الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بتطوان يواصلون اعتصامهم لليوم الثاني على التوالي

176

يواصل الآلاف من الأستاذة الذين فرض عليهم التعاقد لليوم الثاني على التوالي، في مدينة تطوان، خوض اعتصام أمام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة تطوان الحسيمة، للمطالبة بإدماجهم في الوظيفة العمومية وإسقاط نظام التعاقد، ورفضا للقمع الذي تعرضوا له في مختلف المواقع التي عرفت مسيرات واعتصامات بمختلف مناطق المغرب.

وعاد الآلاف من أساتذة جهة طنجة تطوان الحسيمة صباح يوم أمس الخميس إلى استئناف اعتصامهم أمام مقر أكاديمية تطوان، بعد أن تم رفع الاعتصام ليلة أول أمس بسبب تهاطل الأمطار بغزارة بمدينة الحمامة البيضاء، مما استعصى معه المبيت الذي كان مقررا في عين المكان.

وعرف يوم الخميس، على غرار يوم الأربعاء، رفع شعارات قوية ضد الحكومة ووزارة التربية الوطنية تحديدا، تنديدا بتجاهل مطالبهم ورفضهم لكل أساليب العنف ضدهم، معبرين عن تمسكهم بخياراتهم النضالية المشروعة من أجل انتزاع مطالبهم المتجسدة بالخصوص في الترسيم والكرامة الإنسانية والاستقرار الاجتماعي والنفسي.

ومن المنتظر أن ينفذ أساتذة جهة طنجة تطوان الحسيمة كما كان مسطرا اعتصاما ليلا أمام مقر أكاديمية تطوان استكمالا لبرنامجهم النضالي المسطر سلفا، بالرغم استمرار تواجد أمني مكثف يطوق كل الشوارع المؤدية إلى مقر الأكاديمية.

وحسب ما تم رصده من طرف ممثلي العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان المتواجدين بعين المكان، فإنه لحد الآن لم يتم تسجيل أي انتهاك للحق في التظاهر السلمي، من طرف القوات الأمنية التي تكتفي لحد الآن بمراقبة المحتجين من الأستاذة دون الاحتكاك بهم.

وأكد نوالدين عثمان عضو المجلس الوطني ورئيس المكتب الإقليمي لوزان للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، في تصريح لـ”الناس”، أن العصبة تجدد دعمها المطلق واللامشروط للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، من أجل تحقيق كل مطالبهم المشروعة، وتطالب بضرورة احترام الحق في التظاهر السلمي الذي يضمنه الدستور المغربي والمواثيق والعهود والاتفاقيات الدولية ذات الصلة.

الناس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.