطريقة. وكان جون كوينسي آدمز في عشرينيات القرن التاسع عشر هو الآخر الذي تم انتخابه رئيسًا وخسر التصويت الشعبي مرتين على بطاقة الحزب الرئيسية.

خلاصة القول هي أن ترامب ليس خبيرًا في الانتخابات، إنه خاسر تاريخي.

الناس/القسم الدولي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.