الانقلابي حفتر “يطرد” المغرب من الملف الليبي ويُعدم اتفاق الصخيرات

1٬158

أعلن اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر إيقاف العمل باتفاق الصخيرات السياسي، ليصبح جزءا من الماضي، كما أعلن تفويض المؤسسة العسكرية التي يترأسها بقيادة البلاد في هذه المرحلة.

وقال حفتر في كلمة متلفزة مساء الاثنين 27 أبريل “نعتز بتفويض الليبيين القيادة العامة لهذه المهمة التاريخية في هذه الظروف الاستثنائية، لإيقاف العمل بالاتفاق السياسي ليصبح جزءا من الماضي بقرار من الشعب الليبي مصدر السلطات، ونعلن استجابة القيادة العامة لإرادة الشعب”.

وأكد أن القيادة العامة ستكون “رهن إشارة الشعب، وستعمل بأقصى طاقاتها لرفع المعاناة عنه، وأن تكون خدمة المواطن وحماية حقوقه وتحقيق أمانيه وتسخير المقدرات لمصلحته في مقدمة الأولويات”.

ولم يصدر حتى الآن تعليق من مجلسي النواب في طبرق وطرابلس، والمجلس الأعلى للدولة، والمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المعترف بها دوليا بشأن بيان حفتر.

والخميس الماضي، دعا حفتر الليبيين إلى إسقاط اتفاق الصخيرات وتفويض المؤسسة التي يرونها مؤهلة لإدارة شؤون البلاد وفق إعلان دستوري يصدر عنها.

ورغم أن قواته تعرضت في الآونة الأخيرة لعدة هزائم أمام القوات التابعة لحكومة الوفاق في طرابلس فإن حفتر أكد على استعداد قواته لمواصلة ما وصفه بالنضال، في إشارة إلى مواصلة العمليات العسكرية التي يشنها منذ أكثر من عام بهدف إسقاط الحكومة المعترف بها دوليا والسيطرة على كل أرجاء ليبيا بالقوة العسكرية.

وشهدت مدينة الصخيرات المغربية يوم 17 ديسمبر/كانون الأول 2015 توقيع اتفاق بين الأطراف الليبية على تشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا لإنهاء الحرب التي اندلعت في البلاد عام 2014.

ورغم أن الاتفاق لم يحظ بالإجماع ورفضه رئيس المؤتمر العام في طرابلس نوري بوسهمين ورئيس مجلس النواب المنحل في طبرق عقيلة صالح فإنه تم برعاية الأمم المتحدة.

كما أن الاتفاق خول لحكومة الوفاق الشرعية الدولية، وكان الاتفاق الذي تم عبر جولات ماراطونية بإشراف مباشر من السلطات المغربي، في منتج الصخيرات، يحظى بترحيب ودعم دوليين، واعتبر إلى غاية اشتداد الحرب بين الفرقاء الليبيين، مرجعا يدعو إليه غالبية الليبيين، لكن في الشهور الأخيرة باتت عدة قوى دولية تتجاهل الاتفاق خاصة منها فرنسا الحليف الاستراتيجي للمغرب، التي تتهمها حكومة الوفاق بدعم اللواء الانقلابي خليفة حفتر.

الناس/متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.