الحكومة تجاهلت والملك يستجيب لنداءات مغاربة الصين الخائفين من فيروس كورونا

339

بينما تغاضت الحكومة عن نداءات المواطنين العالقين بالصين الذين طالبوا بالتدخل لإنجادهم ونقلهم على وجه السرعة إلى الوطن خوفا من الإصابة بجائحة فيروس كورونا القاتل، واكتفت حكومة سسعد الدين العثماني بطمأنة الداخل بأن لا حالة إصابة تم تسجيها بالمغرب، تفاعل العاهل المغربي الملك محمد السادس إيجابا مع تلك النداءات وأعطى أوامره للتكلف بنقل أولائك المغاربة المستغيثين.  

فحِرصا على الأمن الصحي للمغاربة الموجودين في إقليم ووهان الصيني، وهو الإقليم الذي وضعته السلطات الصينية تحت الحجر الصحي، بسبب فيروس كورونا، أعطى الملك محمد السادس تعليماته لإعادة المائة مواطن مغربي، الذين يشكل الطلبة أغلبيتهم، الموجودين حاليا بهذا الإقليم إلى أرض الوطن.

وقد ترأس الملك محمد السادس بالقصر الملكي بالرباط، الاثنين، جلسة عمل خصصت لوضعية هؤلاء المغاربة، كما أمر العاهل المغربي بأن يتم اتخاذ التدابير اللازمة على مستوى وسائل النقل الجوي، والمطارات الملائمة والبنيات التحتية الصحية الخاصة للاستقبال.

وأمر الملك أيضا، رئيس الحكومة ومختلف المسؤولين الحاضرين، كل في مجال اختصاصه، بتأمين المتابعة والتنسيق اللازمين.

وحضر جلسة العمل هاته رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، ومستشار الملك فؤاد عالي الهمة، ووزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، ووزير الصحة خالد آيت الطالب، والجنرال دو كور دارمي محمد حرمو قائد الدرك الملكي.

الناس/الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.