الانتعاش يعود تدريجيا للقطاع السياحي بالمغرب بعد أزمة الوباء

0

بعد عامين من الركود جراء انتشار جائحة فيروس كورونا، عاد القطاع السياحي في المغرب إلى انتعاشه تدريجيا، إذ ارتفعت عائدات السياحة من العملة الصعبة إلى غاية شهر مارس الماضي بنسبة 80 في المائة مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية.

وبحسب المعطيات التي قدمتها فاطمة الزهراء عمور، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، في جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس النواب، أمس الاثنين، فقد ارتفعت عائدات السياحة من العملة الصعبة من 5.4 مليارات درهم إلى 9.7 مليارات درهم، في حين ارتفعت صادرات الصناعة التقليدية بنسبة 25 في المائة خلال الفترة نفسها.

فاطمة الزهراء عمور وزيرة السياحة

ورغم أن أزمة جائحة كورونا كان لها تأثير سلبي حاد على القطاع السياحي في المغرب، فإنّ نسبة ملء مؤسسات الإيواء السياحي المصنفة لم تكن تتعدى، حتى قبل أزمة جائحة كورونا، حوالي 50 في المائة.

واعتبرت الوزيرة الوصية على القطاع السياحي أن هذا المعطى يوجب تكثيف الجهود لرفع نسبة الملء، من خلال تكثيف الترويج السياحي، عبر شراكات مع شركات الطيران، ومنظمي الأسفار العالميين، ومختلف وسائل الترويج والتسويق والمنصات الرقمية.

وبخصوص تحفيز الاستثمار في القطاع السياحي، قالت عمور إن الوزارة قامت بإعادة توجيه تدخلات الشركة المغربية للهندسة السياحية، من أجل الاستجابة أكثر لمتطلبات السياح، كما تم استغلال الدراسة التي قام بها المكتب الوطني للسياحة حول انتظارات السياح المغاربة والأجانب.

الناس/الرباط

 

 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.