الاتجار في البشر والاغتصاب يجلبان لـ”راقي بركان” عشر سنوات سجنا نافذا

128

قضت محكمة الإستئناف بمدينة وجدة مساء أمس الأربعاء 30 أكتوبر الجراي، بالسجن لمدة 10 سنوات نافذة في حق المتهم محمد بنصالح المعروف إعلاميا بـ”راقي بركان”.

كما أصدرت المحكمة حكما بالسجن النافذ سنتين في حق متورطين آخرين من عائلة الفتاة الضحية، التي ظهرت في الفيديو الذي فجر فضيحة مدوية عرفت بفضيحة “راقي مدينة بركان” حيث كان يستدرج النساء إلى بيته بدعوى ترقيتهن بالقرآن الكريم قبل أن يبدأ في استغلالهن جنسيا ويصور ذلك خلسة.

و توبع المتهم بتهم ثقيلة هي “الاتجار بالبشر في حق أشخاص في وضعية صعبة لأسباب وأغراض تحت التهديد والتشهير بهم، والاغتصاب ومحاولة الاغتصاب والضرب والجرح العمدين وإعطاء مواد مضرة بالصحة.

وكانت قد تفجرت فضيحة “الراقي” ببركان، العام الماضي، واهتزت لها مدينة بركان وباقي مناطق المغرب بعدما أقدم شابان ينحدران من وجدة على تعنيف الفقيه المزور، إثر اعتراف أختهما بابتزازها من قبل الخمسيني، بنشر فيديوهات توثق للممارسة الجنسية بين الطرفين في جلسة للرقية الشرعية، وطالبها بمبالغ مالية مقابل حذفها، قبل أن تنهار وتعترف لأفراد عائلتها، الذين لم يستسيغوا الأمر وقرروا الثأر لأختهم بعدما نصبوا له كمينا وسيطروا عليه ليشرعوا في تعذيبه وتطبيق شرع اليد.

وجاء اعتقال المتهم بعد افتضاح أمره، حين تعرضه لاعتداء شنيع حيث كشفت التحقيقات التي باشرتها السلطات المختصة، بتورطه في أزيد من 15 قضية تتعلق بممارسة الجنس، على فتيات ينحدرن من أحفير وبركان ووجدة، كلها وثقت عن طريق الفيديو بواسطة هاتف، لم يكن في علم الضحايا بوجوده، وهذا ما كشفت عنه عملية تفتيش المنزل وحاسوبه الخاص.

الناس/الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.