البوليس يعتقل أحد الرابورات الذين أدوا “عاش الشعب” لهذا السبب!+فيديو

277

أفاد مصدر أمني أن السبب وراء اعتقال الرابور الشهير بلقب “سيمو الكناوي”، راجع لإحدى الفيديوهات التي وجه فيها كلاما نابيا وسبا لرجال الأمن الوطني، بعكس ما تم الترويج له حول اعتقاله على خلفية أغنية “عاش الشعب” التي أداها قبل ثلاثة ايام رفقة الرابورين “ولد لكريا” و”لزعر”.

وبحسب المصدر ذاته في تصريح صحافي فإن شريط الفيديو الذي عجل باعتقال الرابور “سيمو الكناوي” نشره على صفحته بموقع إنستغرام يوم 25 أكتوبر الجاري، وتضمن سبا وشتما لرجال الأمن بكلام نابي، حيث وصف فيه رجال الشرطة بـ”أولاد الزنى”، وبكلام فاحش، علما أن الرابور يظهر في الفيديو مصحوبا بفتيات وفي حالة هستيرية بسبب الإفراط في شرب الخمر.

وأوضح المصدر ذاته أن الرابور المعني سبق أن اشتغل جنديا قبل أن يتم فصله سنة 2015، بسبب تهمة السرقة، وتم إخضاعه حاليا للحراسة النظرية والتحقيق معه بتهم إهانة موظفين عموميين.

من جهتهما أكد كل من “ولد لكريا” و”لزعر” أنهما مبحوث عنهما من طرف البوليس، وأكدا في مقطع فيديو تنشره “الناس” أنهما يودان إخبار الرأي العام بأنهما لو اعتقلا كما ينتظران فإن السبب سيكون هو “التراك” الذي حققه “عاش الشعب”، وأن لا يصدقون بأن يكون السبب هو المخدرات أو شيء آخر.

جدير بالذكر أن أغنية “عاش الشعب”” التي شارك في غنائها كل من الرابور”الكناوي” و”ولد لكَريا” و”لزعر”، تصدرت قائمة الأغاني الأكثر رواجاً في المغرب على موقع “يوتيوب” محققة رقما قياسيا من حيث المشاهدات بعد ثلاثة ايام فقط على طرحها حيث يقترب عدد مشاهداتها من 3 ملايين و500 ألف مشاهدة، وتنتقد الأوضاع في المغرب، لكنها تتضمن بعض الكلام النابي الموجه لأعلى السلطات.

ناصر لوميم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.