الإمارات تدخل على خط أزمة فنزويلا وتشتري من نظام مادورو 15 طنا من الذهب

18

أفادت وكالة “رويترز” بأن السلطات الفنزويلية تستعد لبيع 15 طنا من الذهب للإمارات خلال أيام، وذلك وسط استمرار الأزمة الاقتصادية السياسية الحادة في الدولة الأمريكية اللاتينية.

ونقلت الوكالة عن مصدر رفيع في كاراكاس مطلع على هذه الخطة أن البنك المركزي الفنزويلي ينوي بيع 15 طنا من احتياطيات الذهب المتوفرة في خزائنه للسلطات الإماراتية التي من المتوقع أن تدفع الثمن بعملة يورو نقدا.

وأوضح المصدر للوكالة أن الصفقة بدأت يوم 26 يناير حينما أقلعت من فنزويلا طائرة على متنها 3 أطنان من الذهب.

وأشارت “رويترز” إلى أن هذه الخطة تهدف إلى إبقاء فنزويلا دولة قادرة على دفع التكاليف في الوقت الذي تعاني فيه من نقص حاد في النقد.

ويبلغ سعر كيلوغرام من الذهب في الأسواق العالمية حاليا حوالي 37 ألف يورو، مما يعني أن السلطات الفنزويلية قد تحصل على مبلغ قدره 555 مليون يورو، لكن مصدر “رويترز” لم يكشف عن قيمة الصفقة بين حكومتي فنزويلا والإمارات.

ويأتي هذا التقرير بعد أن أفادت صحيفة “نوفايا غازيتا” الروسية بأن طائرة شحن من طراز “بوينغ 757” أقلعت من موسكو الثلاثاء الماضي، وعلى متنها ذهب فنزويلي كانت تخزنه موسكو.

وتوقفت الطائرة، حسب الصحيفة، في دبي، حيث تم تبادل الذهب مع حاويات تحتوي على الأوراق النقدية بقيمة أكثر من 1.2 مليار يورو، ومن ثم واصلت الطائرة طريقها لتحط في فنزويلا.

وسبق أن لجأت فنزويلا إلى هذه الطريقة لضمان قدراتها المالية في العام الماضي، عندما باعت ذهبا بمبلغ 900 مليون دولار لكل من الإمارات وتركيا.

وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي تمر فيه فنزويلا منذ العام الماضي بأزمة سياسية حادة تمحورت حول المواجهة بين سلطة الرئيس، نيكولاس مادورو، والجمعية الوطنية، أي البرلمان، ذات الأغلبية المعارضة، مصحوبة باحتجاجات واسعة ضد الحكومة على خلفية استمرار تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلاد بالتوازي مع تشديد الولايات المتحدة ضغوطها على الحكومة الفنزويلية من خلال العقوبات.

الناس-وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.