الإفراج عن التلميذ أيوب ومتابعته في حالة سراح على خلفية أغنية “عاش الشعب”

287

قضت محكمة الاستئناف بمكناس اليوم الخميس بمنح السراح المؤقت للتلميذ أيوب محفوظ، وحددت يوم الاثنين القادم لانعقاد جلسة محاكمته، على خلفية تعليقه على الفيسبوك بمقطع من أغنية الراب “عاش الشعب” التي تحمل انتقادات شديدة اللهجة للمؤسسات وتحديدا لشخص الملك.

وبالنسبة للمعطيات المتوفرة فقد قررت المحكمة مراعاة الظروف الاجتماعية للتلميذ أيوب، وقررت أن تتابعه في حالة سراح.

وجاءت محاكمة أيوب محفوظ استئنافيا، بعد أزيد من عشرين يوما من الحكم عليه ابتدائيا بسبب ما نشره على موقع التواصل الاجتماعي، والذي شكل موضوع تهمة “الإخلال بواجب التوقير والاحترام الواجب لشخص الملك”.

وكانت المحكمة الابتدائية قد أدانت أيوب محفوظ بثلاث سنوات حبسا نافذا، وغرامة قدرها 5000 درهم.

ولقي الحكم على التلميذ موجة غضب عارمة من لدن حقوقيين وطنيا ودليا، ووصف نشطاء الحكم بأنه يدخل ضمن سلسلة أحكام ردعية أصدرتها محاكم مغربية مؤخرا مستهدفة العديد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي والمدونين والصحافيين.

ورحب مهتمون بحكم اليوم الاستئنافي ضد أيوب، معبرين عن الأمل في أن يكون بداية لطي هذا الملف، وذلك بتبرئة المتابع أو بمنحه حكما مخفضا مع وقف التنفيذ، حفاظا على مستقبل، أولا، وثانيا لتجنيب بلادنا مزيدا من الانتقادات التي وجهتها للسلطات في السنوات الأخيرة منظمات حقوقية وأخرى مهتمة بحرية التعبير، على خلفية الأحكام القاسية الصادرة في السنوات الثلاث الأخيرة وخاصة تلك التي استهدفت نشطاء حراك الريف وحراك جرادة وبعض الصحافيين.

سعاد صبري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.