الاتفاق يشمل التدريب والعمليات والتجسس.. رئيس أركان الجيش الإسرائيلي يبدأ زيارته الأولى للمغرب

0 132

بدأ رئيس الأركان الإسرائيلي، الجنرال أفيف كوخافي، اليوم الثلاثاء، زيارته الرسمية إلى المملكة المغربية، حيث استهلها بزيارة ضريح الملك محمد الخامس، وقبر الملك الراحل الحسن الثاني، ووضع إكليلا من الزهور نيابة عن جيش الدفاع ودولة إسرائيل، وكتب في كتاب الزوار.

وعقب ذلك التقى الجنرال كوخافي مع عبد اللطيف لوديي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني المغربي. ثم وصل إلى مقر القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية المغربية واستقبل من قبل حرس الشرف.

واجتمع الجنرال كوخافي مع المفتش العام للقوات المسلحة الملكية المغربية، الفريق أول بلخير الفاروق ورئيس الاستخبارات العميد براهيم حسني، حيث أجرى القادة نقاشًا استراتيجيًا بحضور قادة الأفرع والأسلحة.

وهذه أول زيارة رسمية لرئيس أركان الجيش الإسرائيلي للمغرب.

وجاء في بيان إسرائيلي إنه خلال الاجتماعات بحث القادة فرص خلق مجالات تعاون عسكرية، سواء في التدريبات والتأهيل، أو في المجالات العملياتية والاستخبارية، وشدد المسؤولون على الروابط التاريخية والثقافية بين الدولتيْن والمصالح المشتركة في منطقة الشرق الأوسط.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء 19 يوليوز 2022، إنه “من المتوقع أن تتناول اجتماعات رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي في الرباط إلى جانب الأمور الأمنية الثنائية، موضوع التحالف الإقليمي لتحجيم النفوذ الإيراني في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”.

وكان الجيش الإسرائيلي قال إن كوخافي سيلتقي وزير الدفاع المغربي عبد اللطيف لوديي، والمفتش العام للقوات الملكية المغربية الفريق أول بلخير الفاروق، ومسؤولين أمنيين آخرين.

ووصل كوخافي إلى المغرب، مساء أمس الاثنين 18 يوليوز، في زيارة رسمية تستمر 3 أيام.

وقال الجيش الإسرائيلي: “تعد هذه الزيارة هي الأولى من نوعها لرئيس الأركان إلى المغرب، حيث تهدف إلى تبادل الخبرات، كجزء من الجهود لتوسيع مجالات التعاون العسكري بين إسرائيل ودول أخرى”.

ووصف الجيش الإسرائيلي في تغريدة على تويتر الزيارة بأنها “تاريخية لإسرائيل والمغرب”.

وقالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء: “قال الجيش الإسرائيلي إنه استضاف وحدة كوماندوز مغربية في تمرين متعدد الجنسيات في يوليو 2021، وأقام علاقات عسكرية مباشرة مع الرباط في مارس2022، واستضاف الشهر الماضي ضباطا مغاربة كبارا للاتفاق على برنامج عمل مشترك لمدة عام”.

وأضافت: “منذ تطبيع العلاقات بين إسرائيل والمغرب في عام 2020، بدأ المسؤولون الإسرائيليون في القيام بزيارات تاريخية أولى إلى المملكة”.

وتابعت: “يتوقع البلدان أن تنمو التجارة المغربية الإسرائيلية بسرعة، وفي الصيف الماضي أطلقت شركتا طيران إسرائيليتان أولى رحلاتهما المباشرة من تل أبيب إلى مراكش”.

ولفتت إلى أنه في نوفمبر الماضي، زار وزير الدفاع بيني جانتس المغرب، ووقّع فيها اتفاقيات “تعاون أمني”.

وفي العام الماضي، سافر وزير الخارجية آنذاك يائير لابيد إلى المغرب في أول زيارة يقوم بها دبلوماسي إسرائيلي رفيع المستوى منذ 2003.

وتسارعت وتيرة التقارب بين المغرب وإسرائيل منذ التطبيع الدبلوماسي الذي تم في ديسمبر 2020 في إطار اتفاقات أبراهام، بين إسرائيل وعدة دول عربية، بدعم من واشنطن.

وللمرة الأولى، شارك مراقبون عسكريون إسرائيليون، أواخر يونيو، في التدريبات العسكرية التي سميت “الأسد الأفريقي 2022″، وهي الأكبر في القارة الأفريقية، ونظمها المغرب والولايات المتحدة.

وفي نهاية مارس، قام وفد من كبار المسؤولين الإسرائيليين بزيارة إلى المغرب بعيدا عن الأضواء، كانت الأولى أيضا، أسفرت عن توقيع اتفاقية تعاون لإنشاء لجنة عسكرية مشتركة.

وفي نوفمبر 2021، وقع وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، مذكرة تفاهم في الرباط لتنظيم العلاقات الأمنية مع المغرب.

وتنص الاتفاقية بشكل خاص على التعاون بين أجهزة الاستخبارات، وتطوير الروابط الصناعية، وشراء الأسلحة والتدريب المشترك.

الناس/متابعة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.