البوليساريو تعترِف بمقتل أحد قادتها في قصف جوي مغربي ونجاة زعيمها غالي بأعجوبة

أفادت وكالة الأنباء الفرنسية،  نقلا عن مسؤول في جبهة البوليساريو، أن قائد سلاح الدرك في الجبهة، الداه البندير، قُتل بغارة شنتها طائرة مُسيرة مغربية في الصحراء.

من جانبها، أعلنت ما تسمى “وكالة الأنباء التابعة لـ”بوليساريو”، في بيان، سوم الثلاثاء “مقتل قائد سلاح الدرك الداه البندير بمنطقة روس إيرني بِتفاريتي”.

وكانت صحيفة “الناس” الإلكترونية واحدة من بين المنابر المغرب القليلة التي تطرقت للموضوع في حينه، حينأشارت سابقا إلى أن أحد القيادات الميدانية لجبهة البوليساريو، المدعو “الداه البندير”، وقبل مطلع فجر يوم الأربعاء 7 أبريل الجاري، قاد مجموعة مسلحة للقيام باختراق لدفاعات الجيش المغربي المرابطة على الجدار الدفاعي المغربي على مستوى ناحية “تويزكي”، التابعة لإقليم آسا الزاك، بيد أن محاولة الاختراق باءت بالفشل وسرعان ما أحبطت من طرف الجيش المغربي، على إثر قصف جو بوساطة طائرة مسيرة، أسفر عن تدمبي القيادي الانفصالي رفقة العشرات من العناصر التي كان يقودها لتنفيذ هجوم مباغث.

ووفق المعطيات التي توصلت بها “الناس”، من عين المكان، فإن الرادارات المغربية رصدت تحركات المجموعة الغادرة، وتم على الفور إرسال طائرة بدون طيار، لرصد تحركات عناصر البوليساريو، قبل أن تشرع في قصفهم واقتناصهم الواحد تلو الآخر.

وهذه هي المرة الأولى، على ما يبدو، التي تنفذ فيها القوات المسلحة المغربية ضربة قاتلة بواسطة طائرة بدون طيار في الصراع الذي يخوضه منذ عقود ضد جبهة “بوليساريو”.

وأكد مسؤول عسكري كبير في بوليساريو لوكالة الأنباء الفرنسية طالبا عدم نشر اسمه أن “البندير”، الذي ولد في منطقة تيرس في 1956 والتحق بِـ”بوليساريو” سنة 1978، قتل “في هجوم شنته طائرة مسيرة (مغربية)”.

وأضاف المسؤول أن “الداه البندير كان قد شارك لتوه في هجوم بمنطقة بير حلو ضد الجدار الرملي الذي يمتد بطول يزيد عن ألف كيلومتر في الصحراء”.

وأوضح أنه “بعد ساعات قليلة وعلى بعد نحو مائة كيلومتر من موقع الهجوم، قتلت طائرة مسيرة قائد الدرك، في منطقة تيفاريتي..”.

وفيما لم يصدر أي بيان رسمي عن الجانب المغربي، قال منتدى “فار-ماروك”، وهو صفحة غير رسمية للقوات المسلحة المغربية، على موقع في فيس بوك، إنه “بعد عملية استخبارتية وعسكرية دقيقة، قامت القوات المسلحة الملكية برصد وتتبع تحركات مشبوهة داخل المناطق العازلة لقياديين من بوليساريو، من بينهم زعيم التنظيم الإرهابي ومجموعة من كبار معاونيه”.

وأضافت الصفحة التي غالبا ما تتسم معلوماتها بالدقة إنه تم “استهداف التحرك، ما أسفر عن مقتل عدة عناصر قيادية، من ضمنهم قائد ما يسمى بالدرك في “التنظيم الإرهابي” ونجاة المدعو إبراهيم غالي”، الأمين العام لجبهة بوليساريو.

الناس/متابعة

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.