الأمير هشام العلوي يحصل على الدكتوراه حول “الربيع العربي” ويكرم بها والدته لمياء الصلح

1٬426

حصّل الأمير هشام العلوي ابن عم الملك محمد السادس على شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية، من جامعة أوكسفورد البريطانية العريقة، ونال الأمير هشام شهادته الجامعية العليا التي اختار لها موضوعا يتعلق بـ”الربيع العربي”، الذي اجتاح المنطقة العربية منذ خريف 2010.

وفضل الأمير العلوي، الذي تصفه بعض المنابر الإعلامية بـ”الأمير الأحمر”، أن يكرم بهذه الشهادة الجامعية العليا والدته الأميرة لمياء الصلح ذات الأصول اللبنانية، قائلا في تدوينة على حسابيه في الفيسبوك وتويتر “بعد مناقشتي لأطروحة الدكتوراه في العلوم السياسية في جامعة اوكسفورد الثلاثاء 28 يناير الجاري، أول ما قمت به هو أخذ صورة لي مع والدتي الأميرة لمياء الصلح التي زرعت في نفسي حب المعرفة والعلم منذ الصغر”.

وأضاف الأمير الذي بات لا يطيق نعته بهذه الصفة ويفضل تسميته “هشام العلوي”، منذ أن اختار الإقامة خارج المغرب والتفرغ للندوات العلمية والأكاديمية والنقاشات التي تهم الشأن العام المغربي والدولي، قوله “إليها (والدته) أهدي هذا العمل الأكاديمي وإلى عائلتي الصغيرة والكبيرة وكل التواقين للمعرفة والبحث العلمي”.

وزاد هشام العلوي موضحا “أستحضر ذكرى خالتي علياء الصلح رحمها الله التي درست في الجامعة نفسها والكلية ذاتها التي أنجزت فيها عملي”، ثم أكد هشام العلوي أن “الأطروحة التي حصلت عليها هي بعنوان “التوفيق بين اللائكية والدمقرطة إبان الربيع العربي: حالتي تونس ومصر”، هي في الوقت ذاته دراسة التوفيق بين التدين والسياسة”.

وتثير خرجات الأمير هشام منذ سنوات الكثير من النقاش والسجال سواء على المستوى الوطني، حيث تسارع بعض المنابر الصحافية المقربة من السلطة إلى مهاجمته واتهامه باستفزاز القصر الملكي، أو على المستوى العربي والإقليمي، حيث تحرِج تصريحاته بعض الأنظمة العربية تماما كما فعل أثناء تعليقه على احتجاز ابن خالته السعودي الأمير الوليد بن طلال من طرف النظام السعودي، حيث انتقد هذا الأخير لإقدامه على توقيف الوليد بتلك الطريقة رفقة العشرات من الأمراء والشخصيات السعودية قبل أزيد من سنتين.

ناصر لوميم

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.